الفاتيكان تنشر كتاب عن المرسل السالزياني “إنريكو بوتزولي”!

يكتب البابا فرنسيس مقدمة كتاب (لقد جعلتُ البابا مسيحياً).

إنه الكتاب الذي يعرض السيرة الذاتية للأب إنريكو بوتزولي المرسل السالزياني، الذي عمّد البابا فرنسيس في العاصمة الأرجنتينية بوينوس آيرس عام 1936، وتابعه في دعوته حتى مرحلة الابتداء.

هذا الكتاب وهو من تأليف: Ferruccio Pallavera، سيتم تقديمه أولاً في “آستي” اليوم 10 تشرين الثاني / نوفمبر.

كما سيتم تقديمه في العديد من المدن الإيطالية خلال الأيام القليلة المقبلة.

يذكر أن البابا فرنسيس، لا يتوانى عن تقديم أو منح أي مبادرة، من قلبه، ولا يتوانى عن الاسترسال بالحديث عن أي شخصية سالزيانية.

فكيف إذا كان الأمر يتعلق بالسالزياني الذي رافقه ومنحه سر العماد!

سالزيان الشرق الأوسط

دعوة من البابا فرنسيس للتأمل والصلاة من أجل لبنان

بعد أن دعا البابا فرنسيس قادة الكنائس اللبنانية لزيارة الفاتيكان يوم أمس، طلب صلاةً روحية خالصة من أجل لبنان المأزوم بشكل غير مسبوق.

كما طلب الحبر الأعظم أن يحل السلام بين اللبنانيين جميعاً، متأملاً أن يقوم بزيارة قريبة إلى لبنان.

وتوجّه البابا مع ضيوفه سيراً على الأقدام إلى كنيسة القديس بطرس، حيث عقدت وقفة صلاة “من أجل عطية السلام في لبنان”، وانتقلوا بعدها إلى القصر الرسولي حيث عقدت ثلاث جلسات مغلقة بإدارة السفير البابوي في لبنان المونسنيور “جوزيف سبيتري”

يذكر أن لبنان يعاني من أزمة اقتصادية وإنسانية كبيرة منذ انفجار مرفأ بيروت في آب / أغسطس من السنة الماضية، والتي صنفها البنك الدولي على أنها من بين الأكثر شدة منذ عام 1850.

نصلي من أجل لبنان ومن أجل عائلاتنا وشبيبتنا اللبنانيين كي ينعم بالسلام والطمأنينة قريباً..

سالزيان الشرق الأوسط

مشاعر تاريخية عن لحظات تاريخية! زيارة البابا فرنسيس للعراق – 2021

بعد 15 شهراً من التوقّف بسبب انتشار فيروس كورونا، زار البابا فرنسيس العراق في الخامس من آذار/ مارس 2021 حتى الثامن منه، هذه الزيارة التي تعتبر عنوان أول رحلة حج للبابا في بلاد إبراهيم ويونان وهي حلم يوحنا بولس الثاني العائد لسنة 2000.

حرص الأب الأقدس من خلال هذه الزيارة على التواصل مع مختلف مكونات الشعب العراقي وهي بلا شك زيارة مهمة لمنطقتنا كونها حملت العديد من رسائل التضامن مع ضحايا العنف والإرهاب وتعزيز قيم الأخوة والمواطنة في العراق والمنطقة للسير في طريق التعايش والسلام.

في اليوم الأول للزيارة تم استقبال البابا فرنسيس في مطار بغداد الدولي والتقى مع رئيس الوزراء العراقي بعدها توجه إلى القصر الرئاسي حيث أقيمت مراسم الترحيب والتقى بعدها رئيس جمهورية العراق والسلطات المدنية والسلك الدبلوماسي.

ثم توجه إلى كاتدرائية “سيدة النجاة” للسريان الكاثوليك في بغداد حيث التقى الأساقفة والكهنة والمكرسين والإكليريكيين وأساتذة التعليم المسيحي.

في ختام اليوم الأول من الزيارة الرسولية كان للبابا لقاء، مع عدد من الطلاب المستفيدين من برنامج مؤسسة Scholas Occurrentes في بغداد، وهي المؤسسة التي أنشأها البابا فرنسيس نفسه والمتواجدة اليوم في 190 بلداً حول العالم، وهي تطلق مبادرات تكنولوجية، رياضية وفنية تعزز التربية على ثقافة التلاقي.

