البابا يدعو الشبيبة ليكونوا شهودًا للمسيح القائم من بين الأموات

بمناسبة أحد الصعود.. البابا يدعو الشبيبة لكي يشهدوا للمسيح القائم من بين الأموات في الحياة اليومية..

حثّ البابا فرنسيس الشبيبة على أن يكونوا “شهودًا للمسيح القائم من بين الأموات في حياتهم اليومية” وذلك يوم الأربعاء 20 أيار 2020، وقال البابا متوجّهًا باللغة الإيطالية إلى المسنّين والشبيبة والمرضى في ختام المقابلة: “اجتهدوا حتى تتعرّفوا إلى خلاص المسيح وتشهدوا له في الحياة اليومية. أبارككم جميعًا”.

وذكر البابا معنى عيد صعود المسيح الذي سيُحتَفَل به يوم الخميس 21 أيار أو سيتمّ تأجيله إلى يوم الأحد في بلدان أخرى: “يسوع المسيح، بصعوده إلى السماء، ترك رسالةً وبرنامجًا لكلّ الكنيسة: “اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم وعمّدوهم باسم الآب والابن والروح القدس. وعلّموهم أن يحفظوا جميع ما أوصيتكم به. وها أنا معكم كلّ الأيّام حتى انقضاء الدهر”. (متى 28: 19-20).

وأضاف البابا: “سأنتهز فرصة الاحتفال بعيد صعود الربّ لأدعو كلّ شخص حتى يكون شاهدًا سخيًا للمسيح القائم من بين الأموات، مع العلم أنه معنا دائمًا وهو يدعمنا على طول الطريق”.

وجوهر الروحانية السالزيانية يكمن في القيامة من بين الأموات و الصعود والنهوض من أجل البدايات الجديدة، لذلك نحن كمسيحيين صالحين وشبيبة دون بوسكو مدعوون كي نكون شهوداً للمسيح القائم من بين الأموات في الحياة اليومية.

المصدر: موقع زينيت. 

الشاب “البطل” ماتيو فارينا على أبواب التطويب!

ماتيو فارينا شاب إيطاليّ مكرَّم عاش الفضائل البطوليّة

اعترف البابا فرنسيس بالفضائل البطوليّة التي كان يتحلّى بها ماتيو فارينا (1990 – 2009)، الشاب العلمانيّ إيطاليّ الجنسيّة، أثناء مقابلته مع الكاردينال أنجيلو بيتشيو، في 5 أيار الجاري، ما سيفتح الباب لدعوى تطويبه إن حصلت أعجوبة بشفاعته.

وافق البابا على نشر خمسة مراسيم من مجمع دعاوى القديسين معترفًا بأنّ المعمَّدين الخمسة (من بينهم ثلاثة كهنة إيطاليين وعلمانيين إسبانيين) قد عاشوا الفضائل الإنسانيّة والمسيحية بشكل “بطوليّ”.

فمن هو ماتيو فارينا؟! 

وُلد ماتيو فارينا في آفيللينو (إيطاليا) في 19 أيلول 1990، وكان ولدًا عادياً، تربّى في كنف عائلة حيث نما في نفسه الإيمان الحارّ والعميق.

أمضى حياته القصيرة في برينديسي، في منطقة بوليا، حيث التحق بالمدرسة ثم المعهد الفنيّ.

في أيلول 2003، وبسبب صداع شديد ومشاكل في النظر، قام بزيارات طبيّة في إيطاليا أوّلاً ثم ألمانيا، لكن سرعان ما شخّص الأطبّاء أنه يعاني من سرطان في الدماغ.

تحمّل أوجاع المرض وخضع لعلاجات كثيرة وأجرى عمليّات كانت نتيجتها شللاً في ذراعه وساقه اليسرى ولكنه تميّز بروحه الخارقة التي أدهشت جميع من حوله.

