الشبيبة المصرية في Online MGS من المراكز الثلاثة (الزيتون والساحل في القاهرة ومركز الإسكندرية)

التقت الشبيبة المصرية في Online MGS من المراكز الثلاثة (الزيتون والساحل في القاهرة ومركز الإسكندرية)

حيث تجمعت الشبيبة في كل بيت سالزياني على حدة، والتقوا مع بعضهم البعض افتراضياً، بحضور الرهبان السالزيان في مصر ومندوب الرعوية الأب سيمون زاكاريان والرئيس الإقليمي الأب أليخاندرو ليون، الذي افتتح اللقاء بكلمة عن الاحترام.

ومن ثم قاد الموضوع الرئيسي الأب سيمون الذي ركز على (المسير نحو القيامة)، وكيف نعيش القيامة كنمط حياة ومسيرة يومية مع الرب القائم من بين الأموات، مع الصعوبات والصلبان التي نحملها في هذه المسيرة والتي تواجهنا في كل زمان ومكان.

كما دارت نقاشات وحوارات حول هذا الموضوع ضمن حلقات حوار، وختم اللقاء بطرح الأفكار الناتجة عن نقاشات الشبيبة في حلقات الحوار!

استمرّ اللقاء الافتراضي لمدة ساعة ونصف، ونأمل أن تتحسن الظروف كي نعود لنجتمع وجهاً لوجه ونلتقي لقاءً حقيقاً مع الآخر.

سالزيان الشرق الأوسط – مصر

الأب “كابوتا” يقدم سمعان سروجي

الأب السالزياني “جيوفاني كابوتا”، الأستاذ السابق في اللاهوت في كريمزان والقدس (1980-2017)، يعمل منذ عام 2014 في قضية تطويب المكرم سمعان سروجي، الأخ السالزياني الذي شكّل شخصية محورية لسالزيان الشرق الأوسط.

كتب الأب “كابوتا” مؤخراً كتاباً جديداً باللغة الإيطالية عن الأخ سمعان سروجي بعنوان “سمعان سروجي في تاريخ بيت جمال”، حيث تحدث لـ ANS موضحاً تاريخ المكرم وقيمة هذا العمل المنشور في المقابلة التالية:

– إنه ليس كتابك الأول عن المكرم سروجي.. ما هو الجديد في هذا الكتاب؟

عام 2018، نشرتُ عن “حياة وكتابات سمعان سروجي” (الحياة والكتابات)، والتي تحتوي على جميع الوثائق الخاصة به.

في هذا الكتاب الأخير، من الأفضل أن أضع كلاً منهما في سياقهما التاريخي، أي المائة عام بين إعادة إنشاء البطريركية اللاتينية في القدس (1847) وتقسيم فلسطين (1947).

لقد كانت بيت جمال جزءاً من منطقة تغيرت جوانبها تماماً خلال ذلك القرن، من وجهة النظر السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والدينية… وتساعد الخرائط و “معرض الصور”، اللذان يكملان المجلد، بتقديم عرض أفضل للموضوع.

في ظل هذه الخلفية، تبرز حياة وأفعال سروجي؛ بعد طفولته في الناصرة وسنوات التدريب المهني في بيت لحم (كممرض وخياط وخباز)، اتخذ مهنته الدينية كأخ سالزياني (1896) وأتمّ خدمتَه لمدّة 50 عاماً في بيت جمال.

في هذه المنطقة النائية والمصابة بالملاريا، رحّب السالزيان بالأيتام الفلسطينيين والأرمن واللبنانيين واللاجئين السوريين، وأخيراً البولنديين أيضاً.

كانوا يديرون مدرسة زراعية ملحقة بمطحنة ومعصرة زيت زيتون ومقصف ومستوصف طبي – صيدلاني.

كان سمعان مدرسّاً ومعلّماً للتعليم المسيحي للأطفال الصغار، وكان ينظم الاحتفالات في ضريح القديس ستيفانوس وقبل كل شيء ممرضاً!
فكان المرضى يأتون إليه بالعشرات كل يوم، من حوالي خمسين قرية مجاورة، وتشير التقديرات إلى أنه عالج عشرات الآلاف من المرضى الفقراء.

– ماذا كتب سروجي؟

لم يكن كاتباً، لقد كان رجلاً عملياً وبسيطاً، يحبُّ قراءةَ كتب دون بوسكو، وقصص التقوى.. فقام بنسخ جمل قصيرة منها، ووزعها على شكل شرائط ورقية على الإخوة والأولاد.. إنها أشبه بالتغريدات في يومنا الحالي!

هاكم بعضها:

– إن كلمة “الحمد لله”، و”تبارك الله” في الشدائد، أغلى ثمناً من ألف شكر في الرخاء.

– يعمل الله الأشياء بتأنٍ، ولكنه يفعلها بإتقان.

– احمل صليب كل يوم، كل يوم، بنعمة كل يوم.

– إن الصليب، إذا كان محبوباً، هو نصف صليب فقط، لأن محبة يسوع تخفف كل شيء، ولا يعاني المرء كثيراً إلا عندما يحب قليلاً.

– إن رفع قشة بطاعة، أفضل من صيام الصوم الكبير باختيار المرء ذلك بنفسه.

– ليس عليك البحث عن الأعداء في ساحة البلدة، بينما يختبئ بداخلك أكثر الأعداء مرارة، إنه أنت.. لذا انظر إلى روحك بنفسك.

– إن سعادة إرضاء الله بعمل كل شيء بشكل جيد هي حكمة سماوية.

وكالة الأنباء السالزيانية – بيت جمال

من هم المؤثرون؟!

تعد الشبكات الاجتماعية أساسية في حياة المراهقين، ويمكن أن يؤثر مجرد منشور (post) أو إعجاب (like) بشكل كبير على حياتهم.

لقد أدركت ماركات الملابس هذا منذ سنوات، أربعة طلاب من معهد “Notre Dame des Minimes” في ليون – فيكتور وماثيو وجاسبارد ومارتن – يشرحون دور المؤثرين.

وتقدم الأخت آن فلور ماجنان، البالغة من العمر 33 عاماً، من راهبات بنات مريم أم المعونة، والمعلمة في جمعية “لو فالدوكوle valdocco ” في مدينة Lille، وجهة نظرها.. فتتحدث مستفيضةً:

من هو المؤثر؟

المؤثر هو شخص نشيط للغاية على الشبكات الاجتماعية..

وهنا يشرح ماثيو: “تصبح شخصاً مهماً للعلامات التجارية، لأنها تحدد هويتك فقط للإعلان عنها وتسويقها عندما يكون لديك 50000 مشترك أو أكثر على صفحتك الشخصية، وبعض المؤثرين العظماء يكسبون رزقهم بهذه الطريقة”.

ويضيف غاسبارد: “مع كل مشاركة لعلامة تجارية، يمكنهم تحقيق ما بين 500 و1000 يورو”.

لكن هل الشركات تستدعي الناس أم العكس؟

يوضح فيكتور: “أولاً، يجب أن تكون مشهوراً على الشبكات، وللقيام بذلك، عليك إنشاء حساب عام، وأفضل طريقة هي إنشاء قناة على YouTube، لذا فأنت بحاجة إلى أكبر عدد ممكن من الشبكات الاجتماعية لكي تكون معروفاً”،

ومن الضروري أيضاً تمييز نفسك عن الآخرين للتعريف عن نفسك: اختر مجال نشاط (رياضة، أزياء …)”.

يؤكد ماتيو: “أن الجمال أيضاً يؤخذ بعين الاعتبار فأنت بحاجة إلى معرفة كيفية الجذب، ومن ثم يأمل المرء في التأثير الفيروسي viral: أي أن يقوم أصدقاء الأصدقاء بالاشتراك أيضاً من منطلق العدوى والتقليد.

فهل تُحتسب العلامات التجارية والشركات؟؟

نعم، يجب أن ترتدي ملابس أنيقة، وأن ترتدي ملابس مصممين..
ينشر الشباب صوراً لأنفسهم باستخدام علامة التصنيف الهاشتاغ # لمختلف العلامات التجارية.