خلال اللقاء الذي تم في مقر السفارة البابوية في بغداد تسنت لهؤلاء الطلاب المنتمين إلى مذاهب وديانات مختلفة فرصة الحوار مع البابا فرنسيس الذي دعاهم إلى الحفاظ على شعلة الرجاء مضيئة، وعدم التخلي عن أحلامهم وتطلعاتهم وعلى البحث عن النجوم التي يمكن أن تضيء مسيرتهم.

تضمَّن برنامج ثاني أيام الزيارة لقاء بين الأديان في “أور”، أرض أبينا ابراهيم. حيث وجه قداسته كلمة شدد فيها على الأخوّة والمحبة والعمل على أن تصبح العائلة البشرية مضيافة ترحب بجميع أبنائها، واحتفل بالقداس الإلهي في كاتدرائية “مار يوسف” للكلدان في بغداد.

في اليوم الثالث توجّه الحبر الأعظم من بغداد إلى إربيل حيث التقى في قاعة الشرف الرئاسيّة في مطار إربيل رئيس ورئيس وزراء إقليم كردستان العراق، توجّه بعدها إلى الموصل حيث توقف في حوش البيعة للصلاة عن راحة نفس ضحايا الحرب.

انتقل بعدها إلى كنيسة “الطاهرة” الكبرى في قره قوش حيث تلا صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين، بعدها عاد إلى إربيل حيث احتفل عصر الأحد بالقداس الإلهي في ملعب “فرنسو حريري”.

غادر البابا فرنسيس مطار بغداد الدولي حيث تمت مراسم الوداع الرسمي عائداً بعدها إلى الفاتيكان حاملاً العراق وشعبه في قلبه وصلاته.

تحدث الكاردينال لويس روفائيل ساكو بطريرك بابل للكلدان عن أهمية هذه الزيارة للمسيحيين والمسلمين، فمع وصول قداسة البابا للعراق بلغت هذا البلد رسالة تعزية وسلام، وذكَّر بما وصفها بالمفاجأة لرؤية الجموع المستقبِلة للبابا فرنسيس والهاتفة ترحيباً به. وقال في هذا السياق إن كثيرين قالوا للمسيحيين إن لديكم كنزاً هو أب بمثل هذا التواضع يصغي إلى الأشخاص ويحبهم.

أضاف أيضاً أنه سيكون لها تأثير كبير على الحياة الاجتماعية والسياسية وخاصة فيما يتعلق بالسلام والاستقرار وعلى الثقافة، وعن تغيير في العقلية فيما يتعلق باحترام الآخرين وإنهاء العنف والتطرف.

وعن لقاء الأب الأقدس مع آية الله السيستاني أكّد الكاردينال ساكو أن هذا الحدث هام بالنسبة للمسلمين، ثم ذكَّر باللقاء بين الأديان في أور وقال “صلينا معاً جميعاً من أجل السلام والأخوّة”

ثلاثة أيام تقاسَم الأب الأقدس مع هذا الشعب آلامه ورجاءه.

تفاعل الشبيبة والعائلات العراقية مع هذه الزيارة و خبراتهم عنها..

تحدثنا لعدد من الشباب والأشخاص العراقيين المتواجدين في لبنان وهم من شبيبة وعائلات دون بوسكو.. والذي رووا مشاعرهم عقب هذه الزيارة..

فتحدث الشاب فادي النباتي قائلاً:

“زيارة البابا فرنسيس للعراق ستجني ثمارها ويسمع صداها في كل أرجاء العالم

فجميع الناس التفتت إلى هذا البلد العريق وما فيه من حضارات عريقة ومسيرات لأبي الأنبياء، تعرف الناس إلى هذا الشعب المسكين المغلوب على أمره وكم كان حجم فرحه بهذه الزيارة البسيطة من شخص بسيط مثله..

عرف العالم أنّ العراق ليس بلد إرهاب ولكن تُمارَس على أرضه كل أنواع الإرهاب..

عرف العالم أن العراق ليس مصدراً لداعش وأن الشعب العراقي متماسك بكل طوائفه وأديانه عدا بعض الحالات المنفردة التي توحي إلى التعصب وعدم التفتح وتقبل الآخر كما هو..
شكراً للبابا فرنسيس إلى لفتته الرائعة وشكراً له من قلب مليء بفرحة عارمة بسبب الفرحة التي زرعها هو في قلوب شعبنا

نتمنى في الأيام القادمة أن نلقاك ونشكرك من أعماق قلوبنا

سنكون معك في صلواتنا..”

