في رهبنتنا قديسٌ جديد!

القديس آرتيميد زاتّي الراهب السالسي!

في هذا العام المكرس للقديس فرنسيس السالسي، الذي أيّد فكرة أن الدعوة للقداسة هي للجميع، تذكّرنا شهادة آرتيميد زاتّي بما قاله المجمع الفاتيكاني الثاني:”أن جميع المؤمنين، مهما كانت حالتهم هم مدعوون من قِبل الرب، كلٌّ بطريقته الخاصة، إلى تلك القداسة الكاملة مثل الآب القدوس”.

فرنسيس السالسي، دون بوسكو وآرتيميد جعلوا الحياة اليومية تعبيراً عن محبة الله، التي تؤخذ وتمنح.

أراد قديسونا تقريب العلاقة مع الله من الحياة اليومية وجعل الحياة أقرب إلى العلاقة مع الله.

إنه اقتراح “قداسة الباب المجاور” الذي يتحدث عنه البابا فرنسيس بمثل هذا التأثر.

لنكن مستعدين لاستقبال النعمة والرسالة التي تنقلها الكنيسة إلينا من خلال شهادة القداسة السالزيانية لهذا الأخ.

شخصية آرتيميد زاتي هي حافز وإلهام لجعل أنفسنا علامات وحاملي محبة الله للشباب والفقراء.

يا قديس آرتيميد زاتّي تشفّع لنا…!

من كلمة الرئيس العام للرهبنة السالسية الأب آنخيل فرنانديز آرتيمه

ثقافة السلام لدى دون بوسكو

إذا كنت تعتقد أنك تعرف ما يكفي عن “دون بوسكو”..

إليك هذا الكتاب الجديد الذي يُقدِّمُ لكَ دون بوسكو مِن منظوٍر جديد كلياً!

ثَقافةُ السّلام الخاصّة بدون بوسكو هي بحدّ ذاتها نظرية قائمة على طريقة استجابتهِ للصّراعات (LAS, 2022, pp. 468).

وأنت كشاب.. ما هي أفضل هديّة يمكن ان نُقَدِمُها لهُ في ذكرى ميلاده 207!

يَحظى دون بوسكو بإعجابٍ شعبي ومعروفٌ في جميعِ أنحاءِ العالم كقديس، كاهن، أب، صديق، ومعلم للشباب.

ومع ذلك، لم يُحاول أحد إجراء دراسةٍ جادةٍ لِسمَاتِه في السّلام وثقافتهِ الخاصة بالسلام، التي كان ينشرها بين الآلاف من الناس، الذين قابلوهُ شخصياً، أو مِن خلال رسائلهِ ومنشوراتهِ العديدة.

ولتأكيد فرادةِ هذا الخيار الأصليّ والمُميّز، أخذ الأب السالزياني والمؤلف “بيتر غونسالفيس” نهجًا غيرَ تقليدي مع ثلاثةِ فروعٍ متميزة ومترابطة من البحوث.

في الواقع، يُقدّمُ المحور الأوّل من الكِتاب سلامَ دون بوسكو خلال عدّةِ صراعاتٍ واجهها في حياتهِ، في حين يوسّع المحور الثّاني مدى فَهمِ النّاسِ للسلام لاحتضانِ الفكرة المقبولة علمياً التي اقترحها عالِمُ الاجتماع “يوهان غالتونغ”.

أما المحور الأخير والذي يتضمن أهمَ قِسمٍ في الكتاب، يكشف الجوانِب الشّخصية والاجتماعية والسّياسية والثّقافية المُتسامية لِثقافةِ السّلام في حياةِ دون بوسكو اليوميّة، وتسلّط الضّوءِ على قابليتها للتطبيق الدائم في سياقاتٍ مختلفة.

نقلا عن وكالة الأنباء السالزيانية

رسالة الرئيس العام للرهبنة السالزيانية: ” الهبة العظيمة للقديس فرنسيس السالسي”

“لتكن محبة القديس فرنسيس السالسي ووداعته دليليّ في كل شيء”.

هذا هو القرار الذي أخذه دون بوسكو في بداية حياته ككاهنٍ مربٍّ، ومن هذه الإشارة إلى القديس فرانسيس السالسي اتخذ الأسلوب التربوي السالزياني اسمَه.