يقول غاسبارد: “تحددك العلامات التجارية وتختارك أيضاً بناءً على معاييرها: كالجمال والشهرة في النهاية عليك أن تعرف كيف تؤثر على الآخرين، وكيف تؤثر شعبية الآخرين علينا في اختياراتنا وطريقتنا في الوجود، هذا ما يعنيه أن تكون مؤثرًا! ”

وحتى لو قال ماثيو بأنه: “بين الأصدقاء الحقيقيين، كل ما يهم هو التقدير”، يتفق الأربعة جميعاً على أن قيمة العلامة التجارية مهمة، وأنه من الصعب مقاومتها وكذلك التعليقات والتأثيرات، أيضاً لأن هذه الأمور أصبحت أمراً بديهياً ومسلّماً به للحكم على الآخرين وتقييمهم..

من جهتها تلاحظ الأخت ماجنان أنّ:

“ظاهرة المؤثرين تشبه الإعلانات التلفزيونية والإذاعية، إنها تهدف أن تقدم للناس منتجاً لا يحتاجون إليه بعد، لكنهم سيظلون راغبين بشرائه، الفرق هنا هو أن المؤثر يجمع “مجتمعاً” مرتبطاً بالفعل بما يقترحه ويقتنعون به وهو أن: عشاق الأحذية الرياضية الشباب سيتبعون أصحاب النفوذ الذين لديهم هذه “المهارة”.

إنه إعلان مستهدف!

الخطر، من الناحية التعليمية، عندما يكون هؤلاء المؤثرون مراهقين أو حتى أطفال، فيتم تحويلهم إلى منتجات تجارية.

ويصبحون مجرد وسائل إعلان بشرية ومراكب غير واعية للدعاية عن المنتجات.

لا يحاولون جمع الناس معاً لإيصال رسالة أو قيمة، بل لترويج المنتجات؛ المنتجات التي يتلقونها مجاناً! أو التي تدفع لهم مقابلاً مادياً.

ألا يجب أن نتحدى نحن، كبالغين، حقيقة أن الحلم، بالنسبة للعديد من الشباب، هو أن يصبح الشاب إعلاناً ليس إلّا؟!

نقلاً عن وكالة الأنباء السالزيانية _ Ans

اتفاقية تجمع بين سالزيان القاهرة و “سيمنس” للتحكم الآلي

يسعى سالزيان دون بوسكو في المدراس والمعاهد المهنية دائماً لتحسين مستوى الأداء لدى الطلاب، ورفع كفاءاتهم للحصول على الفرص المتاحة والدخول بسوق العمل.

فضمن هذه المساعي قام سالزيان معهد دون بوسكو القاهرة – الساحل أمس 24 آذار / مارس 2021، بتوقيع عقد اتفاقية مع شركة “سيمنس”، في مجال التحكم الآلي PLC، ويهدف هذا العقد لتجديد معمل التحكم الآلي، ليخدّم 1500 شاب وتأهيلهم لسوق العمل بوساطة أحدث المعدات والآليات من “سيمنس

تم هذا التوقيع بحضور السالزيان، ورئيس المعهد الأب بيدرو غارسيا، والموجه السيد رامي حليم، ومسؤول الدورات التكوينية في المعهد السيد ماجد جورج، وممثلين من شركة سيمنس، على رأسهم السيد وائل عمر..

وهنا نذكر أن العمل وتعلم المهنة وتأسيس المدارس المهنية والصناعية ودعمها، من أساسيات الروحانية السالزيانية التي أسسها دون بوسكو لضمان حياة كريمة للشاب بعمل ينمّي جسده وعقله وروحه..

سالزيان الشرق الأوسط – القاهرة

عندما تشتعل المحبة بصيغة “+O”

سوريا | تحركٌ كبير شهدته صفحات التواصل الاجتماعي على “فيسبوك” العامة والخاصة في سورية عموماً و حلب خصوصاً، بهدف جمع أكبر قدر ممكن من المتبرعين بالدم من زمرة (O إيجابي) من أجل علاج الشابة باميلا سطانم من شبيبة دون بوسكو بحلب…

والشابة باميلا طالبة في جامعة حلب كلية الطب البشري في السنة الخامسة.

عانت منذ حوالي شهرين من عدة أعراض فاستدعت حالتها الصحية التزوّد ببلازما الدم بشكل كبير (بمعدل 13 كيس في الجلسة) وعلى عدة جلسات.

وهنا نذكر معلومة طبية أن كيس البلازما الواحد يتم الحصول عليه من 7 أكياس من الدم، وهذا ما يفسر الحاجة الكبيرة والعاجلة لأكبر عدد ممكن من المتبرعين، لتأمين كميات البلازما المطلوبة.

لذلك انتشرت الأخبار والنداءات الكثيرة بداية على مستوى حلب ثم على مستوى سورية كلها للتبرع..

فكانت النتيجة اليوم صباحاً.. على باب بنك الدم..

بتجمع أعداد هائلة من الأشخاص الشباب وكبار السن والعاملين الذين يعرفون ولا يعرفون باميلا، مسلمين ومسيحيين، الذين تهافتوا من أجل تجديد وعد المحبة من الإنسان لأخيه الإنسان..

تم اليوم الحصول على الكمية المطلوبة من البلازما لجلسة اليوم فقط، وسيتم استقبال المتبرعين غداً أيضاً لتأمين الحاجة من البلازما للجلسات القادمة..

وهنا نذكر أن الناس المتجمعة، لم تقبل بمغادرة المكان إلا حتى تأكدوا من أنهم لن يحتاجوا للمزيد من البلازما اليوم، وحتى تأكدوا أيضاً أن بنك الدم سيستقبلهم غداً للتبرع من أجل الجلسات القادمة..

لطالما قلنا إننا فقدنا الأمل بوجود الخير في هذا الزمن، لكننا في كل موقف إنساني إسعافي نجد كم التعاضد والتجاوب بين السوريين، واليوم نشهد حباً صادقاً وتجاوباً لا مثيل له من أجل باميلا..

في حين لم يتوانَ السالزيان سواء في مدينة حلب أو خارجها وفي كل الشرق الأوسط من تقديم الدعم القريب والبعيد لباميلا، وتشجيعها ودعمها حالهم كحال شبيبة دون بوسكو في المركز من أصدقاء وأخوة وعائلات، الذين وقفوا بجانبها منذ البداية وحتى هذه اللحظة!

#شكراً_باميلا_جمعتينا

سالزيان الشرق الأوسط

دون بوسكو العبقري.. الذي عرف كيف يجعل شبيبته سعداء!

أعزائي القراء والأصدقاء، عام 2021 سنحتفل بالذكرى المئوية لوفاة خليفة دون بوسكو الثاني، الأب. بول ألبيرا Paul Albera، الذي سماه دون بوسكو باولينو.
في الواقع، روى الأب ألبيرا بنفسه، بعد أن أصبح ساليزيانياً، في إشارة إلى الصورة الشهيرة التي “ظهر” فيها دون بوسكو كما لو كان يسمع اعتراف أحد أولاده، مع كثيرين آخرين حوله، كيف “كان على دون بوسكو أن يختار أحدهم ليأخذ مكان على المركع وكأنه يعترف بخطاياه. نظر حوله وابتسم وقال: “باولينو.. تعال إلى هنا.. اركع وضع جبهتك على جبهتي، حتى لا نتحرك!”

وذلك لأن الصور بذلك الوقت كانت تتطلب ثباتاً كاملاً لعدة دقائق..

هذا هو دون بوسكو القادر على جعل جميع أولاده – وكل واحد منهم بشكل شخصي – يشعرون بأنهم محبوبون، وأنهم كانوا مميزين حقاً وأن لدى كل منهم مخطط رائع للحياة، لأنها مخططات الله لهم.

في الواقع، سأعبر عن قناعتي القوية بأن دون بوسكو لديه القدرة الكبيرة على جعل أولاده يختبرون الحياة كاحتفال، والإيمان كسعادة.. يبدو لي أن هذه الميزة تعد إحدى هدايا دون بوسكو العظيمة.