في حين تكلمت الشابة رندة گوبولا عن زيارة البابا فرنسيس لبلدها العراق قائلة أنها:

“كانت حلماً وأصبحت حقيقة وكنتُ أتمنى لو كنت هناك ولكن بالرغم من إني بعيدة فأنا أشعر بفرح كبير جداً وبفخر كبير لأن البابا بزيارته للعراق أظهر للعالم أجمعين عظمة هذا البلد العريق وأظهر جمال وكرم شعبه بكل أطيافه بالرغم من معاناته.. زيارة البابا حملت معها السلام لجميع أبناء العراق داخل وخارج البلاد.. فشكراً لك يا بابا فرنسيس على هذه البركة وشكراً لأنك أدخلت الفرحة لقلوبنا جميعاً!”

أما ميرنا كاندلان فتروي لنا:

“في البداية بالنسبة لي كنت فرحة لفرح الشعب قبل قدوم البابا للعراق، كنت أقول أنا لست هناك فلا أتخيل أنني سأهتم كثيراً لكن يكفي أن أبناء وطني فرحين

لكن فعلياً عند رؤية البابا وهو يصل بطائرته إلى بغداد شعرت بشعور أقل ما يوصف بالفرح والسعادة دموعي خانتني وقتها لم أفهم لماذا وأنا كنت أظن أنني لم أهتم بسبب البعد لكن وصول البابا للأراضي العراقية أعاد إلينا شعور الفرح الذي فقدناه من مدة.

زيارته للكنائس مثل سيدة النجاة التي شهدت مجزرة بحق أبناء شعبنا كان فخراً وسعادة لنا.

تقبيله للعلم العراقي الذي كان فيه بعض من دم شهيد من شهداء ثورة تشرين الأبطال هذا المشهد حقيقةً هو أكثر مشهد هزني من الداخل شعرت أنه يقول لنا أنا معكم وأشعر بجرحكم.

وزيارته ل أور والنجف هي رسالة سلام وتعايش بمحبة..

وزيارته للموصل التي احتلها داعش ودمروا كنائسها وقراقوش الرائعة وإربيل وعنكاوا الحبيبة شعرت هنا بمحبة هذا الرجل وتواضعه رغم التعب والمسافات لكنه جاء ليخبرنا أنه يشعر بألمنا ووجعنا وأنه وإن كان ليس بيننا لكننا دوماً في قلبه وصلاته.. فحقاً نحن فرحين بزيارة رجل المحبة والتواضع لأرضنا..”

والسيدة العراقية مارلين إيليا.. فتبدأ خبرتها بالتطويبة “طُوبَى لِلْحَزَانَى، لأَنَّهُمْ يَتَعَزَّوْنَ. (متى٤:٥)”

وتسترسل فتقول: “كان حلماً أو شبه خيال أن يتحقق لأي مؤمن مسيحي أن يصل إلى روما ليلتقي بمعلم المحبة والسلام، لكن أن ينقلب الحلم وهو الذي يأتي إلينا، هذا كان المستحيل بعينه.. نعمة وبركة من ربنا يسوع ، شكراً لك يا قداسة البابا فرنسيس لإدخال الفرحة والبهجة والطمأنينة لقلوب العراقيين المتألمين المضطهدين رغم كل جروحاتهم استقبلوك بالحب والتهليل والأهازيج، حتى نحن -البعيدين- عن أرض الوطن غمرتَنا بفرحة لا مثيل لها نسينا همومنا وتهجيرنا ومن دون أي وعي أصبحنا نصفق ونهلل ونقفز من مكاننا فرحاً عند دخولك أرض العراق..
آهٌ يا وطني آهٌ يا بابا فرنسيس لو تعلم كم أننا شعب راسخ عميق الإيمان.. متعلّق بالقيم العريقة.. هنيئاً لكل من قابلك هنيئاً لنا هذا اليوم الذي مسّ قلوبنا بالرجاء

يوماً سيبقى ذكرى يخلدها التاريخ..”

أما رامي حبش فيعبّر قائلاً:

“بفرحٍ عظيم وحب كبير، أسعدنا وجود الحبر الأعظم البابا فرنسيس على أرضنا أرض العراق مهد الحضارات، الزيارة التي كانت عنوانها (كلنا أخوة) لا فرق بيننا كلنا أبناء الله آملين أن يُغير حال بلدنا كحالِ بقية البلدان وأن يعم السلام في وطننا الحبيب، ونتمنى أن تكون هذه الزيارة بشارة خير لكافة العراقيين بجميع أطيافهِ ونأمل أن نُبدّلَ البنادق بأغصان الزيتون وندع الحقد جانباً ونحظن السلام ونزرع الأمل في وجوه أحبتنا، فقد تعبنا من كثرة الحروب، ألا يكفي!! حان وقت السلام والحب لنفرح معاً ونبني عراقاً جديداً مليئاً بالحب والسلام، فاليوم قد زارنا البابا حاملاً معه رسالة السلام والمحبة وأدخل إلى قلوبنا البهجة، كنا نأمل لو كنا هناك ونفرح معه ونراه عن قُرب لكن هكذا هي الظروف وقد اكتفينا برؤية شعبنا مسروراً، أخيراً نحن نفرح دائماً عندما نرى العراق والعالم سعيداً لنضع يداً بيد ونحارب المصاعب الحياة معاً بالسلام لا غير السلام!”

كلماتٌ وعبارات جمّة عبّر من خلالها أشخاصٌ عراقيون عن سعادتهم بهذه الزيارة التاريخية للبابا فرنسيس إلى العراق.. فعلى الرغم من البعد الجغرافي وعدم لقائهم به، إلا أنهم شعروا بعظمة تلك اللحظات الرائعة التي بدّدت ظلاماً بات جزءاً من الحياة اليومية للعراقيين، وحولته لنورٍ ساطع أنارَ القلوب وأدفأها!

سالزيان الشرق الأوسط

“جميعُنا إخوة” أول زيارة بابوبة للعراق!

أعلن البابا فرنسيس مؤخراً أنه سيقوم بزيارة رسولية إلى العراق في الخامس من آذار / مارس القادم وحتى الثامن منه، وهي أول زيارة بابوية إلى هذا البلد العربي.

حيث نشر موقع البطريركية البابليّة للكلدان شعار الزيارة الرسوليّة تحت عنوان “جميعنا إخوة”.

يمكن أن نرى في خلفية خريطة العراق، علم البلاد وعلم الفاتيكان، تعلوهما حمامة تحمل غصن الزيتون وشجرة النخيل تنمو بالقرب من النهرين اللّذين يعبران الأرض، دجلة والفرات، وقد أُخذ الشعار من إنجيل القديس متى (23: 8).

تشمل الزيارة خمس مراحل: بغداد وأور وإربيل (كردستان العراق)، الموصل وقره قوش (سهل نينوى).

كما ذكر البابا فرنسيس أن هذه الزيارة التي يستأنف بها رحلاته بعد خمسة عشر شهراً من التوقّف بسبب انتشار فيروس كورونا.

نقلاً عن موقع زينيت – Zenit – بتصرف

البابا فرنسيس: السلام أولاً هو عطيّة من الله، وعلينا أن نطلبه بالصلاة المتواصلة

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم بمناسبة عيد القديسة مريم أم الله، ولمناسبة اليوم العالمي الرابع والخمسين للسلام، صلاة التبشير الملائكي من مكتبة القصر الرسولي بالفاتيكان وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها:

نبدأ العام الجديد بوضع أنفسنا تحت النظر المحب والوالدي لمريم الكلية القداسة، التي تحتفل بها الليتورجيا كوالدة الإله، وهكذا نتابع مسيرتنا، ونعهد بمخاوفنا وآلامنا إلى تلك القادرة على فعل كل شيء.

إنَّ مريم تنظر إلينا بحنان والديّ تماماً كما نظرت إلى ابنها يسوع، تلك النظرة المطمئنة والمعزية هي تشجيع بأن هذا الوقت، الذي منحه الرب لنا، قد قضيناه من أجل نمونا البشري والروحي، هو وقت مناسب لتهدئة الأحقاد والانقسامات ولكي نشعر بأننا إخوة نبني وليس ندمّر ونعتني ببعضنا البعض وبالخليقة.

تابع البابا يقول: إن الأحداث المؤلمة التي حدثت في العام الماضي، ولاسيما الوباء، تعلّمنا مدى ضرورة الاهتمام بمشاكل الآخرين ومشاركة مخاوفهم. هذا الموقف يمثل الطريق الذي يؤدي إلى السلام، لأنه يعزِّز بناء مجتمع يقوم على علاقات أخوَّة. كل فرد منا، مدعو لكي يحقِّق السلام يوميًّا، ولكي يمدَّ يد المساعدة للأخ الذي يحتاج إلى كلمة تعزية، ولفتة حنان، ومساعدة تضامنيّة.

أضاف الحبر الأعظم: يمكننا أن نبني السلام إذا بدأنا نصبح في سلام مع أنفسنا ومع من هم بقربنا، وأزلنا العقبات التي تمنعنا من العناية بالمعوزين والفقراء.

