مهرجان السالزيان السينمائي العالمي للشباب

إعلان يهم كل شبيبة الشرق الأوسط

أعلنت الرهبنة السالزيانية في العالم منذ عدة أيام عن مهرجان السالزيان السينمائي العالمي للشباب.

وهو مشروع فريد من نوعه، ويقام لأول مرة على الإطلاق على المستوى العالمي، إنه مبادرة رائعة تعزز الإبداع والقيادة والمشاركة لدى شبيبتنا في كل أنحاء العالم بعد أن كان الشباب غارقاً في الوحدة والعزلة الاجتماعية أو النفسية او كليهما خلال جائحة وباء كورونا، فهم بحاجة إلى التعبير عن طاقتهم الإبداعية التي يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على العالم بأسره.

فما هو هذا المشروع؟

وما الهدف منه؟

وما المطلوب من شبيبتنا في الشرق الأوسط ليكونوا جزءاً من هذا المشروع الفريد؟!

إليكم التفاصيل:

  • من المقرر أن يقام “مهرجان دون بوسكو العالمي لأفلام الشباب”(DBGYFF) يومي 18 و19 تشرين الثاني / نوفمبر 2021، في 134 دولة حول العالم.
  • يتضمن المهرجان ثلاث فئات يمكن للشباب المشاركة من خلالها: إما أفلام قصيرة، أو مقاطع فيديو رسوم متحركة، أو مقاطع فيديو موسيقية، وجميعها يتمحور حول موضوع “الأمل”.
  • يمكن لأي شاب دون سن الثلاثين المشاركة في هذا المهرجان ومن أي بلد كان.

 

  • يمكن لجميع الراغبين في المشاركة في DBGYFF تحميل أعمالهم بين 24 تموز / يوليو و30 أيلول / سبتمبر 2021، على الرابط التالي والذي يحوي كل التعليمات والمواد وإجابات عن الأسئلة التي من الممكن أن تحتاجوا لمعرفتها:

bit.ly/3kHyHf4

وهو متوافر بخمس لغات (الإنجليزية والإيطالية والإسبانية والفرنسية والبرتغالية)، وسنمدكم بنسخة باللغة العربية ستكون خاصة بشبيبة الشرق الأوسط.

  • سيحصل الفائزون من كل مجال من المجالات الثلاثة (الأفلام قصيرة، مقاطع فيديو الرسوم المتحركة، مقاطع فيديو الموسيقية) على جائزة مالية كبيرة قدرها 100000 يورو.
  • سيتم تحديد الفائزين من قبل لجنة التحكيم المكونة من شخصيات بارزة من عالم السينما، ورموز شبابية، وشخصيات سالزيانية.

أعزاءنا شبيبة الشرق الأوسط..

مجرد المشاركة بهذا المشروع ستكون فرصة جميلة لفتح باب الإبداع والأمل بين الشباب..

سارعوا للانضمام.. زوروا الرابط الموجود في الأعلى، واستجمعوا أفكاركم وابدؤوا بالعمل.. فليس لديكم الكثير من الوقت!

نقلاً عن وكالة الأنباء السالزيانية

الشبيبة المصرية في Online MGS من المراكز الثلاثة (الزيتون والساحل في القاهرة ومركز الإسكندرية)

التقت الشبيبة المصرية في Online MGS من المراكز الثلاثة (الزيتون والساحل في القاهرة ومركز الإسكندرية)

حيث تجمعت الشبيبة في كل بيت سالزياني على حدة، والتقوا مع بعضهم البعض افتراضياً، بحضور الرهبان السالزيان في مصر ومندوب الرعوية الأب سيمون زاكاريان والرئيس الإقليمي الأب أليخاندرو ليون، الذي افتتح اللقاء بكلمة عن الاحترام.

ومن ثم قاد الموضوع الرئيسي الأب سيمون الذي ركز على (المسير نحو القيامة)، وكيف نعيش القيامة كنمط حياة ومسيرة يومية مع الرب القائم من بين الأموات، مع الصعوبات والصلبان التي نحملها في هذه المسيرة والتي تواجهنا في كل زمان ومكان.

كما دارت نقاشات وحوارات حول هذا الموضوع ضمن حلقات حوار، وختم اللقاء بطرح الأفكار الناتجة عن نقاشات الشبيبة في حلقات الحوار!

استمرّ اللقاء الافتراضي لمدة ساعة ونصف، ونأمل أن تتحسن الظروف كي نعود لنجتمع وجهاً لوجه ونلتقي لقاءً حقيقاً مع الآخر.

سالزيان الشرق الأوسط – مصر

الأب “كابوتا” يقدم سمعان سروجي

الأب السالزياني “جيوفاني كابوتا”، الأستاذ السابق في اللاهوت في كريمزان والقدس (1980-2017)، يعمل منذ عام 2014 في قضية تطويب المكرم سمعان سروجي، الأخ السالزياني الذي شكّل شخصية محورية لسالزيان الشرق الأوسط.

كتب الأب “كابوتا” مؤخراً كتاباً جديداً باللغة الإيطالية عن الأخ سمعان سروجي بعنوان “سمعان سروجي في تاريخ بيت جمال”، حيث تحدث لـ ANS موضحاً تاريخ المكرم وقيمة هذا العمل المنشور في المقابلة التالية:

– إنه ليس كتابك الأول عن المكرم سروجي.. ما هو الجديد في هذا الكتاب؟

عام 2018، نشرتُ عن “حياة وكتابات سمعان سروجي” (الحياة والكتابات)، والتي تحتوي على جميع الوثائق الخاصة به.