ففي كثير من الأحيان، وبمحاولة مني للتغلغل بعمق في قلبه قدر المستطاع، فكّرت في هذه النعمة، لأن هذه النعمة قادرة على تحويل كل شيء لأمر مختلف:

وهي القدرة التي أنعم بها الله عليه لجعل الحياة اليومية العادية بأعبائها ومتاعبها وما فيها من جوع وعطش، سبباً للعيش بفرح.. وهذا ما كان عليه دون بوسكو، حيث ساعد أولاده على الشعور بالسعادة لأنهم يحبون الله ويحبونه.

أخبروني! أليس هذا شيئاً نموذجياً لشخص عبقري تربوي حقاً؟!

منذ عدة سنوات، عندما شاهدت فيلم Life Is Beautiful، تأثرت بشدة بحب هذا الأب وأيضاً العبقرية التي كان يتمتع بها لجعل ابنه الصغير يختبر رعب معسكر الاعتقال كمغامرة، وأحياناً كلعبة، هذا أمر يدعو للدهشة!
قد يقول شخص ما أن الشيء الوحيد الذي فعله الأب في الفيلم هو خداع ابنه..
لا.. ليس الأمر كذلك، هذا الأب كان لديه العبقرية، بدافع الحب، في جعل ابنه الصغير يعيش الواقع، الواقع الوحيد الذي كان موجوداً، بطريقة لا تسحقه برعب كل يوم، بطريقة سمحت بابتسامته ونور وجهه ألا يختفي أبداً.

كان دون بوسكو معلماً في هذه الموهبة.. لقد كان عبقرياً في معرفة كيفية العثور على السعادة وأسباب الأمل في الأشياء الصغيرة، في علامات الانتباه التي كرسها للجميع، في الإيماءات البسيطة التي يبدو أنها تضيع في العادات اليومية ولكن لها أهمية كبيرة وقيمة كبيرة جداً.

هذا تراث ثمين تركه دون بوسكو للسالزيان ولبنات مريم أم المعونة، ولعائلته السالسية بأكملها: بأن يكونوا رجالاً ونساءً يبحثون كل يوم عن هدية التعاطف لمقابلة الأولاد والبنات، بشكل ملموس فعلياً والشعور الحقيقي باللقاء مع كل شخص – أيضاً مع الأشخاص الخجولين – مع أولئك الذين يرون أن لديهم قدراً أقل من القدرات والمواهب؛ أن يكونوا نساءً ورجالاً قادرين دائماً على اتخاذ الخطوة الأولى عندما يتعلق الأمر بالوصول إلى الشباب، الذين يسعون إلى التعامل مع الجميع باحترام، مع الرغبة في الفهم والمساعدة، مع السعادة في التواجد بينهم، وعلى وجه الخصوص من هم بأمسّ الحاجة إليها..

هذه هي المودة السالسية Salesian amorevolezza: عاطفة حقيقية كمعلمين يجمعون بين الدفء الإنساني والرقة الروحية.

لهذا ولغير ذلك بكثير، شعر كل فتى في مركز دون بوسكو أنه الشخص الذي أحبه دون بوسكو، كما لو كان الصبي الوحيد.

دعونا نحوّل كل مساحة تعليمية، وكل منزل سالسي، وكل لقاء شخصي، لسبب نشعر من خلاله بأن الحياة جميلة، إنها تستحق العيش كما هي، وبأنها هبة من الله، وهكذا يجدر بنا أن نعيشها.. كاحتفال حتى في الأيام المظلمة، وحياة نعيشها ممتلئة بالنور الذي يأتي من التخلي عن الذات والثقة في إله الحياة.

ولذلك فنحن لن نتحرك!”

نقلاً عن وكالة الأنباء السالزيانية _ Ans

مشاعر تاريخية عن لحظات تاريخية! زيارة البابا فرنسيس للعراق – 2021

بعد 15 شهراً من التوقّف بسبب انتشار فيروس كورونا، زار البابا فرنسيس العراق في الخامس من آذار/ مارس 2021 حتى الثامن منه، هذه الزيارة التي تعتبر عنوان أول رحلة حج للبابا في بلاد إبراهيم ويونان وهي حلم يوحنا بولس الثاني العائد لسنة 2000.

حرص الأب الأقدس من خلال هذه الزيارة على التواصل مع مختلف مكونات الشعب العراقي وهي بلا شك زيارة مهمة لمنطقتنا كونها حملت العديد من رسائل التضامن مع ضحايا العنف والإرهاب وتعزيز قيم الأخوة والمواطنة في العراق والمنطقة للسير في طريق التعايش والسلام.

في اليوم الأول للزيارة تم استقبال البابا فرنسيس في مطار بغداد الدولي والتقى مع رئيس الوزراء العراقي بعدها توجه إلى القصر الرئاسي حيث أقيمت مراسم الترحيب والتقى بعدها رئيس جمهورية العراق والسلطات المدنية والسلك الدبلوماسي.

ثم توجه إلى كاتدرائية “سيدة النجاة” للسريان الكاثوليك في بغداد حيث التقى الأساقفة والكهنة والمكرسين والإكليريكيين وأساتذة التعليم المسيحي.

في ختام اليوم الأول من الزيارة الرسولية كان للبابا لقاء، مع عدد من الطلاب المستفيدين من برنامج مؤسسة Scholas Occurrentes في بغداد، وهي المؤسسة التي أنشأها البابا فرنسيس نفسه والمتواجدة اليوم في 190 بلداً حول العالم، وهي تطلق مبادرات تكنولوجية، رياضية وفنية تعزز التربية على ثقافة التلاقي.

خلال اللقاء الذي تم في مقر السفارة البابوية في بغداد تسنت لهؤلاء الطلاب المنتمين إلى مذاهب وديانات مختلفة فرصة الحوار مع البابا فرنسيس الذي دعاهم إلى الحفاظ على شعلة الرجاء مضيئة، وعدم التخلي عن أحلامهم وتطلعاتهم وعلى البحث عن النجوم التي يمكن أن تضيء مسيرتهم.

تضمَّن برنامج ثاني أيام الزيارة لقاء بين الأديان في “أور”، أرض أبينا ابراهيم. حيث وجه قداسته كلمة شدد فيها على الأخوّة والمحبة والعمل على أن تصبح العائلة البشرية مضيافة ترحب بجميع أبنائها، واحتفل بالقداس الإلهي في كاتدرائية “مار يوسف” للكلدان في بغداد.

في اليوم الثالث توجّه الحبر الأعظم من بغداد إلى إربيل حيث التقى في قاعة الشرف الرئاسيّة في مطار إربيل رئيس ورئيس وزراء إقليم كردستان العراق، توجّه بعدها إلى الموصل حيث توقف في حوش البيعة للصلاة عن راحة نفس ضحايا الحرب.

انتقل بعدها إلى كنيسة “الطاهرة” الكبرى في قره قوش حيث تلا صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين، بعدها عاد إلى إربيل حيث احتفل عصر الأحد بالقداس الإلهي في ملعب “فرنسو حريري”.

غادر البابا فرنسيس مطار بغداد الدولي حيث تمت مراسم الوداع الرسمي عائداً بعدها إلى الفاتيكان حاملاً العراق وشعبه في قلبه وصلاته.

تحدث الكاردينال لويس روفائيل ساكو بطريرك بابل للكلدان عن أهمية هذه الزيارة للمسيحيين والمسلمين، فمع وصول قداسة البابا للعراق بلغت هذا البلد رسالة تعزية وسلام، وذكَّر بما وصفها بالمفاجأة لرؤية الجموع المستقبِلة للبابا فرنسيس والهاتفة ترحيباً به. وقال في هذا السياق إن كثيرين قالوا للمسيحيين إن لديكم كنزاً هو أب بمثل هذا التواضع يصغي إلى الأشخاص ويحبهم.

أضاف أيضاً أنه سيكون لها تأثير كبير على الحياة الاجتماعية والسياسية وخاصة فيما يتعلق بالسلام والاستقرار وعلى الثقافة، وعن تغيير في العقلية فيما يتعلق باحترام الآخرين وإنهاء العنف والتطرف.