إنَّ السلام ليس مجرد غياب للحرب، بل هو حياة غنيّة بالمعنى، تُبنى وتُعاش في التحقيق الشخصي والمشاركة الأخوية مع الآخرين. عندها يصبح ذلك السلام الذي نتوق إليه ويهدده العنف والأنانية والشر على الدوام ممكنًا وقابلاً للتحقيق.

تابع الأب الأقدس يقول: إنَّ السلام أولاً هو عطيّة من الله؛ وعلينا أن نطلبه بالصلاة المتواصلة، وندعمه بالحوار الصبور الذي يحترم الآخر، وأن نبنيه بتعاون منفتح على الحقيقة والعدالة، ومتنبّهٍ على الدوام للتطلعات المشروعة للأشخاص والشعوب. أتمنى أن يملك السلام في قلوب البشر وفي العائلات، في أماكن العمل وأوقات الفراغ؛ وفي الجماعات والأمم.

وختم البابا فرنسيس كلمته بالقول على عتبة هذه البداية، أقدم لكم جميعًا أمنياتي القلبية لعام ٢٠٢١ سعيد وهادئ. ليكُن عام تضامن أخوي وسلام للجميع؛ عام مليء بالانتظار الواثق والآمال التي نوكلها إلى الحماية السماوية لمريم، أمِّ الله وأمنا.

سالزيان الشرق الأوسط

البابا فرنسيس يعطي ثلاث كلمات لتبقى العائلة بخير

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر يوم الأحد 27 كانون الأول /ديسمبر صلاة التبشير الملائكي من مكتبة القصر الرسولي بالفاتيكان وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها:

بعد أيام قليلة من عيد الميلاد، تدعونا الليتورجيا إلى التأمل في عائلة يسوع ومريم ويوسف المقدّسة وفي حقيقة أن ابن الله أراد، مثل جميع الأطفال، أن يحتاج إلى دفء العائلة. لهذا السبب بالتحديد، فإن عائلة الناصرة هي العائلة النموذجية، ومصدر إلهام ومرجعية لجميع العائلات، ففي الناصرة، تمّت طفولة يسوع بفرح، تحيط به العناية الوالديّة لمريم ورعاية يوسف، حيث تمكّن يسوع من رؤية حنان الله.

تابع الحبر الأعظم يقول وتشبُّهاً بالعائلة المقدسة، نحن مدعوون لكي نكتشف مجدّداً القيمة التربوية للنواة العائلية: التي تتطلّب أن تقوم على الحب الذي يجدد العلاقات على الدوام من خلال فتح آفاق الرجاء.

أضاف أيضاً: صحيح، أنَّ هناك مشاكل في جميع العائلات، وقد يتشاجر أفرادها في بعض الأحيان، لكننا بشر، ونحن ضعفاء. إذا تشاجرنا في العائلة، فلا يجب أن يتنهِ يومنا بدون استعادة السلام.

يوجد في العائلة ثلاث كلمات يجب الحفاظ عليها دائمًا: “عن إذنك”، “شكراً”، “عذراً”.

“عن إذنك”، لكي لا تكون متطفِّلاً في حياة الآخرين.

“شكرًا”: هناك الكثير من المساعدة، والعديد من الخدمات التي نقدمها في العائلة وبالتالي علينا أن نشكر على الدوام.

ومن ثمَّ تأتي الكلمة الأصعب، “عذرًا”، لأننا دائمًا نفعل أشياء سيئة، وفي كثير من الأحيان قد يشعر شخص ما بالإهانة من هذا وبالتالي علينا أن نقول “عذرًا”.

إذا وُجدت هذه الكلمات الثلاث في العائلة، وفي البيئة الأسرية، فإن العائلة ستكون بخير.

أضاف الأب الأقدس يدعونا عيد العائلة المقدسة إلى مثال التبشير في العائلة، ويقترح علينا مثال الحب الزوجي والعائلي، كما تم التأكيد عليه في الإرشاد الرسولي “فرح الحب”، الذي ستصادف الذكرى الخامسة لصدوره في التاسع عشر من آذار / مارس المقبل، وسيكون هناك سنة للتأمّل حول الإرشاد الرسولي “فرح الحب”.

وستوضع هذه التأملات في متناول الجماعات الكنسية والعائلات لمرافقتها في مسيرتها. (من 19 آذار/مارس 2021 وحتى حزيران/يونيو 2022)

لنوكل إلى عائلة الناصرة المقدسة، ولا سيما إلى القديس يوسف، الزوج والأب الغيور هذه المسيرة مع العائلات في جميع أنحاء العالم.