وقال ماتيو قبل أسابيع من وفاته: “علينا أن نعيش كلّ يوم وكأنه الأخير في حياتنا، إنما ليس بحزن الموت، بل بفرح الاستعداد لملاقاة الربّ!”

في الأيام الأخيرة من حياته، وعلى الرغم من أنه لم يعد بإمكانه التعبير عمّا يخالج قلبه بالكلمات، وبناءً على طلب أمّه بتقديم كلّ ما يعاني منه لخلاص النفوس، كان يحني رأسه وينظر إلى الأسفل ويقول “نعم”.

توفّي في 24 نيسان 2009، عن عمر ناهز 18 عاماً وقد تمّ تشكيل جمعيّة لدعم دعواه والكشف عن حياته ورسالته.

 

المصدر: موقع زينيت

 

كيف سيحتفل العالم بيوم “مسيحيّو الشرق” هذه السنة؟

في ظل العزلي الصحي.. مبادرات عدة لعيش يوم مسيحيّي الشرق:

يُصادف يوم الأحد 17 أيار تاريخ “يوم مسيحيّي الشرق”، كما ذكّر به بيان صدر عن منظّمة l’Œuvre d’Orient الفرنسيّة، وتقترح المنظّمة العديد من المبادرات لعيش هذا اليوم في ظلّ ظروف العزل الحاليّة، مثل تأليف كلّ شخص ووضعه صلوات خاصّة به، المشاركة في التساعيّة (على نيّة مسيحيّي الشرق)، ونشاطات أخرى، على أن تعيش هذه المبادرات 400 جماعة تدعمها المنظّمة في الشرق وفي رعايا فرنسا.

وأشار البيان إلى أنّه يمكن لكلّ مَن يرغب في المشاركة في هذا اليوم أن يتلو هذه الصلاة: “يا رب، في يوم مسيحيّي الشرق، نرفع لك صلواتنا لأجل السلام في العالم. أعطِ إخوتنا وأخواتنا في الشرق أن يُحافظوا على الرّجاء وأن يؤمنوا بمستقبل ممكن على أراضيهم”.

كما دعا البيان المؤمنين إلى متابعة القدّاس يوم الأحد مباشرة عبر France 2 عند الساعة 11، والذي سيحتفل به المونسنيور باسكال غولنيش، مع دعوة أخرى لتأليف صلاة مُكرَّسة لهذا اليوم وإرسالها عبر موقع المنظّمة، على أن يتمّ نشر أجمل صلاة على مواقع التواصل الاجتماعيّ.

المصدر: موقع زينيت

البابا فرنسيس يتصل بالبابا تواضروس الثاني من أجل “المحبة الأخوية”

البابا فرنسيس يتصل بالبابا تواضروس الثاني في عيد المحبة الأخوية التي بدأ بالاحتفال بها منذ عام 2013: 

بمناسبة يوم “المحبة الأخوية” بين الكنيستين الكاثوليكية والقبطية الأرثوذكسية، الموافق العاشر من أيار من كل عام، اتصل البابا فرنسيس بأخيه البابا تواضروس الثاني، بطريرك الإسكندرية للأقباط الأرثوذكس، تبادلا خلالها التهاني بالمناسبة والتي بدأ الاحتفال بها منذ العام 2013 لدعم أواصر المحبة الأخوية التي تجمع الكنيستين في طريق خدمة السيد المسيح القائم من بين الأموات. 

فعبّر البابا فرانسيس عن “محبته وتقديره لمصر والمصريين، وبأنه يرفع الصلاة من أجل سلام العالم خاصة في هذه الأيام الصعبة”، من جهته أكد البابا تواضروس الثاني على “أننا نقبل كل ما يصنعه الله معنا، وأن كل الأشياء تعمل معًا للخير للذين يحبون الله”.

وفي ختام المكالمة الهاتفية، تم تبادل رفع الصلاة لكي “يرحم الله القدير العالم والكنيسة وكل المؤمنين”.