في هذا الكتاب الأخير، من الأفضل أن أضع كلاً منهما في سياقهما التاريخي، أي المائة عام بين إعادة إنشاء البطريركية اللاتينية في القدس (1847) وتقسيم فلسطين (1947).

لقد كانت بيت جمال جزءاً من منطقة تغيرت جوانبها تماماً خلال ذلك القرن، من وجهة النظر السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية والدينية… وتساعد الخرائط و “معرض الصور”، اللذان يكملان المجلد، بتقديم عرض أفضل للموضوع.

في ظل هذه الخلفية، تبرز حياة وأفعال سروجي؛ بعد طفولته في الناصرة وسنوات التدريب المهني في بيت لحم (كممرض وخياط وخباز)، اتخذ مهنته الدينية كأخ سالزياني (1896) وأتمّ خدمتَه لمدّة 50 عاماً في بيت جمال.

في هذه المنطقة النائية والمصابة بالملاريا، رحّب السالزيان بالأيتام الفلسطينيين والأرمن واللبنانيين واللاجئين السوريين، وأخيراً البولنديين أيضاً.

كانوا يديرون مدرسة زراعية ملحقة بمطحنة ومعصرة زيت زيتون ومقصف ومستوصف طبي – صيدلاني.

كان سمعان مدرسّاً ومعلّماً للتعليم المسيحي للأطفال الصغار، وكان ينظم الاحتفالات في ضريح القديس ستيفانوس وقبل كل شيء ممرضاً!
فكان المرضى يأتون إليه بالعشرات كل يوم، من حوالي خمسين قرية مجاورة، وتشير التقديرات إلى أنه عالج عشرات الآلاف من المرضى الفقراء.

– ماذا كتب سروجي؟

لم يكن كاتباً، لقد كان رجلاً عملياً وبسيطاً، يحبُّ قراءةَ كتب دون بوسكو، وقصص التقوى.. فقام بنسخ جمل قصيرة منها، ووزعها على شكل شرائط ورقية على الإخوة والأولاد.. إنها أشبه بالتغريدات في يومنا الحالي!

هاكم بعضها:

– إن كلمة “الحمد لله”، و”تبارك الله” في الشدائد، أغلى ثمناً من ألف شكر في الرخاء.

– يعمل الله الأشياء بتأنٍ، ولكنه يفعلها بإتقان.

– احمل صليب كل يوم، كل يوم، بنعمة كل يوم.

– إن الصليب، إذا كان محبوباً، هو نصف صليب فقط، لأن محبة يسوع تخفف كل شيء، ولا يعاني المرء كثيراً إلا عندما يحب قليلاً.

– إن رفع قشة بطاعة، أفضل من صيام الصوم الكبير باختيار المرء ذلك بنفسه.

– ليس عليك البحث عن الأعداء في ساحة البلدة، بينما يختبئ بداخلك أكثر الأعداء مرارة، إنه أنت.. لذا انظر إلى روحك بنفسك.

– إن سعادة إرضاء الله بعمل كل شيء بشكل جيد هي حكمة سماوية.

وكالة الأنباء السالزيانية – بيت جمال

اتفاقية تجمع بين سالزيان القاهرة و “سيمنس” للتحكم الآلي

يسعى سالزيان دون بوسكو في المدراس والمعاهد المهنية دائماً لتحسين مستوى الأداء لدى الطلاب، ورفع كفاءاتهم للحصول على الفرص المتاحة والدخول بسوق العمل.

فضمن هذه المساعي قام سالزيان معهد دون بوسكو القاهرة – الساحل أمس 24 آذار / مارس 2021، بتوقيع عقد اتفاقية مع شركة “سيمنس”، في مجال التحكم الآلي PLC، ويهدف هذا العقد لتجديد معمل التحكم الآلي، ليخدّم 1500 شاب وتأهيلهم لسوق العمل بوساطة أحدث المعدات والآليات من “سيمنس

تم هذا التوقيع بحضور السالزيان، ورئيس المعهد الأب بيدرو غارسيا، والموجه السيد رامي حليم، ومسؤول الدورات التكوينية في المعهد السيد ماجد جورج، وممثلين من شركة سيمنس، على رأسهم السيد وائل عمر..

وهنا نذكر أن العمل وتعلم المهنة وتأسيس المدارس المهنية والصناعية ودعمها، من أساسيات الروحانية السالزيانية التي أسسها دون بوسكو لضمان حياة كريمة للشاب بعمل ينمّي جسده وعقله وروحه..

سالزيان الشرق الأوسط – القاهرة

عندما تشتعل المحبة بصيغة “+O”

سوريا | تحركٌ كبير شهدته صفحات التواصل الاجتماعي على “فيسبوك” العامة والخاصة في سورية عموماً و حلب خصوصاً، بهدف جمع أكبر قدر ممكن من المتبرعين بالدم من زمرة (O إيجابي) من أجل علاج الشابة باميلا سطانم من شبيبة دون بوسكو بحلب…

والشابة باميلا طالبة في جامعة حلب كلية الطب البشري في السنة الخامسة.

عانت منذ حوالي شهرين من عدة أعراض فاستدعت حالتها الصحية التزوّد ببلازما الدم بشكل كبير (بمعدل 13 كيس في الجلسة) وعلى عدة جلسات.

وهنا نذكر معلومة طبية أن كيس البلازما الواحد يتم الحصول عليه من 7 أكياس من الدم، وهذا ما يفسر الحاجة الكبيرة والعاجلة لأكبر عدد ممكن من المتبرعين، لتأمين كميات البلازما المطلوبة.