ختم البابا فرنسيس كلمته لتساعد العذراء مريم العائلات لتكون أكثر انجذاباً للمثال الإنجيلي للعائلة المقدسة، فتصبح هكذا خميرة إنسانية جديدة وخميرة تضامن ملموس وعالميّ.

سالزيان الشرق الأوسط

البابا فرنسيس: تدعونا مريم إلى عدم التأجيل، ولنقول “نعم”

في الأحد الرابع والأخير من زمن المجيء تلا قداسة البابا فرنسيس صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها:

يقدّم لنا الإنجيل اليوم رواية البشارة. افرحي، قال الملاك لمريم “ستحمِلينَ وتَلِدينَ ابنًا فسَمِّيهِ يَسوع” يبدو إعلاناً لفرح موجّه لإسعاد العذراء: من بين نساء ذلك الوقت لم تكن تحلم بأن تصبح أم المسيح؟ ولكن مع الفرح، تنذر هذه الكلمات مريم بمحنة عظيمة.

إنَّ الرسالة الإلهية قد ملأت بالتأكيد قلب مريم بالنور والقوة، ولكنّها على الرغم من ذلك قد وجدت نفسها أمام خيار حاسم: أن تقول “نعم” لله وتخاطر بكل شيء، بما في ذلك حياتها، أو رفض الدعوة والمضي قدماً في مسيرتها المعتادة.

تابع الأب الأقدس يقول ماذا فعلت؟ أجابت هكذا: “ليَكُنْ لي بِحَسَبِ قَوْلِكَ”. هذا التعبير اللفظي يشير إلى رغبة قوية، وإرادة لتحقيق شيء ما، أنها تتبع الله وتلتزم معه، إنها مُغرمة ومستعدة لخدمته في كل شيء وعلى الفور، ولم تطلب وقتاً، ولم تجعل الله ينتظر، ولم تؤجِّل.

أضاف الحبر الأعظم: تتكون حياتنا من تأجيلات، حتى حياتنا الروحية! اليوم، على أبواب عيد الميلاد، تدعونا مريم إلى عدم التأجيل، ولنقول “نعم”.

تابع الأب الأقدس يقول ونحن أي “نعم” يمكننا أن نقول؟ في هذا الوقت العصيب، بدلاً من أن نتذمّر مما يمنعنا الوباء من القيام به، لنفعل شيئاً لمن لديهم موارد أقل: لشخص معوز لا يفكر فيه أحد! ونصيحة أخرى: لكي يولد يسوع فينا، علينا أن نعدَّ قلوبنا لتكون على مثال قلب مريم: خالٍ من الشر، ومضياف، ومستعد لاستقبال الله.

وختم البابا فرنسيس كلمته بالقول “ليَكُنْ لي بِحَسَبِ قَوْلِكَ”؛ إنها الجملة الأخيرة للعذراء في الأحد الأخير من زمن المجيء، وهي دعوة لكي نقوم بخطوة ملموسة نحو عيد الميلاد، لأنه إن لم تلمس ولادة يسوع حياتنا، فإنها ستذهب سدىً، لتساعدنا العذراء مريم على أن نقولها بحياتنا.

سالزيان الشرق الأوسط

بطريرك الأقباط يدعو لاستخدام وسائل التواصل الاجتماعي بحذر

مُنطلِقاً مِن جملة مشهورة قالها القدّيس فيليبو نيري “أفضّل الجنّة”، صرّح بطريرك الأقباط البابا تواضروس الثاني في كلمة ألقاها على مسامع أعضاء نادي الروتاري فاروس في الإسكندرية: ” بالتأكيد ليست شبكات التواصل الاجتماعي ما يفتح أبواب السماء لرجال ونساء اليوم، إنّ مواقع التواصل الاجتماعيّ سيف ذو حدَّين، وهي أشبه بسكّين يمكن استعماله بشكل صحيح وغير صحيح، مع إمكانيّة لإيذاء الأفراد وتمزيق النسيج الاجتماعيّ”.

وأضاف البطريرك: “يتلقّى الجميع هديّة من الله وهي 24 ساعة في اليوم. وإن أمضيتُم معظم حياتكم على شبكات التواصل، كما يحصل مع العديد من الشباب، ينتهي بكم الأمر بالقضاء على هذا الكنز”.

واعترف البابا تواضروس أنّه “في زمننا، لا يمكن لأيّ إنسان إلّا اللجوء إلى وسائل التكنولوجيا في حياته اليوميّة. لكن يجب استخدام هذه الوسائل بحكمة وبدون إفراط”.