 

المصدر: موقع “أبونا” – بتصرّف

قصة الصليب الشافي في زمن الطاعون و الكورونا

نجا من حريق ضخم وحفظ المدينة من الطاعون

المصلوب العجائبي والذي قام البابا فرنسيس بالصلاة أمامه وأعطى بركة الغفران الكامل في زمن الكورونا، محفوظ في كنيسة القديس مارتشيلو في روما وهو مصلوب خشبي من القرن الخامس عشر، نجا من حريق ضخم وحفظ المدينة من الطاعون.

بدأت المعجزات العديدة المنسوبة لهذا المصلوب المقدس في 23 أيار / مايو عام 1519.
في تلك الليلة، دمر حريق كبير كنيسة القديس مارتشيلو بالكامل، وحطم البناء كله، لكن تحت الرماد ظهر المصلوب غير متأثرِ بالحريق عدا مكان صغير عند قدميه.

هذا المشهد العظيم لمس قلوب المؤمنين في روما وراح الكثير منهم يجتمعون في مساء كل جمعة للصلاة، وفي عام 1519 أمر البابا لاون العاشر بإعادة بناء الكنيسة.

بعد 3 سنوات من الحريق، ضرب «الطاعون الكبير» مدينة روما
فحَملَ المؤمنون المصلوب في زياح كبير على الرغم من المنع الذي فرضته السلطات من أجل وقف انتشار العدوى..

حُمِل المصلوب في شوارع روما وساروا باتجاه بازيليك القديس بطرس، استمر الزياح لمدة 16 يوم، من 4 حتى 20 آب / أغسطس 1522.
مع تقدم هذا الزياح، أظهر الطاعون علامات التراجع، وكان كل حي يسعى لبقاء المصلوب لديهم لأطول فترة ممكنة.
وأخيراً، عندما عاد المصلوب إلى الكنيسة، توقف الطاعون تماماً.

ومنذ ذلك الحين وتحديداً منذ عام 1600، أصبح الزياح من كنيسة القديس مارتشيلينو إلى بازيليك القديس بطرس تقليداً يتكرر خلال السنوات اليوبيلية المقدسة.
ويذكر أنّ أسماء الباباوات الذين دعوا لكل يوبيل منقوشة على ظهر الصليب.

كيف ستحتفل الكنائس بالزمن الفصحي في ظل تفشي وباء كورونا؟

توصيات الكاردينال سارا

صدر مرسوم عن الكاردينال سارا وهو عميد مجمع العبادة الإلهيّة وتنظيم الأسراريوم 19 آذار / مارس 2020، ذكّر فيه أنّه لا يمكن تغيير تاريخ عيد الفصح “قلب السنة الليتورجيّة”، في حين أعطى تعليماته للاحتفال بثلاثيّة الفصح في زمن الوباء.
وشرح الكاردينال سارا، أنّ قدّاس تبريك الزيوت التي تُستعمَل لأجل الأسرار خلال السنة كلّها، وهو أيضاً القدّاس الذي يُجدّد خلاله الكهنة نذورهم الكهنوتيّة، يمكن أن يؤجّله الأسقف، مع العِلم أنّه يتمّ الاحتفال به معظم الوقت يوم الثلاثاء أو الأربعاء من أسبوع الآلام، أو صباح خميس الأسرار.

وبالنسبة إلى ثلاثيّة الفصح، حدّد المرسوم أنّ بعض المناطق تخضع لقيودٍ فرضتها السلطات المدنيّة والكنسيّة، مُشيراً إلى أنّ الأساقفة والكهنة سيحتفلون بالليتورجيا الخاصّة بهذه الأيّام بدون مشاركة المؤمنين، لكن مع إعلامهم بأوقات الاحتفالات كي يتسنّى لهم اتّباعها والاتّحاد بها من منازلهم عبر البثّ المباشر.