لذلك انتشرت الأخبار والنداءات الكثيرة بداية على مستوى حلب ثم على مستوى سورية كلها للتبرع..

فكانت النتيجة اليوم صباحاً.. على باب بنك الدم..

بتجمع أعداد هائلة من الأشخاص الشباب وكبار السن والعاملين الذين يعرفون ولا يعرفون باميلا، مسلمين ومسيحيين، الذين تهافتوا من أجل تجديد وعد المحبة من الإنسان لأخيه الإنسان..

تم اليوم الحصول على الكمية المطلوبة من البلازما لجلسة اليوم فقط، وسيتم استقبال المتبرعين غداً أيضاً لتأمين الحاجة من البلازما للجلسات القادمة..

وهنا نذكر أن الناس المتجمعة، لم تقبل بمغادرة المكان إلا حتى تأكدوا من أنهم لن يحتاجوا للمزيد من البلازما اليوم، وحتى تأكدوا أيضاً أن بنك الدم سيستقبلهم غداً للتبرع من أجل الجلسات القادمة..

لطالما قلنا إننا فقدنا الأمل بوجود الخير في هذا الزمن، لكننا في كل موقف إنساني إسعافي نجد كم التعاضد والتجاوب بين السوريين، واليوم نشهد حباً صادقاً وتجاوباً لا مثيل له من أجل باميلا..

في حين لم يتوانَ السالزيان سواء في مدينة حلب أو خارجها وفي كل الشرق الأوسط من تقديم الدعم القريب والبعيد لباميلا، وتشجيعها ودعمها حالهم كحال شبيبة دون بوسكو في المركز من أصدقاء وأخوة وعائلات، الذين وقفوا بجانبها منذ البداية وحتى هذه اللحظة!

#شكراً_باميلا_جمعتينا

سالزيان الشرق الأوسط

أول‌ ‌سيدة‌ ‌أعمال‌ ‌سورية!‌ حاصلة‌ ‌على‌ ‌وسام‌ ‌الاستحقاق‌ ‌السوري..‌ ‌وعزّى‌ ‌بها‌ ‌جمال‌ ‌عبد‌ ‌الناصر..‌

إنها‌ ‌السيدة‌ ‌السورية‌ ‌متيلد‌ ‌شلحت..‌ ‌زوجة‌ ‌جورج‌ ‌سالم..‌ ‌ابنا‌ ‌مدينة‌ ‌حلب‌ ‌العريقة..‌ إنها‌ ‌السيدة‌ ‌التي‌ ‌نذرت‌ ‌حياتها‌ ‌لأعمال‌ ‌الخير‌ ‌وعون‌ ‌البائسين،‌ ‌المثال‌ ‌الرائع‌ ‌للاندفاع‌ ‌الإنساني‌ ‌في‌ ‌إسعاف‌ ‌المحتاجين‌ ‌وإغاثة‌ ‌المنكوبين..‌ ‌ ‌

‌ولدت ‌ ‌في‌ ‌حلب‌ ‌عام‌ ‌1904‌ ‌وترعرعت‌ ‌في‌ ‌جو‌ ‌عائلة‌ ‌مسيحية‌ ‌محافظة‌ ‌.‌تلقت‌ ‌التعليم‌ ‌في‌ ‌مدرسة‌ ‌راهبات‌ ‌السيدة‌ ‌العذراء‌ ‌الأرمنية‌ ‌بحلب،‌ ‌وفي‌ ‌عام‌ ‌1922‌ ‌عقد‌ ‌قرانها‌ ‌على‌ ‌الشخصية‌ ‌القوية‌ ‌ورجل‌ ‌الأعمال‌ ‌جورج‌ ‌الياس‌ ‌سالم‌ ‌الذي‌ ‌توفي‌ ‌في‌ ‌عام‌ ‌1944‌،‌ ‌بعد‌ ‌وفاة‌ ‌زوجها‌ ‌احتفظت‌ ‌بمكتبه‌ ‌تخليداً‌ ‌لذكراه،‌ ‌وأعرضت‌ ‌عن‌ ‌الزواج‌ ‌.‌في عام‌ ‌1944‌ ‌فتحت‌ ‌وصية‌ ‌جورج‌ ‌سالم..‌ ‌وكان‌ ‌مضمون‌ ‌الوصية‌ ‌(‌ ‌أن‌ ‌الفقيد‌ ‌قد‌ ‌أوصى‌ ‌بثلث‌ ‌ماله‌ ‌70,000‌ ‌ليرة)‌ ‌عثمانية‌ ‌ذهباً‌ ‌لإنشاء‌ ‌مؤسسة‌ ‌كبرى‌ ‌قوامها‌ ‌مدرسة‌ ‌شاملة‌ ‌ذات‌ ‌ثلاث‌ ‌فروع‌ ‌(علمية‌ ‌–‌ ‌زراعية‌ ‌–‌ ‌صناعية‌ ‌)‌ ‌وبدعم‌ ‌من‌ ‌مطران‌ ‌الروم‌ ‌الملكيين‌ ‌الكاثوليك‌ ‌في‌ ‌حلب‌ ‌آنذاك‌ ‌سيدنا‌ ‌إسيدورس‌ ‌فتّال،‌ ‌أُسست‌ ‌مؤسسة‌ ‌جورج‌ ‌سالم،‌ ‌حيث‌ ‌جمعت‌ ‌بين‌ ‌السيدة‌ ‌سالم‌ ‌والمطران‌ ‌فتال‌ ‌النظرة‌ ‌المنفتحة‌ ‌على‌ ‌الواقع‌ ‌والمستقبل،‌ ‌والنية‌ ‌لوجود‌ ‌السالزيان‌ ‌في‌ ‌سورية‌ ‌في‌ ‌ذلك‌ ‌الوقت،‌ ‌لإدارة‌ ‌المدرسة‌ ‌الصناعية.‌ ‌