كتبت واحدة من المعلمات: “أتجول كل يوم بين قاعات الصفوف المدرسية. قبل تفشي فيروس كورونا، عندما كنت أدخل الصف كان الجميع يقفون ويلتفون حولي.. أما الآن فلم يعد هذا هو الحال، طلاب الصف الرابع والخامس الابتدائي يرغبون بالركض نحوي لكنهم يتراجعون، وعلى عكسهم فإن طلاب الصفوف التحضيرية – الأول الابتدائي – يبقون ساكنين وباردين ودون رد فعل، الأمر الذي يدفعني للقلق كثيراً بشأن قدرتهم المستقبلية على التعبير عن عواطفهم.”

وتضيف أخرى: “نحن نواجه زيادة ملحوظة في العدوانية بين طلاب المدارس”، إذ يمتثل الأولاد لتوصيات أهاليهم “ابقَ بعيداً عن الآخرين!”.

هل سيحمل أطفال اليوم عبء الوحدة والكآبة وانعدام الأمن معهم لفترة طويلة؟ ما هو أفضل أسلوب تربوي للتصرّف؟ قال دون بوسكو: “من يشعر بأنّه محبوب سيُحبّ” لكن اللطف والطيبة لم تكن يوماً فضائل عفوية.

حتى بالنسبة لدون بوسكو، لم تكن الوداعة هبة طبيعية، إذ أكد أنه استيقظ من “حلم التسع سنوات” بقبضتين متألمتين من اللطمات التي وجهها للشبان المشاغبين، عندما كان مراهقاً، دافع بقوة عن صديقه لويس كومولّو، إذ قال: “احترسوا! من تلفظ بعد الآن بأقوالٍ بذيئة عليه أن يتعامل معي. فوقف الأطول والأكثر وقاحة من بينهم وشكلوا جداراً حاجزاً أمامي، بينما نزلت صفعتان مدويتان على وجه لويس، لذلك لم أعد أتحكم بنفسي، وبداخلي لم يعد هناك أي منطق، ولم يبقَ سوى قوة العنف، ولأنه لم يكن في متناول يدي عصا أو كرسي، أمسكت أحد الشبان من كتفيه، واستخدمته كهراوة لضرب خصومي. فسقط أربعةٌ منهم أرضاً، وهرب الآخرون وهم يصرخون ويستجدون الرحمة”.

لاحقاً، عاتبه لويس الشجاع على استعراض القوة العنيفة هذا:
“اسمعني.. قوتك تخيفني.. إن الله لم يمنحك إياها لتقتل أترابك؛ بل يريد منا أن نغفر ونفعل الخير لمن يسيء لنا…” يكاد كلامه يكون صدىً لقول الرجل الذي رآه في الحلم: “ليس بالضربات تتخذ لك أصدقاء إنما بالوداعة والمحبة.”.

وهكذا لم يتعلم يوحنا فقط كيف يغفر، لكنه تعلم أيضاً مدى أهمية ضبط النفس. ولن ينسى ذلك أبداً. وسيحمل معه دائماً وفي كل مكان نسمة الوداعة ولن يعرف أحد كم ستكلّفه؛ لذلك، وكما يقول يسوع، “سيرث الأرض”

المدائح التي قدمها القديس فرنسيس السالسي، والتي كانت تُعقد عادةً في المدرسة اللاهوتية، دفعت دون بوسكو للتفكير والتأمل وفقاً لوصيته الروحية، كان النذر الرابع لرسامته الكهنوتية هو: “لتكن محبة القديس فرنسيس السالسي ووداعته دليليّ في كل شيء”.

وعندما حان له الوقت لاختيار اسم “الأوراتوريو الوليد”، لم يتردد دون بوسكو: “سنسميه أوراتوريو القديس فرنسيس السالسي”، وقال للشبان الأوائل الذين سيشاركونه حياته: “سوف نطلق على أنفسنا اسم سالزيان”.

لماذا؟ “لأن خدمتنا تتطلب الكثير من الهدوء والوداعة، فإننا نضع أنفسنا تحت حماية هذا القديس، حتى ينال لنا نعمة الله فنتمكن من الاقتداء به في وداعته غير العادية وفي كسب النفوس”.

