قلعة الملك العظيم.. تسوّرها أبواب دمشق السبعة!

يستعد مركز دون بوسكو في دمشق هذه الأيام، وعبر تحضيرات دؤوبة لإقامة حفلة ختام النشاطات الصيفية التي يتختتمون بها كل النشاطات التي بدأت في حزيران الماضي مع أعداد كبيرة من الشبيبة سواء الثانوي أو الإعدادي أو أولاد المرحلة الابتدائية.

مع مجموعة غنية من المنشطين القدامى والجدد الذي أضفوا للنشاطات نكهةً مميزة، واغتنوا بخبرات رائعة تعلموها من الصغار والكبار.

امتدت النشاطات الصيفية مع كل المراحل في مركز دون بوسكو دمشق لسبعة أسابيع على طريق الملك العظيم، واكتشفوا سوية ثنايا القلعة وعاشوا الغموض والمغامرة بروح مميزة بما يخص المرحلتين الابتدائية والإعدادية.

أما الشبيبة الثانوية فقد عاشت خبرة مماثلة ولكن بخطوات مختلفة تعلموا فيها قيماً أخلاقية وإنسانية غنية جداً عن طريق اتباع مسيرة مروراً بأبواب دمشق السبعة وبمواقع أثرية وتراثية دمشقية هامة، وتعرفوا في كل أسبوع على شخصية تاريخية أو مسيحية أو سالزيانية وتعلموا منها قيمةً ميزتها..

فكانت خبرة مختلفة عن باقي السنوات تنفذ للشبيبة الثانوية في دمشق، هدفها تنمية روح الانتماء الوطني والروحي والإنساني..

تضمنت النشاطات زيارات ورحل ترفيهية للمسبح، ولحديقة الحيوان وبعض اللقاءات الأخوية للمنشطين، بالإضافة للمخيمات التي مازالت مستمرة حتى أيلول الجاري.

كما كان للألعاب الجماعية مفعولاً مختلفاً جعل من روح الجماعة عنواناً للتواصل بين الأولاد والشبيبة.

سالزيان الشرق الأوسط – سورية – دمشق

قلعة الملك العظيم.. في مركز الزيتون!

استمرت النشاطات الصيفية لهذا العام في مركز دون بوسكو الزيتون، لمدة 7 أسابيع، والتي قضوها برحلة مميزة باتجاه قلعة الملك العظيم..

يتميز مركزنا في الزيتون – القاهرة، بتنظيمه وبالتوازي فيما بينهم لنشاطات للأولاد والشبيبة المصريين، ونشاطات للأولاد والشبيبة السودانيين.

وسبق هذه النشاطات كورس تكويني للخدّام / المنشطين المصريين والسودانيين، لتجهيزهم للخوض في هذه الرحلة الشيقة مع الأولاد.

المصريون..

تم تقسيم أوقات النشاطات بحسب الفئات العمرية على ثلاثة أيام، وبلغ العدد الإجمالي للشبيبة والأولاد المصريين أكثر من 300 شخص من مختلف الأعمار.

شملت النشاطات كحال النشاطات في كل بيوتنا ومراكزنا السالزيانية تنشيط، صلوات، حلقات حوار، أعمال يدوية، ألعاب سالزيانية، رحلات إلى المسبح، وكان للمسرح حصة كبيرة في النشاطات حيث عُرضت قصة الملك العظيم بتمثيليات مسرحية، حضّرها فريق التمثيل في المركز.

أما السودانيون..

فتم تقسيم النشاطات بحسب الفئات العمرية على يومين أسبوعياً، وبلغ عددهم الإجمالي 100 شخص بالإضافة للخدّام.

كما تم تنسيق لقاءات تكوينية للمصريين والسودانيين سوية مرة أسبوعياً..

بعض الصور للشبيبة المصرية والسودانية الطيبة

سالزيان الشرق الأوسط – القاهرة – مصر

قلعة الملك العظيم.. في الساحل!

يعود مركز دون بوسكو الساحل في القاهرة – مصر، لينتعش بنشاطات صيفية مميزة عاشها أولاد وبنات المركز بروح نشطة ومندفعة..