وبرزت‌ ‌فيمل‌ ‌بعد‌ ‌مواهب‌ ‌متيلد‌ ‌في‌ ‌الإدارة‌ ‌وشؤون‌ ‌المال‌ ‌فكانت‌ ‌أول‌ ‌سيدة‌ ‌أعمال‌ ‌في‌ ‌سورية!‌ ‌قدمت‌ ‌لمعاصريها‌ ‌نموذجاً‌ ‌نادراً‌ ‌و‌ ‌صعباً‌ ‌في‌ ‌كيفية‌ ‌استعمال‌ ‌خيرات‌ ‌الأرض،‌ ‌ولما‌ ‌كانت‌ ‌قد‌ ‌ورثت‌ ‌ثروة‌ ‌طائلة،‌ ‌فإنها‌ ‌عرفت‌ ‌كيف‌ ‌توظفها‌ ‌في‌ ‌خدمة‌ ‌المجتمع،‌ ‌إذ‌ ‌كانت‌ ‌محسنة‌ ‌كبيرة.‌ ‌توجت‌ ‌عطاءها‌ ‌ببذل‌ ‌الذات‌ ‌ودأبت‌ ‌في‌ ‌التجرد‌ ‌من‌ ‌كل‌ ‌ما‌ ‌تملكه‌ ‌لصالح‌ ‌الطبقة‌ ‌العاملة،‌ ‌أنشأت‌ ‌مع‌ ‌زوجها‌ ‌مؤسسة‌ ‌للتعليم‌ ‌المهني،‌ ‌خدمة‌ ‌للطبقات‌ ‌الأكثر‌ ‌عوزاً،‌ ‌وهدفها‌ ‌من‌ ‌ذلك‌ ‌أن‌ ‌يصبح‌ ‌كل‌ ‌فقير‌ ‌في‌ ‌مدينتها‌ ‌حلب‌ ‌غير‌ ‌محتاج،‌ ‌فماتت‌ ‌في‌ ‌بيت‌ ‌لم‌ ‌تعد‌ ‌تملكه‌ ‌.‌ ‌

كانت‌ ‌متيلد‌ ‌ترأس‌ ‌فرع‌ ‌الهلال‌ ‌الأحمر‌ ‌بحلب،‌ ‌حين‌ ‌فتحت‌ ‌مدرسة‌ ‌جورج‌ ‌سالم‌ ‌(مركز‌ ‌جورج‌ ‌ومتيلد‌ ‌سالم‌ ‌-‌ ‌بإدارة‌ ‌الآباء‌ ‌السالزيان)،‌ ‌أبوابها‌ ‌للشباب‌ ‌عام‌ ‌1948‌ ‌لتدريس‌ ‌الصناعات‌ ‌المختلفة،‌ ‌وصل‌ ‌عدد‌ ‌طلاب‌ ‌المدرسة‌ ‌عام‌ ‌1963‌ ‌إلى‌ ‌425‌ ‌طالباً‌ ‌في‌ ‌المرحلتين‌ ‌الإعدادية‌ ‌والثانوية!‌ ‌يقول‌ ‌الراهب‌ ‌السالزياني‌ ‌الأخ‌ ‌جوزيف‌ ‌مشاطي‌ ‌الذي‌ ‌التقى‌ ‌بالسيدة‌ ‌متيلد‌ ‌وتعرّف‌ ‌عليها‌ ‌شخصياً‌ ‌في‌ ‌شهادة‌ ‌حياته‌ ‌المكتوبة‌ ‌هذه‌ ‌الكلمات:‌ ‌ ‌

“تعرّفت‌ ‌عليها‌ ‌و‌ ‌أنا‌ ‌طالب‌ ‌في‌ ‌مدرسة‌ ‌جورج‌ ‌سالم‌ ‌-‌ ‌قسم‌ ‌الميكانيك‌ عام‌ ‌1948‌،‌ ‌حيث‌ ‌أمضيت‌ ‌ست‌ ‌سنوات،‌ ‌فكنتُ‌ ‌أراها‌ ‌عندما‌ ‌كانت‌ تزورنا‌ ‌في‌ ‌المدرسة‌ ‌وتهتم‌ ‌بشؤوننا،‌ ‌كان‌ ‌الوقارُ‌ ‌يبدو‌ ‌عليها،‌ ‌بالإضافة‌ لحدّة‌ ‌النظر‌ ‌والابتسامة‌ ‌الدائمة‌ ‌على‌ ‌محياها”‌  ‌ويعبر‌ ‌الأخ‌ ‌مشاطي‌ ‌عن‌ ‌احترامه‌ ‌وتقديره‌ ‌لها‌ ‌فيتابع‌ ‌ويقول:‌ ‌ ‌“كنتُ‌ ‌أفرح‌ ‌برؤياها‌ ‌دائماً‌ ‌واسعى‌ ‌للتقرب‌ ‌منها‌ ‌لأبادلها‌ ‌السلام،‌ فكنتُ‌ ‌أرى‌ ‌أمامي‌ ‌إنسانةً‌ ‌ملؤها‌ ‌اللطف‌ ‌والحنان‌ ‌وطيبة‌ ‌القلبن‌ ‌كنت‌ أراها‌ ‌تصلي‌ ‌في‌ ‌كنيسة‌ ‌مدرسة‌ ‌جورج‌ ‌سالم‌ ‌وتتقرب‌ ‌من‌ ‌سرّي‌ التوبة‌ ‌والمناولة‌ ‌أثناء‌ ‌الذبيحة‌ ‌الإلهية”‌ 