الوداعة، هذه الفضيلة – “الأندر من العفة الكاملة” – هي “زهرة المحبة”، إنها عمل الخير عندما يُطبّق. هكذا علمنا القديس فرنسيس السالسي، الذي كتب إلى رئيسة دير “السيدة الشابة”: “أوصي قبل كل شيء بروح الوداعة، فهي التي تدفئ القلب وتكسب النفوس”.

في نهاية حرب امتدت لأربع سنوات طويلة، وعلى أقل تقدير تجاهلت واحتقرت فضيلة الوداعة في العلاقات بين الشعوب، قام الرئيس العام دون “باولو ألبيرا” بتكريس رسالة دورية كاملة يدور فحواها حول الوداعة.

“إن فضيلة الوداعة تتطلب منا التحكم في حيوية شخصيتنا، وقمع أي فعل يبدر عن نفاذ الصبر، ومنع لساننا من النطق حتى بكلمة واحدة تسيء إلى الشخص الذي نتعامل معه، وتفرض علينا نبذ كل شكل من أشكال العنف في التصرفات والطروحات والأفعال” في إطار الوداعة التي مُنحت لنا، يبدو بالنسبة للأب ألبيرا مستحيلاً نسيان “لمحة عين ذات نظرة هادئة مليئة بالطيبة، فهي المرآة الحقيقية والصافية للروح الوديعة بصدق والتي لا ترغب سوى بإسعاد كل شخص يقترب منها.”

الوداعة ليست مرادفاً لكلمات “معسول” و”حلو” والتي هي صفات مضللة. الوداعة ليست ضعفاً على الإطلاق، فالعنف غير المنضبط هو الضعف، اللطف هو قوة هادئة وصبورة ومتواضعة، جمع دون بوسكو في طريقة تعامله وإدارته بين الوداعة والحزم.

هذه الروح من الطيبة والوداعة والتسامح كانت متجذرة بعمق لدى السالزيان الأوائل وتعود إلى أقدم تقاليدنا. كل هذا يدل على عدم قدرتنا على إهمالها أو خسارتها دون المخاطرة بإلحاق ضرر ملموس بهويتنا المتميزة.

إن أكثر الخبرات التي غالباً ما تترك أثراً في ذاكرة العديد من شبابنا بعد لقائهم العائلة السالزيانية هي الألفة والترحيب والمودة التي كانوا يشعرون بها، إنها باختصار روح العائلة. في العهود الأولى حُكي عن (النذر السالزياني الرابع) والذي كان يتضمن الطيبة (أولاً وقبل كل شيء)، والعمل، والأسلوب الوقائي.

لا يمكننا تخيل وجود للسالزيان في العالم، أو وجود لراهبات بنات مريم أم المعونة، أو سالزيان دون بوسكو أو المجموعات الاثنين والثلاثين الحالية والتي تكوّن عائلة دون بوسكو السالزيانية، دون امتلاك سمة الطيبة كعلامة فارقة تميزها أو على الأقل تسعى للتمتع بها، مثلما أراد البابا فرنسيس أن يذكرنا بعبارته المنيرة: “خيار فالدوكو”.

هذا هو خيارنا للأسلوب السالزياني المكون من اللطف والمودة والألفة والحضور، إننا نملك كنزاً، وهديةً تلقيناها من دون بوسكو، وعلينا اليوم أن نعيد إحياءه.

نقلاً عن وكالة الأنباء السالزيانية _ Ans 

ترجمته عن اللغة الفرنسية : سوزان لاذقاني

لقاء روحي يجمع المجالس الإقليمية مع الرئيس العام للرهبنة في تورينو_ فالدوكّو

شارك الرهبان السالزيان أعضاء المجلس الإقليمي للشرق الأوسط:

(الأب اليخاندرو ليون الرئيس الاقليمي، الأب بيترو بيانكي الوكيل الإقليمي، الأب سيمون زكريان مندوب الرعوية الشبابية في الإقليم)

في اللقاء الذي أحياه الرئيس العام للرهبنة الأب آنخل آرتيمه في تورينو – فالدوكّو والذي التقى خلاله بكل المجالس الإقليمية في حوض المتوسط (إيطاليا، إسبانيا، البرتغال، الشرق الأوسط).

كان اللقاء عبارة عن رياضية روحية عرض خلاله الرئيس العام واقع الرهبنة والرهبان والرسالة السالسية في العالم أجمع.

وبلغ عدد المشاركين 78 راهباً سالسياً.