بالنسبة إلى خميس الأسرار والذي يصادف 9 نيسان / أبريل 2020، يمكن للكهنة الاحتفال بقدّاس العشاء الأخير بدون مشاركة المؤمنين، على أن يتمّ حذف “رتبة الغسل” التي هي أصلاً رتبة اختياريّة، ومع انتهاء القدّاس، يُحذَف التطواف لكن يتم الإبقاء على القربان “في بيت القربان”.

أمّا بالنسبة إلى الكهنة الذين يعجزون عن الاحتفال بالقدّاس، فسيتلون صلاة المساء.
يوم الجمعة العظيمة 10 نيسان / أبريل 2020 يمكن للأسقف أو للكاهن الاحتفال برتبة الآلام، مع الإشارة إلى أنّ الصلاة العالميّة ستشمل المرضى والموتى ومَن يجدون أنفسهم في حالات العوز.

في عشيّة العيد 11 نيسان / أبريل وأحد الفصح 12 نيسان / أبريل فبالنسبة إلى العيد في الكاتدرائيات وكنائس الرعايا، سيتمّ إشعال شمعة الفصح مع حذف التطواف، والإبقاء على صلاة الفصح، ثمّ ليتورجيا الكلمة وليتورجيا العماد فالإفخارستيا.
أمّا مَن يعجزون عن الاتّحاد بالصلوات، فليتلوا في المنزل صلوات أحد الفصح.

متحدين دائماً في الصلوات في هذا الزمن المقدس كي يخرجنا الرب من هذه الأوقات العصيبة بنعمة وإيمان قويين بصليبه وإكليل شوكه..

المصدر: موقع زينيت – Zenit

كنائس سورية ولبنان.. ابقوا في منازلكم وصلوا

صدر بيان عن الكنائس المسيحية في سورية ولبنان السبت الماضي طلب فيه من كل الرعايا والأديرة والكنائس بإيقاف الرتب والصلوات والقداديس والتجمعات والمناسبات والجنائز حرصاً على السلامة العامة للمؤمنين والوقاية من وباء كورونا ومساهمةً منها في الحجر الصحي المنزلي الذي من شأنه أن يساهم في تقليص عدد الإصابات مع الصلاة القلبية المستمرة من أجل شفاء الجميع.. وكان في نصّ البيان التالي:

بيان صادر عن الكنائس المسيحية في سورية ولبنان..

بناءً على التطورات الأخيرة لانتشار فيروس كورونا، والتعليمات الجديدة الصادرة عن الحكومات المحليّة للوقاية من هذا الوباء، نصلي كي يرأف الله بنا ويهدي الجميع إلى التعقل وحسن التصرف ويشدّد جميع الكوادر الصحية التي تقوم بخدماتها ويشفي جميع المصابين في كل العالم، ونتوجه إلى أبنائنا:

1- بضرورة التقيد الكامل بالتعليمات الصحية الرسمية.

2- بتعليق كافة الخدمات والصلوات العامة بما فيها القداديس في كلّ الكنائس من تاريخه وحتى إشعار آخر.

3- بإقامة الجنازات في كنائس المدافن حصراُ (إن وجدت) بحضور كاهن الرعية وذوي الفقيد، دون تقبل التعازي.

4- بإيقاف كافة الاجتماعات والأنشطة من أمسياتٍ ورحلاتٍ وكرامس واحتفالاتٍ ومعارض ومسابقات وغيرها.

5- بالابتعاد عن كل أنواع التجمعات والتزام البقاء في المنازل، وذلك للوقاية من خطر الوباء مكثفين الصلوات حفاظاً على سلامتهم وذويهم.

هذا مع تكرار الدعاء بحفظهم وسلام العالم أجمع.

صدر عن أصحاب الغبطة والقداسة البطاركة والسادة رؤساء الكنائس المسيحية

بتاريخ 21 آذار 2020