أما‌ ‌عن‌ ‌مرضها‌ ‌فيتحدث‌ ‌لنا‌ ‌الأخ‌ ‌جوزيف:‌ ‌ ‌

“كانت‌ ‌تتمتع‌ ‌بصحة‌ ‌جيدة‌ ‌قبل‌ ‌سفري‌ ‌إلى‌ ‌إيطاليا‌ ‌أواخر‌ ‌عام‌ ‌1955‌،‌ ولكن‌ ‌عند‌ ‌عودتي‌ ‌عام‌ ‌1959‌ ‌سمعت‌ ‌عن‌ ‌تراجع‌ ‌صحتها،‌  ‌كنت‌ ‌أودّ‌ ‌أن‌ أنعم‌ ‌بقربها‌ ‌و‌ ‌أنا‌ ‌سالزياني‌ ‌ولكن..‌ ‌تحمّلتْ‌ ‌أوجاعَها‌ ‌بكل‌ ‌صبر‌ ‌وقدمتها‌ للرب،‌ ‌و‌ ‌كانت‌ ‌تحرص‌ ‌على‌ ‌إخفاء‌ ‌ألمها‌ ‌وإبقاء‌ ‌ابتسامتها‌ ‌الدائمة‌ على‌ ‌وجهها..”‌  ‌

إنّ‌ ‌شهادة‌ ‌الأخ‌ ‌جوزيف‌ ‌مشاطي‌ ‌من‌ ‌حلب‌ ‌والذي‌ ‌عاصر‌ ‌السيدة‌ ‌متيلد‌ ‌وعاش‌ ‌بكنفها،‌ ‌تُظهر‌ ‌لنا‌ ‌مدى‌ ‌الترابط‌ ‌والعلاقة‌ ‌الوطيدة‌ ‌التي‌ ‌تربط‌ ‌السيدة‌ ‌متيلد‌ ‌بالسالزيان‌ ‌منذ‌ ‌البدايات،‌ ‌كما‌ ‌أنّ‌ ‌تشجيعها‌ ‌للدعوات‌ ‌كان‌ ‌ظاهراً‌ ‌أثناء‌ ‌لقاءاتها‌ ‌بالشبيبة‌ ‌الطلاب‌ ‌في‌ ‌المدرسة،‌ ‌كما‌ ‌ذكر‌ ‌الأخ‌ ‌مشاطي‌ ‌في‌ ‌شهادة‌ ‌حياته‌ ‌عنها.‌ ‌ ‌

‌في‌ ‌27‌ ‌شباط‌ ‌/‌ ‌فبراير‌ ‌نحيي‌ ‌ذكرى‌ ‌وفاتها،‌ ‌عندما‌ ‌ارتاعت‌ ‌حلب‌ ‌صباح‌ ‌يوم‌ ‌الاثنين‌ ‌27‌ ‌شباط‌ ‌/‌ ‌فبراير‌ ‌من‌ ‌العام‌ ‌1961‌‌ ‌من‌ ‌خبر‌ ‌وفاتها‌ ‌إثر‌ ‌مرض‌ ‌عضال..‌ ‌فرحلت‌ ‌لتترك‌ ‌خلفها‌ ‌ذكرى‌ ‌عطرة‌ ‌من‌ ‌أعمال‌ ‌الخير‌ ‌والإيثار‌ ‌والإنجاز‌ ‌في‌ ‌الحياة‌ ‌الروحية‌ ‌والعملية..‌ ‌بروح‌ ‌ونَفَس‌ ‌قديس‌ ‌الشباب‌ ‌يوحنا‌ ‌بوسكو!‌ ‌ ‌

كلُّ‌ ‌ما‌ ‌ذُكر‌ ‌من‌ ‌أعمال‌ ‌خير،‌ ‌وعيش‌ ‌بسيط‌ ‌للإنجيل‌ ‌الذي‌ ‌أبدته‌ ‌السيدة‌ ‌سالم،‌ ‌كان‌ ‌لا‌ ‌بدّ‌ ‌أن‌ ‌يرقى‌ ‌بها‌ ‌لتصبح‌ ‌في‌ ‌موضع‌ ‌يتطلب‌ ‌منا‌ ‌الصلاة‌ ‌من‌ ‌أجل‌ ‌تطويبها..‌ ‌ ‌وجديرٌ‌ ‌ذكره..‌ ‌أنّ‌ ‌دعوة‌ ‌تطويبها‌ ‌مفتوحة‌ ‌ويتابعها‌ ‌المكتب‌ ‌السالزياني‌ ‌الخاص‌ ‌بدعوات‌ ‌التطويب‌ ‌في‌ ‌حاضرة‌ ‌الفاتيكان.‌ ‌ ‌لذلك..‌ ‌نطلب‌ ‌دائماً‌ ‌من‌ ‌الرب‌ ‌أن‌ ‌تنال‌ ‌خادمة‌ ‌الرب‌ ‌متيلد‌ ‌سالم‌ ‌التطويب‌ ‌على‌ ‌طريق‌ ‌القداسة!‌ ‌