وعن لقاء الأب الأقدس مع آية الله السيستاني أكّد الكاردينال ساكو أن هذا الحدث هام بالنسبة للمسلمين، ثم ذكَّر باللقاء بين الأديان في أور وقال “صلينا معاً جميعاً من أجل السلام والأخوّة”

ثلاثة أيام تقاسَم الأب الأقدس مع هذا الشعب آلامه ورجاءه.

تفاعل الشبيبة والعائلات العراقية مع هذه الزيارة و خبراتهم عنها..

تحدثنا لعدد من الشباب والأشخاص العراقيين المتواجدين في لبنان وهم من شبيبة وعائلات دون بوسكو.. والذي رووا مشاعرهم عقب هذه الزيارة..

فتحدث الشاب فادي النباتي قائلاً:

“زيارة البابا فرنسيس للعراق ستجني ثمارها ويسمع صداها في كل أرجاء العالم

فجميع الناس التفتت إلى هذا البلد العريق وما فيه من حضارات عريقة ومسيرات لأبي الأنبياء، تعرف الناس إلى هذا الشعب المسكين المغلوب على أمره وكم كان حجم فرحه بهذه الزيارة البسيطة من شخص بسيط مثله..

عرف العالم أنّ العراق ليس بلد إرهاب ولكن تُمارَس على أرضه كل أنواع الإرهاب..

عرف العالم أن العراق ليس مصدراً لداعش وأن الشعب العراقي متماسك بكل طوائفه وأديانه عدا بعض الحالات المنفردة التي توحي إلى التعصب وعدم التفتح وتقبل الآخر كما هو..
شكراً للبابا فرنسيس إلى لفتته الرائعة وشكراً له من قلب مليء بفرحة عارمة بسبب الفرحة التي زرعها هو في قلوب شعبنا

نتمنى في الأيام القادمة أن نلقاك ونشكرك من أعماق قلوبنا

سنكون معك في صلواتنا..”

في حين تكلمت الشابة رندة گوبولا عن زيارة البابا فرنسيس لبلدها العراق قائلة أنها:

“كانت حلماً وأصبحت حقيقة وكنتُ أتمنى لو كنت هناك ولكن بالرغم من إني بعيدة فأنا أشعر بفرح كبير جداً وبفخر كبير لأن البابا بزيارته للعراق أظهر للعالم أجمعين عظمة هذا البلد العريق وأظهر جمال وكرم شعبه بكل أطيافه بالرغم من معاناته.. زيارة البابا حملت معها السلام لجميع أبناء العراق داخل وخارج البلاد.. فشكراً لك يا بابا فرنسيس على هذه البركة وشكراً لأنك أدخلت الفرحة لقلوبنا جميعاً!”

أما ميرنا كاندلان فتروي لنا:

“في البداية بالنسبة لي كنت فرحة لفرح الشعب قبل قدوم البابا للعراق، كنت أقول أنا لست هناك فلا أتخيل أنني سأهتم كثيراً لكن يكفي أن أبناء وطني فرحين

لكن فعلياً عند رؤية البابا وهو يصل بطائرته إلى بغداد شعرت بشعور أقل ما يوصف بالفرح والسعادة دموعي خانتني وقتها لم أفهم لماذا وأنا كنت أظن أنني لم أهتم بسبب البعد لكن وصول البابا للأراضي العراقية أعاد إلينا شعور الفرح الذي فقدناه من مدة.

زيارته للكنائس مثل سيدة النجاة التي شهدت مجزرة بحق أبناء شعبنا كان فخراً وسعادة لنا.

تقبيله للعلم العراقي الذي كان فيه بعض من دم شهيد من شهداء ثورة تشرين الأبطال هذا المشهد حقيقةً هو أكثر مشهد هزني من الداخل شعرت أنه يقول لنا أنا معكم وأشعر بجرحكم.

وزيارته ل أور والنجف هي رسالة سلام وتعايش بمحبة..

وزيارته للموصل التي احتلها داعش ودمروا كنائسها وقراقوش الرائعة وإربيل وعنكاوا الحبيبة شعرت هنا بمحبة هذا الرجل وتواضعه رغم التعب والمسافات لكنه جاء ليخبرنا أنه يشعر بألمنا ووجعنا وأنه وإن كان ليس بيننا لكننا دوماً في قلبه وصلاته.. فحقاً نحن فرحين بزيارة رجل المحبة والتواضع لأرضنا..”

والسيدة العراقية مارلين إيليا.. فتبدأ خبرتها بالتطويبة “طُوبَى لِلْحَزَانَى، لأَنَّهُمْ يَتَعَزَّوْنَ. (متى٤:٥)”

وتسترسل فتقول: “كان حلماً أو شبه خيال أن يتحقق لأي مؤمن مسيحي أن يصل إلى روما ليلتقي بمعلم المحبة والسلام، لكن أن ينقلب الحلم وهو الذي يأتي إلينا، هذا كان المستحيل بعينه.. نعمة وبركة من ربنا يسوع ، شكراً لك يا قداسة البابا فرنسيس لإدخال الفرحة والبهجة والطمأنينة لقلوب العراقيين المتألمين المضطهدين رغم كل جروحاتهم استقبلوك بالحب والتهليل والأهازيج، حتى نحن -البعيدين- عن أرض الوطن غمرتَنا بفرحة لا مثيل لها نسينا همومنا وتهجيرنا ومن دون أي وعي أصبحنا نصفق ونهلل ونقفز من مكاننا فرحاً عند دخولك أرض العراق..
آهٌ يا وطني آهٌ يا بابا فرنسيس لو تعلم كم أننا شعب راسخ عميق الإيمان.. متعلّق بالقيم العريقة.. هنيئاً لكل من قابلك هنيئاً لنا هذا اليوم الذي مسّ قلوبنا بالرجاء

يوماً سيبقى ذكرى يخلدها التاريخ..”

أما رامي حبش فيعبّر قائلاً:

“بفرحٍ عظيم وحب كبير، أسعدنا وجود الحبر الأعظم البابا فرنسيس على أرضنا أرض العراق مهد الحضارات، الزيارة التي كانت عنوانها (كلنا أخوة) لا فرق بيننا كلنا أبناء الله آملين أن يُغير حال بلدنا كحالِ بقية البلدان وأن يعم السلام في وطننا الحبيب، ونتمنى أن تكون هذه الزيارة بشارة خير لكافة العراقيين بجميع أطيافهِ ونأمل أن نُبدّلَ البنادق بأغصان الزيتون وندع الحقد جانباً ونحظن السلام ونزرع الأمل في وجوه أحبتنا، فقد تعبنا من كثرة الحروب، ألا يكفي!! حان وقت السلام والحب لنفرح معاً ونبني عراقاً جديداً مليئاً بالحب والسلام، فاليوم قد زارنا البابا حاملاً معه رسالة السلام والمحبة وأدخل إلى قلوبنا البهجة، كنا نأمل لو كنا هناك ونفرح معه ونراه عن قُرب لكن هكذا هي الظروف وقد اكتفينا برؤية شعبنا مسروراً، أخيراً نحن نفرح دائماً عندما نرى العراق والعالم سعيداً لنضع يداً بيد ونحارب المصاعب الحياة معاً بالسلام لا غير السلام!”

كلماتٌ وعبارات جمّة عبّر من خلالها أشخاصٌ عراقيون عن سعادتهم بهذه الزيارة التاريخية للبابا فرنسيس إلى العراق.. فعلى الرغم من البعد الجغرافي وعدم لقائهم به، إلا أنهم شعروا بعظمة تلك اللحظات الرائعة التي بدّدت ظلاماً بات جزءاً من الحياة اليومية للعراقيين، وحولته لنورٍ ساطع أنارَ القلوب وأدفأها!