تجدر الإشارة هنا إلى أنّ كنيسة الأقباط الأرثوذكس تساءلت منذ بعض الوقت عن تأثير شبكات التواصل على الحياة الكنسيّة للجماعات، فوضعت اثنا عشر قاعدة صدّق عليها البطريرك تواضروس الثاني، وهي تنطبق على جميع الرهبنات القبطيّة الأرثوذكسيّة.

نذكر هنا أيضاً أنّه منذ سنتين، أرادت بطريركية الكلدان – ضمن رسالة بُثَّت على قنواتها الرسميّة – أن تُطمئن المؤمنين والقرّاء، بوجه ظواهر النصوص المُضلِّلة والمُتلاعِبة المنشورة عبر الإنترنت، والمتعلّقة بحياة الكنيسة والجماعات المسيحيّة.

وفي السياق عينه، أطلقت الكنيسة المارونيّة في نيسان 2018 وثيقة “الحقيقة التي تُحرّر وتوحّد”، والتي اعتُبِرَت عقيدة حقيقيّة وكتيّب تعليمات رعويّ يُشير إلى المراجع التي يجب أن تقود المداخلات الإعلاميّة والمناقشات التي تتركّز على مواضيع متعلّقة بالإيمان الكاثوليكيّ وسُلطة الكنيسة التعليميّة، بعيداً عن التضليل والإرباك والشكوك بين المؤمنين.

نقلاً عن موقع زينيت – Zenit – بتصرف

سنة مخصصة للقديس يوسف شفيع العائلات

خلال زيارته المفاجئة في عيد الحبل بلا دنس لساحة إسبانيا في روما ليوكل الكنيسة والعالم للطوباوية مريم العذراء. فاجأ البابا فرنسيس المؤمنين بإعلانه سنة ” مار يوسف ” ابتداءً من 8 كانون الأوّل 2020، حتى 8 كانون الأوّل 2021

وقد صدرت الرسالة البابويّة “بقلب أبويّ_ Patris corde” لمناسبة الذكرى المئة والخمسين على إعلان القديس يوسف شفيع الكنيسة الجامعة، في 8 كانون الأوّل 1870

التي ركّز فيها الأب الأقدس في رسالته على شخصية القديس يوسف وحياته الصامتة بصبرٍ ومسؤولية واصفاً إياه “برجل الحضور اليومي الحكيم والخفي”، وشخصية لا مثيل لها في تاريخ الخلاص في طاعته لله وأبوّته وتقدمة حياته في تربية ابنه يسوع ليتمم مشيئة الآب مساهماً هكذا في سر الفداء العظيم. وكحارس ليسوع ومريم وللكنيسة، كلّ محتاج هو “الطفل” الذي يحرسه يوسف ومنه يمكننا أن نتعلّم أن “نحب الكنيسة والفقراء.

كما كتب الأب الأقدس أن القبول الذي عاشه والد يسوع في حياته يأتي من ثقته بالربّ وشجاعته وقوّته التي تنبع من قوة الروح القدس، هذا القبول يدعونا لكي نقبل الآخرين، كما هم وبدون استثناء.

تسلّط الرسالة أيضاً الضوء على “الشجاعة الخلّاقة” للقديس يوسف، الذي واجه مشاكل عديدة في عائلته، واضعاً ثقته في العناية الإلهية، كما تواجه عائلاتنا اليوم العديد من الصعوبات وخاصة المهجرين.

ودعا البابا فرنسيس في رسالته إلى ضرورة الالتزام بالعمل الذي يعطي كرامة وفرصة لتحقيق الذات وبشكل خاص فيما نعيشه اليوم من تفاقم البطالة بسبب وباء فايروس كورونا.

ختم البابا فرنسيس رسالته بصلاة للقديس يوسف طلب فيها كما قال نعمة النِعم: نعمة ارتدادنا.

فلنطلب شفاعة هذا القدِّيس العظيم، المتواضع والصامت، شفيع الكنيسة والعائلة

للحصول بمساعدته على الراحة والخلاص من المحن والصعوبات الإنسانية والاجتماعية الخطيرة التي وتصيب عالمنا المعاصر.