صلاة‌ ‌لتطويب‌ ‌خادمة‌ ‌الرب‌ ‌متيلد‌ ‌سالم:‌ 

أيها‌ ‌الرب‌ ‌الإله،‌ ‌يا‌ ‌أب‌ ‌الرحمة‌ ‌ومنبع‌ ‌الحنان،‌ ‌يامن‌ ‌وهبنا‌ ‌في‌ ‌شخص‌ ‌ابنته‌ ‌البارة‌ ‌متيلد‌ ‌سالم‌ ‌مثالاً‌ ‌واثقاَ‌ ‌في‌ ‌محبة‌ ‌القريب،‌ ‌وعلى‌ ‌الأخص‌ ‌في‌ ‌محبة‌ ‌الشبيبة‌ ‌والمحتاجين‌ ‌ومحبة‌ ‌الكنيسة،‌ ‌فجعلها‌ ‌تكرس‌ ‌حياتها‌ ‌بالصلاة‌ ‌والسهر‌ ‌والعمل،‌ ‌من‌ ‌أجل‌ ‌وحدة‌ ‌المسيحين،‌ ‌وتقديس‌ ‌الكهنة،‌ ‌وازدهار‌ ‌مؤسسة‌ ‌جورج‌ ‌سالم‌ ‌الخيرية.‌ ‌

نبتهل‌ ‌إليك‌ ‌ان‌ ‌تتوج‌ ‌أَمَتك‌ ‌متيلد‌ ‌بهالة‌ ‌القديسين،‌ ‌فتغدو‌ ‌قدوة‌ ‌للمؤمنين‌ ‌وحافزاً‌ ‌لعمل‌ ‌الخير،‌ ‌و‌ ‌شهادة‌ ‌للمخطط‌ ‌الإلهي‌ ‌في‌ ‌الحب‌ ‌الشامل‌ ‌وخلاص‌ ‌الإنسانية‌ ‌جمعاء..‌ ‌آمين..‌ ‌ ‌

((‌ ‌طُبعت‌ ‌هذه‌ ‌الصلاة‌ ‌بإذن‌ ‌سيادة‌ ‌المتروبوليت‌ ‌ناوفيطس‌ إدلبي))‌ 

سالزيان الشرق الأوسط

الأخ إرمينجيلدو لامون غصنٌ في الكرمة الحقيقية

انتقل إلى الأمجاد السماوية الأخ إرمينجيلدو لامون Ermenegildo Lamon عشية عيد الميلاد 24 كانون الأول / ديسمبر بعد حياة كتب الله من خلالها لنا وللعديد من السالزيان الشباب رسالة يحثّنا فيها على إيمان مبني على البساطة وحياة مكرسة عميقة، قادرة على الحوار مع العالم.
ما سمعه منذ البداية ظل دائماً حيّاً فيه، ذلك الحب الأول الذي قاده إلى أن يصبح سالزيانياً مبشراً في جوهر الواقع السالزياني. لقد كان الأخ الذي أراده دون بوسكو: حازماً في الإيمان، متحمّساً في التقوى، لا يكلّ في العمل، لا يعرف الكلل في فعل الخير، ومستقيماً في دعوته.
كان للشباب قدوةً بالحضور، بحياة يُفهم أنها متجذرة ومُؤسَّسة في الله، عاش النذور بشكل مثالي، لقد كان منديلاً بيد الله الآب. تعلّم من الكرمة الرغبة في السماح لله بأن يرعى ويهذِّب باستمرار ليؤتي ثماراً كثيرة.
وُلد الأخ إرمنيجيلدو لامون Ermenegildo Lamon، الابن الأكبر للأب غايتانو Gaetano والأم أماليا Amalia، في 28 شباط / فبراير 1931 في تريباسيليغ Trebaseleghe (PD)، وهي بلدة انبثقت منها العديد من الدعوات السالزيانية والحياة المرسلة.
توسعت الأسرة فيما بعد لتستوعب ثمانية أشقاء وشقيقتين، بدأ دراسته في المدرسة الابتدائية والصفوف الأولى من التدريب المهني.
وفي هذه الأثناء، وبعد انتهاء الحرب، تعرّف على السالزيان عن طريق مرسل سالزياني عائد من الصين عابراً بالقرية، ونظّم مجموعة من الشباب دعاهم للذهاب إلى بيمونته Piemonte لمواصلة دراستهم والتعرّف على السالزيان.
كان الأخ جيلدو Gildo مميزاً وقبل الاقتراح بالذهاب إلى منزل السالزيان في ميرابيلو مونفراتو Mirabello Monferrato (AL) خلال الأعوام (1945 -1949) رأى فيه الرؤساء روح التكيّف والقدرة على العمل الجاد وساعدوه على الاختيار ليصبح سالزيانياً ومبشراً.

في خريف عام 1949 تم تعيينه في الشرق الأوسط، وكان جزءاً من أول مجموعة سالزيان ذهبت إلى الأراضي المقدسة بعد الحرب العالمية الثانية.

ابتدأ في بيت طنطور قرب بيت لحم فعمل هناك لعدة سنوات حيث تدرب في حياة السالزيان، وصل في عام 1957 إلى كريمزان أولاً كصبي إسطبل، ثم بعد ذلك كمدير للقبو والملكية الزراعية الملحقة.. في هذا المنصب، عبّر عن أفضل ما لديه على مدار أربعين عاماً: لقد تخصص في مجال علم التخمير، وتولى بكفاءة مختلف مراحل إنتاج النبيذ، والتسويق المرتبط به، وزاد من الابتكارات التقنية اللازمة لمواكبة العصر. بالإضافة إلى العمل في القبو، قاد بشغف الحافلة الصغيرة أثناء رحلاته إلى الأراضي المقدسة مع السالزيان الشباب.