سالزيان الشرق الأوسط

أول‌ ‌سيدة‌ ‌أعمال‌ ‌سورية!‌ حاصلة‌ ‌على‌ ‌وسام‌ ‌الاستحقاق‌ ‌السوري..‌ ‌وعزّى‌ ‌بها‌ ‌جمال‌ ‌عبد‌ ‌الناصر..‌

إنها‌ ‌السيدة‌ ‌السورية‌ ‌متيلد‌ ‌شلحت..‌ ‌زوجة‌ ‌جورج‌ ‌سالم..‌ ‌ابنا‌ ‌مدينة‌ ‌حلب‌ ‌العريقة..‌ إنها‌ ‌السيدة‌ ‌التي‌ ‌نذرت‌ ‌حياتها‌ ‌لأعمال‌ ‌الخير‌ ‌وعون‌ ‌البائسين،‌ ‌المثال‌ ‌الرائع‌ ‌للاندفاع‌ ‌الإنساني‌ ‌في‌ ‌إسعاف‌ ‌المحتاجين‌ ‌وإغاثة‌ ‌المنكوبين..‌ ‌ ‌

‌ولدت ‌ ‌في‌ ‌حلب‌ ‌عام‌ ‌1904‌ ‌وترعرعت‌ ‌في‌ ‌جو‌ ‌عائلة‌ ‌مسيحية‌ ‌محافظة‌ ‌.‌تلقت‌ ‌التعليم‌ ‌في‌ ‌مدرسة‌ ‌راهبات‌ ‌السيدة‌ ‌العذراء‌ ‌الأرمنية‌ ‌بحلب،‌ ‌وفي‌ ‌عام‌ ‌1922‌ ‌عقد‌ ‌قرانها‌ ‌على‌ ‌الشخصية‌ ‌القوية‌ ‌ورجل‌ ‌الأعمال‌ ‌جورج‌ ‌الياس‌ ‌سالم‌ ‌الذي‌ ‌توفي‌ ‌في‌ ‌عام‌ ‌1944‌،‌ ‌بعد‌ ‌وفاة‌ ‌زوجها‌ ‌احتفظت‌ ‌بمكتبه‌ ‌تخليداً‌ ‌لذكراه،‌ ‌وأعرضت‌ ‌عن‌ ‌الزواج‌ ‌.‌في عام‌ ‌1944‌ ‌فتحت‌ ‌وصية‌ ‌جورج‌ ‌سالم..‌ ‌وكان‌ ‌مضمون‌ ‌الوصية‌ ‌(‌ ‌أن‌ ‌الفقيد‌ ‌قد‌ ‌أوصى‌ ‌بثلث‌ ‌ماله‌ ‌70,000‌ ‌ليرة)‌ ‌عثمانية‌ ‌ذهباً‌ ‌لإنشاء‌ ‌مؤسسة‌ ‌كبرى‌ ‌قوامها‌ ‌مدرسة‌ ‌شاملة‌ ‌ذات‌ ‌ثلاث‌ ‌فروع‌ ‌(علمية‌ ‌–‌ ‌زراعية‌ ‌–‌ ‌صناعية‌ ‌)‌ ‌وبدعم‌ ‌من‌ ‌مطران‌ ‌الروم‌ ‌الملكيين‌ ‌الكاثوليك‌ ‌في‌ ‌حلب‌ ‌آنذاك‌ ‌سيدنا‌ ‌إسيدورس‌ ‌فتّال،‌ ‌أُسست‌ ‌مؤسسة‌ ‌جورج‌ ‌سالم،‌ ‌حيث‌ ‌جمعت‌ ‌بين‌ ‌السيدة‌ ‌سالم‌ ‌والمطران‌ ‌فتال‌ ‌النظرة‌ ‌المنفتحة‌ ‌على‌ ‌الواقع‌ ‌والمستقبل،‌ ‌والنية‌ ‌لوجود‌ ‌السالزيان‌ ‌في‌ ‌سورية‌ ‌في‌ ‌ذلك‌ ‌الوقت،‌ ‌لإدارة‌ ‌المدرسة‌ ‌الصناعية.‌ ‌

وبرزت‌ ‌فيمل‌ ‌بعد‌ ‌مواهب‌ ‌متيلد‌ ‌في‌ ‌الإدارة‌ ‌وشؤون‌ ‌المال‌ ‌فكانت‌ ‌أول‌ ‌سيدة‌ ‌أعمال‌ ‌في‌ ‌سورية!‌ ‌قدمت‌ ‌لمعاصريها‌ ‌نموذجاً‌ ‌نادراً‌ ‌و‌ ‌صعباً‌ ‌في‌ ‌كيفية‌ ‌استعمال‌ ‌خيرات‌ ‌الأرض،‌ ‌ولما‌ ‌كانت‌ ‌قد‌ ‌ورثت‌ ‌ثروة‌ ‌طائلة،‌ ‌فإنها‌ ‌عرفت‌ ‌كيف‌ ‌توظفها‌ ‌في‌ ‌خدمة‌ ‌المجتمع،‌ ‌إذ‌ ‌كانت‌ ‌محسنة‌ ‌كبيرة.‌ ‌توجت‌ ‌عطاءها‌ ‌ببذل‌ ‌الذات‌ ‌ودأبت‌ ‌في‌ ‌التجرد‌ ‌من‌ ‌كل‌ ‌ما‌ ‌تملكه‌ ‌لصالح‌ ‌الطبقة‌ ‌العاملة،‌ ‌أنشأت‌ ‌مع‌ ‌زوجها‌ ‌مؤسسة‌ ‌للتعليم‌ ‌المهني،‌ ‌خدمة‌ ‌للطبقات‌ ‌الأكثر‌ ‌عوزاً،‌ ‌وهدفها‌ ‌من‌ ‌ذلك‌ ‌أن‌ ‌يصبح‌ ‌كل‌ ‌فقير‌ ‌في‌ ‌مدينتها‌ ‌حلب‌ ‌غير‌ ‌محتاج،‌ ‌فماتت‌ ‌في‌ ‌بيت‌ ‌لم‌ ‌تعد‌ ‌تملكه‌ ‌.‌ ‌

كانت‌ ‌متيلد‌ ‌ترأس‌ ‌فرع‌ ‌الهلال‌ ‌الأحمر‌ ‌بحلب،‌ ‌حين‌ ‌فتحت‌ ‌مدرسة‌ ‌جورج‌ ‌سالم‌ ‌(مركز‌ ‌جورج‌ ‌ومتيلد‌ ‌سالم‌ ‌-‌ ‌بإدارة‌ ‌الآباء‌ ‌السالزيان)،‌ ‌أبوابها‌ ‌للشباب‌ ‌عام‌ ‌1948‌ ‌لتدريس‌ ‌الصناعات‌ ‌المختلفة،‌ ‌وصل‌ ‌عدد‌ ‌طلاب‌ ‌المدرسة‌ ‌عام‌ ‌1963‌ ‌إلى‌ ‌425‌ ‌طالباً‌ ‌في‌ ‌المرحلتين‌ ‌الإعدادية‌ ‌والثانوية!‌ ‌يقول‌ ‌الراهب‌ ‌السالزياني‌ ‌الأخ‌ ‌جوزيف‌ ‌مشاطي‌ ‌الذي‌ ‌التقى‌ ‌بالسيدة‌ ‌متيلد‌ ‌وتعرّف‌ ‌عليها‌ ‌شخصياً‌ ‌في‌ ‌شهادة‌ ‌حياته‌ ‌المكتوبة‌ ‌هذه‌ ‌الكلمات:‌ ‌ ‌