حمّل الملف بتنسيق موقع سالزيان الشرق الأوسط

البابا فرنسيس: على الفرح أن يشكّل ميزة إيماننا

تلا قداسة البابا فرنسيس في الأحد الثالث من زمن المجيء، صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين والحجاج في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة وجه الأب الأقدس كلمته للمؤمنين قال فيها:
إنّ الدعوة إلى الفرح هي ميزة زمن المجيء: إن الانتظار الذي نعيشه هو بهيج، ويشبه إلى حد ما انتظارنا لزيارة شخص نحبه كثيرًا، على سبيل المثال صديق كبير لم نره منذ فترة طويلة. وهذا البعد من الفرح يظهر بشكل خاص اليوم، في الأحد الثالث، الذي يبدأ بنصيحة القديس بولس “افرحوا دائمًا في الرب”. وما هو السبب؟ أنَّ “الرب قريب”. وكلما اقترب الرب منا كلما فرحنا أكثر. وكلما زاد بعده عنا شعرنا بالحزن أكثر.
يقدّم لنا الإنجيل اليوم بحسب القديس يوحنا شخصية يوحنا المعمدان الذي عاش كما العذراء مريم والقديس يوسف انتظار المسيح وفرحة رؤيته، وهو أول شاهد ليسوع بالكلمات وببذل الذات. وتتفق جميع الأناجيل في إظهار كيف حقق رسالته بالإشارة إلى يسوع على أنه المسيح، مُرسل الله الذي وعد به الأنبياء. كان يوحنا المعمدان قائدًا في عصره. وانتشرت شهرته في جميع أنحاء اليهوديّة وخارجها، حتى الجليل. لكنه لم يستسلم ولو للحظة لإغراء لفت الانتباه إلى نفسه: كان دائمًا يوجّه الأشخاص نحو الشخص الذي سيأتي. ويقول: “لَستُ أَهلاً لأَن أَفُكَّ رِباطَ حِذائِه”. هذا هو الشرط الأول للفرح المسيحي: أن نحيد الأنظار والاهتمام عن أنفسنا ونضع يسوع في المحور. وهذا ليس اغترابًا، لأن يسوع هو المحور فعليًا، إنه النور الذي يعطي معنى كاملًا لحياة كل إنسان يأتي إلى هذا العالم. إنها ديناميكية الحب عينها، التي تحملني على الخروج من نفسي لا لأفقد نفسي، وإنما لأجدها بينما أبذلها، وبينما أبحث عن خير الآخر.
أضاف: لقد قام يوحنا المعمدان بمسيرة طويلة لكي يشهد ليسوع. إنَّ طريق الفرح ليس نزهة. لقد ترك كلّ شيء، منذ صغره، ليضع الله أولاً، ويصغي إلى كلمته من كلّ قلبه وبكلّ قوّته. عزل نفسه في الصحراء وتجرّد من كل ما هو غير ضروري، ليكون أكثر حرية في اتباع رياح الروح القدس. إنَّ بعض سمات شخصيته فريدة من نوعها بالطبع ولا يمكن اقتراحها للجميع. لكنَّ شهادته نموذجية لأي شخص يريد أن يبحث عن معنى حياته وأن يجد الفرح الحقيقي. وبشكل خاص، يعتبر المعمدان نموذجًا للذين دُعوا في الكنيسة لكي يعلنوا المسيح للآخرين: وبالتالي لا يمكنهم فعل ذلك إلا من خلال التجرّد عن أنفسهم وعن روح العالم، وليس من خلال جذب الناس إلى أنفسهم وإنما من خلال توجيههم إلى يسوع. هذا هو الفرح أن نوجّه الأشخاص إلى يسوع، وعلى الفرح أن يشكّل ميزة إيماننا؛ وحتى في اللحظات المظلمة يجب أن يرافقنا الفرح الداخلي لمعرفتنا بأن الرب معنا وأنّه قد قام من الموت. الرب: هذا هو محور حياتنا وهذا هو محور فرحنا. ليسأل كلّ منا نفسه: هل أنا شخص فَرِح يعرف كيف ينقل للآخرين فرح كونه مسيحي، أم أنني حزين على الدوام كمن يسهرون في جنازة؟ إن لم يكن لديَّ فرح الإيمان لا يمكنني أن أقدّم شهادة للآخرين وسيقول الآخرون لي: “إذا كان الإيمان هكذا فمن الأفضل ألا نؤمن”.
وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول: بتلاوتنا الآن لصلاة التبشير الملائكي نرى هذا كلّه قد تحقق بالكامل في العذراء مريم: هي التي انتظرت بصمت كلمة خلاص الله؛ أصغت إليها، وقبلتها، وولدتها. فيها اقترب الله منا. ولهذا السبب، تدعو الكنيسة مريم “سبب سرورنا”.
نقلاً عن موقع Vatican news