ساهم في تنشئة رجال الدين الذين كانوا يستعدون للكهنوت بالقدوة، بالصلاة ودعم الطالب مادياً بعمل القبو، عاش كل هذا بابتسامة وبكرم كبير، بلا حدود زمنية، مع الحرص على المشاركة في الحياة الجماعية.
حدث هذا لسنوات عديدة، في روتين ممل على ما يبدو، لكنه مثمر للغاية لأنه كان عملاً متواضعاً صامتاً وبحضور الله الدائم.
كان جزءاً من مجموعة من الإخوة الممتازين والمقدسين القادرين على جعل الناس يدركون قيمة التكريس في حياة مهداة بالكامل لله ولرسالة السالزيان.
كان لامون يهتم بحياته الروحية بجديّة، وكان منتظماً في ممارسات التقوى، في قداس الصباح الباكر واعترافه المتكرر، كثيراً ما كان ينظر إليه في الكنيسة.
لقد كان رجل الله، أخًا متعلقاً بالكرمة الحقيقية التي هي المسيح، سالزيانياً حريصاً على تقديم خدمة الله قبل كل شيء آخر، فمن خلال اهتمامه بالكروم، فهم جيداً أن كل من لا يبقى في الله يُلقى مثل الغصن ويذبل، لذلك ولكي نثمر، من الضروري أن نبقى في الله، وأن نكون متأصلين في تلك الأرض المقدسة المكونة من المحبة والسخاء والتفاني المجاني والتواضع والاجتهاد.
لقد أعطاه الرب شخصية طيّبة وسخيّة، كما زوّده بالعديد من الصفات العملية الجميلة. لقد جعل نفسه محبوباً ومساعداً كان يحظى بتقدير واحترام كبيرين من قبل عمّال الخمرة والموظفين المسيحيين والمسلمين.

عام 2009، أدى تقدمه في السن والتدهور التدريجي في حالته الصحية إلى انتقاله إلى ميستر Mestre، في “A. زاتي ” A. Zatti بالقرب من بلده الأصلي فأصبح عنده للأراضي المقدسة حنيناً كبيراً.
دعاه الرب عشية عيد الميلاد إنها ليست صدفة إنها هدية من السماء إذا أنه قضى معظم حياته على مرمى حجر من بيت لحم، تمت دعوته عشية قبول الوعد الذي قطعه لنا الله “الحياة الأبدية” عند ولادة يسوع.
عسى الرب أن يمنح الرهبنة السالزيانية، ولا سيما إقليم الشرق الأوسط، العديد من السالزيان الأمينين مثل الأخ لامون القادرين على العيش أغصاناً في الكرمة الحقيقية ليبقوا في حب الله.

سالزيان الشرق الأوسط

مخبز السالزيان في بيت لحم وقوده رحمة وعطاؤه محبة

“لا تقتصر محتويات خبز السالزيان في بيت لحم على الطحين والماء والخميرة فحسب، بل وأضيفت إلى عجينته مقادير لا نهائية من الرحمة والعطاء، فبات مخبز السالزيان في المدينة عنواناً لمساعدة الفقراء والمحتاجين”

يتحدث العديد من الرهبان السالزيان والعلمانيين العاملين والخادمين في المكان عن الدور الهام الذي يؤديه خبز بيت لحم والحاجة التي يسدّها للكثير من العائلات المحتاجة..

وخاصة في الظروف الاستثنائية والصعبة التي مرّت وتمرّ بها المنطقة..

ففي الانتفاضة الأولى والثانية، قدم هذا الفرن خدمة كبيرة للناس، وكذلك خلال حرب العراق الأولى والثانية، حيث وفر الخدمة للعديد من العائلات الفقيرة.

وتتواصل روح الخدمة والعطاء هذه حالياً أيضاً عقب الظروف السيئة التي خلفتها جائحة كورونا.

كما ذكر الرهبان السالزيان في بيت لحم أيضاً أنّ الفرن وبعد تفشي الوباء، لا يقدم الخبز للعائلات الفقيرة فحسب، بل يقدمه أيضاً للمؤسسات التي تحتاج لمساعدة لتواصل هي بدورها خدمة الناس، ومنها بعض المؤسسات التي تعنى بخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية.

يقول أحد العلمانيين: إنّ السالزيان يخففون مصاريف تأمين الخبز عن الناس ويساعدوهم بهذا الأمر.

فمخبز السالزيان هو من المخابز العريقة والقديمة التي ما زالت تحافظ على جودة الخبز الذي تنتجه، و على الرغم من أن الخبز يبدو أمراً بسيطاً، إلا أنه بالنسبة للعائلات التي لا تعمل وتنعدم فيها الرواتب في ظل منع التجول، قد ساهم إلى حد كبير في تغطية قسم من النفقات اليومية للعائلة..

عن المركز الإعلامي الفرنسيسكاني في الأراضي المقدسة – بتصرّف

الأخ السالزياني لوقا سالفاتورة ينتقل إلى السماء عشية عيد دون بوسكو

انتقل إلى الأمجاد السماوية الأخ الراهب السالزياني لوقا سلفاتورة عن عمر يناهز اثنين وتسعين عاماً متأثراً بإصابته بفايروس كورونا، دعاه الرب عشية عيد القديس يوحنا بوسكو 30 كانون الثاني/ يناير 2021 للاحتفال معه بعيده في السماء مع الملائكة والقديسين.