تمحورت اللقاءات حول:

“أي نوع من السالزيان نحن بحاجة من أجل شباب اليوم؟”

هو نفس موضوع المجمع العام ال 28 الذي عُقِدَ في شباط – فبراير / آذار – مارس العام الماضي 2020 في فالدوكّو – تورينو.

شارك في اللقاء كل الرؤساء الإقليميين مع مجالسهم وأيضاً شارك الأب خوان كارلوس مستشار الرئيس العام لمنطقتنا.

استمر اللقاء لمدة 6 أيام واختتم يوم أمس.

نصلي من أجل أن يبارك الرسالة السالسية في العالم وخاصة في بلداننا، وأن يكون حضور السالزيان حضور محبة حقيقية لكل الشبيبة في كل ظرف ومكان.

سالزيان الشرق الأوسط

مهرجان السالزيان السينمائي العالمي للشباب

إعلان يهم كل شبيبة الشرق الأوسط

أعلنت الرهبنة السالزيانية في العالم منذ عدة أيام عن مهرجان السالزيان السينمائي العالمي للشباب.

وهو مشروع فريد من نوعه، ويقام لأول مرة على الإطلاق على المستوى العالمي، إنه مبادرة رائعة تعزز الإبداع والقيادة والمشاركة لدى شبيبتنا في كل أنحاء العالم بعد أن كان الشباب غارقاً في الوحدة والعزلة الاجتماعية أو النفسية او كليهما خلال جائحة وباء كورونا، فهم بحاجة إلى التعبير عن طاقتهم الإبداعية التي يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على العالم بأسره.

فما هو هذا المشروع؟

وما الهدف منه؟

وما المطلوب من شبيبتنا في الشرق الأوسط ليكونوا جزءاً من هذا المشروع الفريد؟!

إليكم التفاصيل:

  • من المقرر أن يقام “مهرجان دون بوسكو العالمي لأفلام الشباب”(DBGYFF) يومي 18 و19 تشرين الثاني / نوفمبر 2021، في 134 دولة حول العالم.
  • يتضمن المهرجان ثلاث فئات يمكن للشباب المشاركة من خلالها: إما أفلام قصيرة، أو مقاطع فيديو رسوم متحركة، أو مقاطع فيديو موسيقية، وجميعها يتمحور حول موضوع “الأمل”.
  • يمكن لأي شاب دون سن الثلاثين المشاركة في هذا المهرجان ومن أي بلد كان.

 

  • يمكن لجميع الراغبين في المشاركة في DBGYFF تحميل أعمالهم بين 24 تموز / يوليو و30 أيلول / سبتمبر 2021، على الرابط التالي والذي يحوي كل التعليمات والمواد وإجابات عن الأسئلة التي من الممكن أن تحتاجوا لمعرفتها:

bit.ly/3kHyHf4

وهو متوافر بخمس لغات (الإنجليزية والإيطالية والإسبانية والفرنسية والبرتغالية)، وسنمدكم بنسخة باللغة العربية ستكون خاصة بشبيبة الشرق الأوسط.

  • سيحصل الفائزون من كل مجال من المجالات الثلاثة (الأفلام قصيرة، مقاطع فيديو الرسوم المتحركة، مقاطع فيديو الموسيقية) على جائزة مالية كبيرة قدرها 100000 يورو.
  • سيتم تحديد الفائزين من قبل لجنة التحكيم المكونة من شخصيات بارزة من عالم السينما، ورموز شبابية، وشخصيات سالزيانية.

أعزاءنا شبيبة الشرق الأوسط..

مجرد المشاركة بهذا المشروع ستكون فرصة جميلة لفتح باب الإبداع والأمل بين الشباب..

سارعوا للانضمام.. زوروا الرابط الموجود في الأعلى، واستجمعوا أفكاركم وابدؤوا بالعمل.. فليس لديكم الكثير من الوقت!

نقلاً عن وكالة الأنباء السالزيانية

جولة افتراضية مصورة في بازيليك مريم أم المعونة “سيدة دون بوسكو”

يعتبر بازيليك مريم أم المعونة، بمثابة جوهرة تاج أول أوراتوريو سالزياني بناه دون بوسكو في (فالدوكو – تورينو) بإيطاليا.

بُني البازيليك بين عامي 1863 – 1868، وكان حرفياً حلماً تحقق بالنسبة لدون بوسكو.