“تعرّفت‌ ‌عليها‌ ‌و‌ ‌أنا‌ ‌طالب‌ ‌في‌ ‌مدرسة‌ ‌جورج‌ ‌سالم‌ ‌-‌ ‌قسم‌ ‌الميكانيك‌ عام‌ ‌1948‌،‌ ‌حيث‌ ‌أمضيت‌ ‌ست‌ ‌سنوات،‌ ‌فكنتُ‌ ‌أراها‌ ‌عندما‌ ‌كانت‌ تزورنا‌ ‌في‌ ‌المدرسة‌ ‌وتهتم‌ ‌بشؤوننا،‌ ‌كان‌ ‌الوقارُ‌ ‌يبدو‌ ‌عليها،‌ ‌بالإضافة‌ لحدّة‌ ‌النظر‌ ‌والابتسامة‌ ‌الدائمة‌ ‌على‌ ‌محياها”‌  ‌ويعبر‌ ‌الأخ‌ ‌مشاطي‌ ‌عن‌ ‌احترامه‌ ‌وتقديره‌ ‌لها‌ ‌فيتابع‌ ‌ويقول:‌ ‌ ‌“كنتُ‌ ‌أفرح‌ ‌برؤياها‌ ‌دائماً‌ ‌واسعى‌ ‌للتقرب‌ ‌منها‌ ‌لأبادلها‌ ‌السلام،‌ فكنتُ‌ ‌أرى‌ ‌أمامي‌ ‌إنسانةً‌ ‌ملؤها‌ ‌اللطف‌ ‌والحنان‌ ‌وطيبة‌ ‌القلبن‌ ‌كنت‌ أراها‌ ‌تصلي‌ ‌في‌ ‌كنيسة‌ ‌مدرسة‌ ‌جورج‌ ‌سالم‌ ‌وتتقرب‌ ‌من‌ ‌سرّي‌ التوبة‌ ‌والمناولة‌ ‌أثناء‌ ‌الذبيحة‌ ‌الإلهية”‌ 

أما‌ ‌عن‌ ‌مرضها‌ ‌فيتحدث‌ ‌لنا‌ ‌الأخ‌ ‌جوزيف:‌ ‌ ‌

“كانت‌ ‌تتمتع‌ ‌بصحة‌ ‌جيدة‌ ‌قبل‌ ‌سفري‌ ‌إلى‌ ‌إيطاليا‌ ‌أواخر‌ ‌عام‌ ‌1955‌،‌ ولكن‌ ‌عند‌ ‌عودتي‌ ‌عام‌ ‌1959‌ ‌سمعت‌ ‌عن‌ ‌تراجع‌ ‌صحتها،‌  ‌كنت‌ ‌أودّ‌ ‌أن‌ أنعم‌ ‌بقربها‌ ‌و‌ ‌أنا‌ ‌سالزياني‌ ‌ولكن..‌ ‌تحمّلتْ‌ ‌أوجاعَها‌ ‌بكل‌ ‌صبر‌ ‌وقدمتها‌ للرب،‌ ‌و‌ ‌كانت‌ ‌تحرص‌ ‌على‌ ‌إخفاء‌ ‌ألمها‌ ‌وإبقاء‌ ‌ابتسامتها‌ ‌الدائمة‌ على‌ ‌وجهها..”‌  ‌

إنّ‌ ‌شهادة‌ ‌الأخ‌ ‌جوزيف‌ ‌مشاطي‌ ‌من‌ ‌حلب‌ ‌والذي‌ ‌عاصر‌ ‌السيدة‌ ‌متيلد‌ ‌وعاش‌ ‌بكنفها،‌ ‌تُظهر‌ ‌لنا‌ ‌مدى‌ ‌الترابط‌ ‌والعلاقة‌ ‌الوطيدة‌ ‌التي‌ ‌تربط‌ ‌السيدة‌ ‌متيلد‌ ‌بالسالزيان‌ ‌منذ‌ ‌البدايات،‌ ‌كما‌ ‌أنّ‌ ‌تشجيعها‌ ‌للدعوات‌ ‌كان‌ ‌ظاهراً‌ ‌أثناء‌ ‌لقاءاتها‌ ‌بالشبيبة‌ ‌الطلاب‌ ‌في‌ ‌المدرسة،‌ ‌كما‌ ‌ذكر‌ ‌الأخ‌ ‌مشاطي‌ ‌في‌ ‌شهادة‌ ‌حياته‌ ‌عنها.‌ ‌ ‌

‌في‌ ‌27‌ ‌شباط‌ ‌/‌ ‌فبراير‌ ‌نحيي‌ ‌ذكرى‌ ‌وفاتها،‌ ‌عندما‌ ‌ارتاعت‌ ‌حلب‌ ‌صباح‌ ‌يوم‌ ‌الاثنين‌ ‌27‌ ‌شباط‌ ‌/‌ ‌فبراير‌ ‌من‌ ‌العام‌ ‌1961‌‌ ‌من‌ ‌خبر‌ ‌وفاتها‌ ‌إثر‌ ‌مرض‌ ‌عضال..‌ ‌فرحلت‌ ‌لتترك‌ ‌خلفها‌ ‌ذكرى‌ ‌عطرة‌ ‌من‌ ‌أعمال‌ ‌الخير‌ ‌والإيثار‌ ‌والإنجاز‌ ‌في‌ ‌الحياة‌ ‌الروحية‌ ‌والعملية..‌ ‌بروح‌ ‌ونَفَس‌ ‌قديس‌ ‌الشباب‌ ‌يوحنا‌ ‌بوسكو!‌ ‌ ‌

كلُّ‌ ‌ما‌ ‌ذُكر‌ ‌من‌ ‌أعمال‌ ‌خير،‌ ‌وعيش‌ ‌بسيط‌ ‌للإنجيل‌ ‌الذي‌ ‌أبدته‌ ‌السيدة‌ ‌سالم،‌ ‌كان‌ ‌لا‌ ‌بدّ‌ ‌أن‌ ‌يرقى‌ ‌بها‌ ‌لتصبح‌ ‌في‌ ‌موضع‌ ‌يتطلب‌ ‌منا‌ ‌الصلاة‌ ‌من‌ ‌أجل‌ ‌تطويبها..‌ ‌ ‌وجديرٌ‌ ‌ذكره..‌ ‌أنّ‌ ‌دعوة‌ ‌تطويبها‌ ‌مفتوحة‌ ‌ويتابعها‌ ‌المكتب‌ ‌السالزياني‌ ‌الخاص‌ ‌بدعوات‌ ‌التطويب‌ ‌في‌ ‌حاضرة‌ ‌الفاتيكان.‌ ‌ ‌لذلك..‌ ‌نطلب‌ ‌دائماً‌ ‌من‌ ‌الرب‌ ‌أن‌ ‌تنال‌ ‌خادمة‌ ‌الرب‌ ‌متيلد‌ ‌سالم‌ ‌التطويب‌ ‌على‌ ‌طريق‌ ‌القداسة!‌ ‌

صلاة‌ ‌لتطويب‌ ‌خادمة‌ ‌الرب‌ ‌متيلد‌ ‌سالم:‌ 

أيها‌ ‌الرب‌ ‌الإله،‌ ‌يا‌ ‌أب‌ ‌الرحمة‌ ‌ومنبع‌ ‌الحنان،‌ ‌يامن‌ ‌وهبنا‌ ‌في‌ ‌شخص‌ ‌ابنته‌ ‌البارة‌ ‌متيلد‌ ‌سالم‌ ‌مثالاً‌ ‌واثقاَ‌ ‌في‌ ‌محبة‌ ‌القريب،‌ ‌وعلى‌ ‌الأخص‌ ‌في‌ ‌محبة‌ ‌الشبيبة‌ ‌والمحتاجين‌ ‌ومحبة‌ ‌الكنيسة،‌ ‌فجعلها‌ ‌تكرس‌ ‌حياتها‌ ‌بالصلاة‌ ‌والسهر‌ ‌والعمل،‌ ‌من‌ ‌أجل‌ ‌وحدة‌ ‌المسيحين،‌ ‌وتقديس‌ ‌الكهنة،‌ ‌وازدهار‌ ‌مؤسسة‌ ‌جورج‌ ‌سالم‌ ‌الخيرية.‌ ‌

نبتهل‌ ‌إليك‌ ‌ان‌ ‌تتوج‌ ‌أَمَتك‌ ‌متيلد‌ ‌بهالة‌ ‌القديسين،‌ ‌فتغدو‌ ‌قدوة‌ ‌للمؤمنين‌ ‌وحافزاً‌ ‌لعمل‌ ‌الخير،‌ ‌و‌ ‌شهادة‌ ‌للمخطط‌ ‌الإلهي‌ ‌في‌ ‌الحب‌ ‌الشامل‌ ‌وخلاص‌ ‌الإنسانية‌ ‌جمعاء..‌ ‌آمين..‌ ‌ ‌

((‌ ‌طُبعت‌ ‌هذه‌ ‌الصلاة‌ ‌بإذن‌ ‌سيادة‌ ‌المتروبوليت‌ ‌ناوفيطس‌ إدلبي))‌ 

سالزيان الشرق الأوسط

رسالة الرئيس العام إلى الشبيبة!