نبذة عن حياته:

ولد الأخ لوقا سالفاتورة في ماليتو (كاتانيا، إيطاليا) في 4 آب / أغسطس 1929 م. تعرّف على الرهبان السالسيين في راندازو، صقلية (Randazzo_Sicilia) وعندما بلغ خمسةً وعشرين عاماً، طلب أن يصبح جزءاً من الرهبنة.

بدأ سنة الابتداء (1954_1955) في معهد السالزيان في سان غريغوريو_كاتانيا (San Gregorio_Catania)

أبرز النذور الرهبانية الأولى في 16 آب / أغسطس من العام 1955، واصل مسيرة التكوين لمدة ست سنوات أخرى في باليرمو – سانتا كيارا (Palermo–Santa Chiar)، وفي 16 آب / أغسطس 1961 أبرز النذور الرهبانية الدائمة ومكث هناك لمدة ست سنوات، تابع مسيرته الدراسية واكتسب الخبرة اللازمة في مجال الميكانيك والاصلاحات حيث وضع هذه الخبرة في خدمة الشباب وإخوته الرهبان لفترة طويلة من حياته، وبالتحديد في الأعوام (1967-1994).

عام 1993عندما بلغ من العمر أربعة وسبعين عاماً، بعد أن أكمل فترة التكوين مع الرهبان السالزيان في الأراضي المقدسة وبعد زيارته للعديد من الأماكن المقدسة هناك، شعر برغبة شديدة بأن يكون مُرسلاً وأعرب عن هذه الرغبة للأب جيوفاني فيدريغوتي (D. Giovanni Fedrigotti)، الذي كان وقتها عضواً في المجلس العام للسالزيان، وبصفته مستشاراً إقليمياً لإيطاليا وسويسرا والشرق الأوسط، كان يقوم في ذلك العام بالزيارة الكنسيّة إلى مقاطعة السالزيان في صقلية.

فبعد مشاورة الرؤساء الإقليمين تمت الموافقة على رغبة الأخ سلفاتورة.

في نهاية شهر آب / أغسطس 1993وصل الأخ لوقا إلى دير كريميزان وكانت السنوات العشر الأولى (1993-2003) من الإقامة كـ “نقل مؤقت”.

وفي نهاية عام 2003، تم نقله النهائي إلى إقليم الشرق الأوسط.

قضى سبعة عشر عاماً أخرى في الأراضي المقدسة، منها خمسة عشر عاماً في دير كريمزان (2003-2018) وسنتين ونصف في بيت لحم.

في دير كريمزان قدم أفضل ما لديه في مجاله المحدد (المكانيك)، وعمل أيضاً كسائق جنباً إلى جنب مع اخوته السالزيان، مقدماً بذلك مثالاً للتضحية والعطاء والالتزام.

في تشرين الأول من العام 2018 تم نقله إلى بيت لحم ليحظى بقسط من الراحة والعناية الطبية في بيئة منزلية.

في الأشهر الأخيرة من حياته شعر بضعف متزايد وبحاجة إلى المساعدة، لكنه حاول دائماً المشاركة في الحياة الجماعية.

نصلي من أجل أن يشمله الله بين ملائكته وقديسيه ويرسل لإقليمنا الشرق أوسطي، دعوات صالحة ومرسلين أمينين في خدمة رسالتنا لصالح الشباب على مثال الأخ لوقا..

المسيح قام..حقاً قام

الأب جان ماريّا جناتسا_سالزيان الشرق الأوسط

كلمات الرئيس العام للشبيبة في عيد شفيعها 2021

في عيد شفيع الشباب القديس يوحنّا بوسكو لهذا العام 2021 ، وجه الرئيس العام للرهبنة السالزيانية الأب آنخل فرنانديز آرتيمه إلى شبيبة العالم رسالة قال فيها:

أيها الشبان الأعزاء:

الله يحبكم. الله يحبكم لأن جوهر الله هو الحب. إنه يحب كلّ ما خلقه بلا حدود. وبين مَن خلق أنتم وأنا، كلّ منا، كلّ منكم، أيها الشبان الأعزاء (…)

أيها الشبان المحبوبون من الله، حيثما كنتم في العالم، وأياً كانت عقيدتكم، افتحوا قلوبكم لله، اكتشفوا حضور الله في حياتكم، اكتشفوا أن الله أمين لا يهملكم أبداً. إننا نستطيع دائماً لقاءه في كتبه الكريمة (…) أصغوا إلى صوت الله وستجدون إجابات عديدة على التساؤلات التي تحملونها في قلوبكم وأفكاركم.

على مثال دون بوسكو الأب ومعلم الشبيبة، أدعوكم، باسمه، إلى شجاعة عدم التخلي عن الله، إلى تفضيل الله بشغف كل لحظة من حياتكم، إلى عدم الاكتفاء بالحد الأدنى وإنما إلى المغامرة ببذل أفضل ما تحملونه في قلوبكم.

إن حياتكم أيها الشبان ثمينة، وأياً كانت الرسالة التي يريدكم الله إنجازها في المجتمع الإنساني، فحياتكم تستحق عناء عيشها ببذل الذات، بالخدمة وبمحبة الآخرين (…)

(…) أيها الشبان إن حياتكم لا تُقدر بثمن، إنكم لستم سلعة معروضة للمتاجرة بها، لا تدعوا أحداً يشتريكم، لا تدعوا أحداً يُغريكم، لا تدعوا التيارات الأيديولوجية الهدّامة تستعمركم وتستعبدكم وتدمّر حياتكم.

إن حياتكم لا تُقدر بثمن في عين الله!

ترجمة الأب بشير سكّر _ سالزيان الشرق الأوسط