فبعد انقطاع عن النشاطات المنظمة لقرابة 4 أشهر بسبب جائحة كورونا، تم تنظيم نشاطات صيفية سالزيانية استمرت لشهر ونيّف، وضمّت 100 ولد وبنت من أولادنا، وتم التقيد بعدد محدود للحفاظ على السلامة العامة.

سبق هذه النشاطات لقاءات تكوينية عدة لمجموعة من الشبيبة (30 شاب وشابة) من الخدّام / المنشطين القدامى والجدد وتمت تنشئتهم وتحضيرهم ليقودوا النشاطات ويرافقوا الأولاد في هذه المسيرة الشيقة، المسيرة نحو لقاء الملك العظيم في قلعته!

تنوعت النشاطات للأولاد، فمع مشاركة الخبرات وحلقات الحوار والصلوات واللقاءات التربوية، قاموا بزيارة بعض المعالم الاثرية التاريخية في القاهرة كقلعة صلاح الدين الأيوبي، بالإضافة للألعاب والمسابح وغيرها من النشاطات الترفيهية.

يتميز مركزنا في الساحل، بوجود خامات غنية وطيبة من الشباب والأولاد، فقد أغنوا بحضورهم ومشاركتهم وتعاونهم في النشاطات روح المرح، وعبروا عن استعدادهم للخدمة لأبعد الحدود وعن فرحهم بلقاءات التكوين التي حصلوا عليها.

سالزيان الشرق الأوسط – مصر

للمرة الأولى في إقيلمنا.. خطوة جديدة على طريق التربية واللقاء مع الشبيبة والرهبان السالزيان..

خطوة جديدة على طريق التربية واللقاء مع الشبيبة والرهبان السالزيان..

في الوقت الذي يعيش فيه العالم حالة من الخوف والحذر والترقب وأحياناً الهلع في ظل الوباء الذي طال كل بقعة من بقاع الأرض..
اخترنا أن نستغل هذه الفترة التي نقضيها متباعدين في بيوتنا خلف الشاشات ونسخر طاقاتنا وأوقاتنا بشيء مفيد سالزياني تكويني جديد..
فنظّم سالزيان دون بوسكو في إقليم الشرق الأوسط دورة لتنشئة المنشطين ولكن على ملعب افتراضي هذه المرة لضمان الوصول الأكبر للشبيبة من بلدان عدة ولضمان الصحة والسلامة العامة للجميع..

أخذت هذه الدورة اسم Anima Online – 2020 واستمرت الدورة لمدة 7 أيام اشتملت على مواضيع عديدة وغنية تهم المنشط في حياته وللتعامل مع الأولاد والشبيبة..

اللقاءات كانت على الشكل التالي:

يسوع المنشط مع الأب السالزياني سيمون زاكاريان.
دون بوسكو المنشط مع الأب السالزياني منير الراعي.
من هو المنشط؟؟ هويته.. صفاته.. قناعاته.. مع الأب السالزياني بيير جابلويان.
الأسلوب التربوي لدون بوسكو مع الأب السالزياني داني قريو.
اللعب والتربية في حياة المنشط مع الراهب السالزياني إدوار جبران.
التعاون في حياة المنشط ضمن الجماعة مع الأب السالزياني داني كورية.

وفي اليوم الأخير كان اللقاء الختامي عبارة عن مشاركة خبرات من الشبيبة المشاركة وطرح بعض الأسئلة وبعض المقترحات للدورات القادمة..
بلغ عدد الشبيبة المشاركين بهذه الدورة بشكل فعلي حوالي 120 شاب وشابة من مصر – سورية – لبنان – الأراضي المقدسة..

كانت خطوة أولى على طريق طويل وواعد باللقاءات التكوينية والتربوية المفيدة للمنشطين بغرض الاستفادة من الوقت واستثماره لأقصى درجة ومن أجل الحفاظ أيضاً على التواجد مع الشبيبة قدر الإمكان حتى لو عن بعد.

 

سالزيان الشرق الأوسط