شبيبتنا الأعزاء! إنّ الفرحَ عنصرٌ أساسيٌّ في حياة المسيحي!

تحياتي القلبية لكل واحد منكم، في القارات الخمس:

إليكم، أيها الشباب في كل “العالم السالسي” ولكل الشباب الذين سيتلقون هذه الرسالة من خلالكم.

في المادة 17 من دستور سالزيان دون بوسكو – بعنوان “التفاؤل والفرح” – نقرأ:

“لأنه مُبشَّرٌ بالبشارة، يكون السالزياني دائماً مبتهجاً، يشعُّ هذا الفرح وقادرٌ على التربية على أسلوب حياة مسيحي ومُبهج”.

أنا متأكد من أن هذه قاعدة حياة لنا ولجميع أفراد العائلة السالسية: إنه شيء جميل من صميم هويتنا الكاريزمية..
كم أتمنى أن يكون الأمر كذلك في حياتكم أيضاً، أيها الشباب الأعزاء!

أريد أن أتحدث إليكم عن هذا الفرح العميق الذي ينبع من الله ويتجذّر فيه.

من المؤكد أن دعوتنا المسيحية لها أيضاً مهمة حمل الفرح إلى العالم: ذلك الفرح العميق والحقيقي الذي يستمر لأنه آتٍ من الله.

أنا مقتنع بأنكم والعديد من الشباب مثلكم تتوقون (وتحتاجون أحياناً) لسماع هذه الكلمات “الرسالة المسيحية هي رسالة فرح ورجاء”.

أيها الشباب الأعزاء، قلوبنا مصنوعة من أجل الفرح والعيش برجاء.  إنه شيء نولد به، محفور بشدّة في أعماق قلب كل شخص؛ فرحة حقيقية، وليست عابرة، بل عميقة وكاملة، وتعطي “نكهة” لوجودنا.

“أنتم أيها الشباب حاضر الله”، كما أخبركم البابا فرنسيس، أنتم في مرحلة من وجودكم تتميز باكتشاف الحياة وأنفسكم وعلاقاتكم مع الآخرين، أنتم تتطلعون إلى المستقبل ولديكم أحلام، رغبتكم في السعادة والصداقة والحب قوية، تحبون المشاركة، ولديكم مُثُل وتضعون الخطط.. كل هذا جزءٌ من حياتكم الشبابية، أنا لا أقول إن كل الشباب يعيشون بهذه الطريقة هناك، للأسف، شباب بعيدون جداً عن أحلام الشباب هذه، على الرغم من أن لهم أيضاً الحق في تحقيق أحلامهم، ويجب ألا يتوقفوا عن الحلم.

الحياة مصحوبةٌ بالنّعم التي يوفرها الله أبانا باستمرار: فرح الحياة والصحة، والفرح الآتي من جمال الطبيعة؛ فرح الصداقة والحب الصادق، فرح العمل المتقن، الذي قد يتطلّب جهداً، ولكنه يمنح أيضاً رضاً كبيراً، فرح الجو العائلي الجيد – حتى لو لم تختبروها جميعكم في حياتكم – فرح الشعور بأن تكونوا مفهومين، وفرح خدمة الآخرين.

جميل أن ندرك أننا جزء من هذا الواقع أعزائي الشباب، وأن نكتشف أن كل هذا ليس مجرد ثمرة حظ، بل هو ما يريده الله لكل واحد منا، ولكل واحد منكم، لأن هو مصدر الفرح الحقيقي وهذا الفرح نابعٌ منه، إنّه لأمرٌ جميلٌ أن نكتشف في الحياة أن الله يقبلنا ويرحب بنا ويحبنا، من الجميل أن تشعر في أعماق قلبك بأنك أنت بالذات محبوب من الله.
إنه لأمر مؤثر أن يصل الشاب إلى النقطة التي يمكنه من خلالها أن يقول لنفسه وعن قناعة هذه الحقيقة العظيمة: “الله يحبني، ويحبني دون قيد أو شرط، بطريقة فريدة وشخصية”، والدليل العظيم على هذا الحب هو اللقاء مع ابنه يسوع المسيح:

فيه نجد الفرح الذي نسعى إليه.. دائماً ما يؤدي اللقاء الحقيقي والصادق مع يسوع إلى فرح داخلي عظيم لدى الجميع.

إنني أثناء كتابتي لهذه الرسالة، أفكر بكم، أيها الشباب الأعزاء الذين تنتمون إلى ديانات أخرى، والذين ربما لا تستطيعون أن يدركوا بحسب تجربتهم الخاصة ما أتحدث عنه في الإشارة إلى يسوع، حتى لو فهمتم بعضاً من كلماتي، ومع ذلك، يمكنكم الحصول على هذه التجربة الشخصية والحميمة، بغض النظر عن انتمائكم الديني: إن الله يحبكم، وهو يحبكم حبّاً عميقاً، لأنه من جوهر الله أنه يحب كل ما خلقه كثيراً، أنت هناك مقيم في حبه، أنا هناك أيضاً، كل واحد منا، كل واحد منكم، شبابي الأعزاء.

شبابَ الله المحبوبين أينما كنتم في العالم ومهما كان دينكم، افتحوا قلوبكم للرب، واكتشفوا أن الله موجود في حياتكم، وأنه أمين ولن يترككم أبداً.. يمكننا أن نلتقي به دائماً في كلمته: “لما جاءت كلماتك، أكلتُها. كانت كلمتك بهجة قلبي وفرحتي” (إرميا 15: 16)

أصغِ إلى صوت الله وكلمته، وستحصل على إجابات عديدة لما تحمله في قلبك وفي أفكارك. باسم دون بوسكو وعلى مثاله كأب ومعلم الشبيبة أود أن أدعوكم، لتكون لديك شجاعة عدم الابتعاد عن الله، واختياره في كل لحظة من حياتك بكرم، دون أن تقنعوا بتقديم الحدّ الأدنى فقط، بل الالتزام بتقديم أفضل ما في القلب.
إن حياتكم أيها الشباب الأعزاء، ثمينة، ومهما كانت دعوة الله التي يدعوكم إليها، فهي حياة تستحق أن تحيَوها في بذل الذات وخدمة الآخرين وحبهم، كما يقول البابا فرانسيس: “أعزائي الشباب، أنتم لا تُقدّرون بثمن!  أنتم لستم للبيع! من فضلكم، لاتسمحوا بشراء أنفسكم، لا تسمحوا لأنفسكم بأن تُخدَع، لا تدعوا أنفسَكم تُستعبد لأشكال الاستعمار الأيديولوجي التي تضع أفكاراً في رؤوسكم، تجعلكم عبيداً و مدمنين وفاشلين في الحياة، أنتم لا تُقدرون بثمن.. وأطلب منكم أن تُحبّوا الحرية التي يقدمها لنا الرب يسوع.

اسمحوا لي أيضاً أن أدعوكم كي تتحلوا بالشجاعة لعيش التطويبات التي قدمها لنا الرب يسوع في الإنجيل. إنها طريقة جميلة لعيش الإنجيل، بـ “وجوه” متنوعة وطرق تقودنا إلى السعادة في المسيح..

وعلى غرار دون بوسكو أود أن أقترح عليكم، كما كتبت في التوجيه الرسولي لهذا العام، أن تكونوا متحمسين، وتعيشوا الحياة كاحتفال، والإيمان كسعادة حقيقية.. هذا ما عاشه دون بوسكو بنفسه، وجعله أيضاً واقعاً مُعاشاً مع أولاده في فالدوكو.

اليوم، قد يكون فالدوكو Valdocco المليء بالحياة البهيجة والفرح، هو أي مكان أو بيت من الأماكن والبيوت السالسية أو غير السالسية حيث أنتم متواجدون..

أطلب منكم أن تصبحوا وأن تكونوا مُرسَلين فرح، لأنكم تلاميذ ومبشرون للرب يسوع، أخبروا أصدقاءكم والشباب الآخرين أنكم وجدتم هذا الكنز الثمين، وهو ربنا يسوع نفسه.

انشروا الفرح والرجاء النابعين من الإيمان، وتواصلوا مع الآخرين عبر هذه النّعم. كونوا مبشرين لشباب آخرين، كما اقترح دون بوسكو على أولاده في فالدوكو، انشروا الفرح الذي يريد ربنا يسوع أن يقدمه لأولئك الذين لا يتمتعون بصحة جيدة، لأولئك الذين يعانون، للأكثر فقراً، للذين “ليس لديهم فرص” لكلّ واحد منهم.

اجلبوا هذا الفرح ذاته لعائلاتكم ومدارسكم وجامعاتكم؛ تحدثوا عنه في أماكن عملكم وبين أصدقائكم، حينها سترون إذا كان هذا الفرح في قلوبكم آتياً من الله، فسيصبح معدياً حقاً، ومعدٍ بشكل رائع لأنه يمنح الحياة.

ألا تعتقدون أنه بعد ما قلته للتوّ، سيصبح من السهل فهم ما اعتاد دومينيك سافيو على قوله في فالدوكو: “القداسة تكمن في أن نكون دائماً فرحين”؟

لترافقنا جميعاً في هذه الرحلة مريم أم المعونة، التي استقبلت الرب في داخلها بترانيم التسبيح والفرح: “تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي” (لو 1: 46-47).

ما هي الفرحة التي تتردد في قلوبكم اليوم يا شبابي الأعزاء؟ أتمنى أن تكونوا سعداء الآن وإلى الأبد في الملكوت، كما اعتاد دون بوسكو أن يقول!

أبارككم وأحييكم بعاطفة صادقة وعميقة..

آنخيل فرنانديز آرتيمه – الرئيس العام

الأخ إرمينجيلدو لامون غصنٌ في الكرمة الحقيقية

انتقل إلى الأمجاد السماوية الأخ إرمينجيلدو لامون Ermenegildo Lamon عشية عيد الميلاد 24 كانون الأول / ديسمبر بعد حياة كتب الله من خلالها لنا وللعديد من السالزيان الشباب رسالة يحثّنا فيها على إيمان مبني على البساطة وحياة مكرسة عميقة، قادرة على الحوار مع العالم.
ما سمعه منذ البداية ظل دائماً حيّاً فيه، ذلك الحب الأول الذي قاده إلى أن يصبح سالزيانياً مبشراً في جوهر الواقع السالزياني. لقد كان الأخ الذي أراده دون بوسكو: حازماً في الإيمان، متحمّساً في التقوى، لا يكلّ في العمل، لا يعرف الكلل في فعل الخير، ومستقيماً في دعوته.
كان للشباب قدوةً بالحضور، بحياة يُفهم أنها متجذرة ومُؤسَّسة في الله، عاش النذور بشكل مثالي، لقد كان منديلاً بيد الله الآب. تعلّم من الكرمة الرغبة في السماح لله بأن يرعى ويهذِّب باستمرار ليؤتي ثماراً كثيرة.
وُلد الأخ إرمنيجيلدو لامون Ermenegildo Lamon، الابن الأكبر للأب غايتانو Gaetano والأم أماليا Amalia، في 28 شباط / فبراير 1931 في تريباسيليغ Trebaseleghe (PD)، وهي بلدة انبثقت منها العديد من الدعوات السالزيانية والحياة المرسلة.
توسعت الأسرة فيما بعد لتستوعب ثمانية أشقاء وشقيقتين، بدأ دراسته في المدرسة الابتدائية والصفوف الأولى من التدريب المهني.
وفي هذه الأثناء، وبعد انتهاء الحرب، تعرّف على السالزيان عن طريق مرسل سالزياني عائد من الصين عابراً بالقرية، ونظّم مجموعة من الشباب دعاهم للذهاب إلى بيمونته Piemonte لمواصلة دراستهم والتعرّف على السالزيان.
كان الأخ جيلدو Gildo مميزاً وقبل الاقتراح بالذهاب إلى منزل السالزيان في ميرابيلو مونفراتو Mirabello Monferrato (AL) خلال الأعوام (1945 -1949) رأى فيه الرؤساء روح التكيّف والقدرة على العمل الجاد وساعدوه على الاختيار ليصبح سالزيانياً ومبشراً.

في خريف عام 1949 تم تعيينه في الشرق الأوسط، وكان جزءاً من أول مجموعة سالزيان ذهبت إلى الأراضي المقدسة بعد الحرب العالمية الثانية.

ابتدأ في بيت طنطور قرب بيت لحم فعمل هناك لعدة سنوات حيث تدرب في حياة السالزيان، وصل في عام 1957 إلى كريمزان أولاً كصبي إسطبل، ثم بعد ذلك كمدير للقبو والملكية الزراعية الملحقة.. في هذا المنصب، عبّر عن أفضل ما لديه على مدار أربعين عاماً: لقد تخصص في مجال علم التخمير، وتولى بكفاءة مختلف مراحل إنتاج النبيذ، والتسويق المرتبط به، وزاد من الابتكارات التقنية اللازمة لمواكبة العصر. بالإضافة إلى العمل في القبو، قاد بشغف الحافلة الصغيرة أثناء رحلاته إلى الأراضي المقدسة مع السالزيان الشباب.

ساهم في تنشئة رجال الدين الذين كانوا يستعدون للكهنوت بالقدوة، بالصلاة ودعم الطالب مادياً بعمل القبو، عاش كل هذا بابتسامة وبكرم كبير، بلا حدود زمنية، مع الحرص على المشاركة في الحياة الجماعية.
حدث هذا لسنوات عديدة، في روتين ممل على ما يبدو، لكنه مثمر للغاية لأنه كان عملاً متواضعاً صامتاً وبحضور الله الدائم.
كان جزءاً من مجموعة من الإخوة الممتازين والمقدسين القادرين على جعل الناس يدركون قيمة التكريس في حياة مهداة بالكامل لله ولرسالة السالزيان.
كان لامون يهتم بحياته الروحية بجديّة، وكان منتظماً في ممارسات التقوى، في قداس الصباح الباكر واعترافه المتكرر، كثيراً ما كان ينظر إليه في الكنيسة.
لقد كان رجل الله، أخًا متعلقاً بالكرمة الحقيقية التي هي المسيح، سالزيانياً حريصاً على تقديم خدمة الله قبل كل شيء آخر، فمن خلال اهتمامه بالكروم، فهم جيداً أن كل من لا يبقى في الله يُلقى مثل الغصن ويذبل، لذلك ولكي نثمر، من الضروري أن نبقى في الله، وأن نكون متأصلين في تلك الأرض المقدسة المكونة من المحبة والسخاء والتفاني المجاني والتواضع والاجتهاد.
لقد أعطاه الرب شخصية طيّبة وسخيّة، كما زوّده بالعديد من الصفات العملية الجميلة. لقد جعل نفسه محبوباً ومساعداً كان يحظى بتقدير واحترام كبيرين من قبل عمّال الخمرة والموظفين المسيحيين والمسلمين.

عام 2009، أدى تقدمه في السن والتدهور التدريجي في حالته الصحية إلى انتقاله إلى ميستر Mestre، في “A. زاتي ” A. Zatti بالقرب من بلده الأصلي فأصبح عنده للأراضي المقدسة حنيناً كبيراً.
دعاه الرب عشية عيد الميلاد إنها ليست صدفة إنها هدية من السماء إذا أنه قضى معظم حياته على مرمى حجر من بيت لحم، تمت دعوته عشية قبول الوعد الذي قطعه لنا الله “الحياة الأبدية” عند ولادة يسوع.
عسى الرب أن يمنح الرهبنة السالزيانية، ولا سيما إقليم الشرق الأوسط، العديد من السالزيان الأمينين مثل الأخ لامون القادرين على العيش أغصاناً في الكرمة الحقيقية ليبقوا في حب الله.

سالزيان الشرق الأوسط