تلك الفسحة السماوية الواسعة، مساحة عبادة لأطفال المركز، ثمّ أصبحت مركزاً لمجمع السالزيان الذي تم تأسيسه حديثاً، وهي اليوم القلب الروحي النابض للعائلة السالسية في العالم.

آذار العام الماضي 2020، وفي أوج تفشي وباء كورونا، سأل منسقو العائلة السالسية في مقاطعةSUE) ) شرق الولايات المتحدة وكندا، الأب (مايك باتشه) السالسي – نائب مدير متحف بيت دون بوسكو – عما إذا كان سيحضّر جولة فيديو في الكنيسة.

وعلّق الأب باتشه: “كانت هذه دعوة مميزة لجعل السيدة العذراء والبازيلك ودون بوسكو معروفين ومحبوبين أكثر وأكثر.

لذا! نعلمكم اليوم عن توفّر جولة تعريفية – باللغة الإنجليزية، مع ترجمة للإيطالية والكورية، وقريباً باللغة الإسبانية أيضاً.

الجزء الأول: التاريخ والفن والعمارة

بالنسبة لدون بوسكو، كان الفن والعمارة دائماً بخدمة التعليم والتعليم المسيحي، لذا يركز النصف الأول من الجولة على هذه الأسئلة:

  • لماذا اختار دون بوسكو كنيسة القديس جورج في عصر النهضة كنموذج لواجهته؟
  • ما هي المقاطع الكتابية؟ وأية أحداث من تاريخ الكنيسة صُوّرت فيها؟
  • لماذا يوجد تمثال لسيدة الرحمة على القبة إذا كانت الكنيسة مخصصة لمريم معونة المسيحيين؟
  • ما هي الجذور التاريخية لتكريس مريم أم المعونة؟
  • متى ولماذا خضعت الكنيسة الأصلية لتجديدين رئيسيين؟
  • من هم كبار الفنانين الذين كُلفوا بتزيين الكنيسة؟
  • ما هي الرسالة التي أراد دون بوسكو إيصالها من خلال اللوحة الشهيرة لمريم أم المعونة التي تشغل مساحة المذبح بأكمله، والمعترف بها في جميع أنحاء العالم على أنها سيدة دون بوسكو؟!
  • كيف تنقل الكنيسة محبة دون بوسكو؟ وكيف اجتمع الإيمان والموارد المالية لدفع ثمن بناء هذه الكنيسة الرائعة؟

الجزء الثاني: أبطال العائلة السالسية

يركز الجزء الثاني من الجولة على أبطال العائلة السالسية الذين تم تكريمهم على المذابح الجانبية وفي سرداب الآثار (في الأسفل):
القديسة ماريا دومينيكا ماتزاريلو

القديس دومينيك سافيو

القديس فرنسيس السالسي

الطوباوي ميشيل روا (أول خليفة لدون بوسكو)

الطوباوي فيليبس رينالدي (الخليفة الثاني لدون بوسكو)

الأسقف لويجي فيرسيجليا والأب كاليستوس كارافاريو (أول شهيدين سالزيان).

أما مذبح القديس يوسف، فقد حظي باهتمام خاص، لأنه المذبح الوحيد الذي لم يتغير منذ أن بناه دون بوسكو وباركه.

يُتوج هذا القسم بتقديم مذبح دون بوسكو، الذي حل محل المذبح الأصلي المخصص للقديس بطرس بصفته خليفة السيد المسيح.

تم تكريم دون بوسكو هنا منذ تطويبه في 2 حزيران / يونيو 1929 عندما تم نقله إلى هذه البازيليك من مدرسة السالزيان ساليسيان في (فالساليس). منتظراً مجد القيامة على المذبح حيث ظلّ يحتفل بقداسه اليومي على مدى عشرين عاماً.

الجزء الثالث: الرسالة

أخيراً، تعكس الجولة البعد التبشيري للكنيسة.. فمن منبر الجوز في صحن الكنيسة، أطلق دون بوسكو أول بعثة تبشيرية عام 1875 بقيادة الأب (يوحنا كالييرو) الأسقف والكاردينال المستقبلي.

ويكشف هذا الفيديو بعض كلمات دون بوسكو المؤثرة في تلك المناسبة والتي لا تزال تتردد في البازيليك اليوم وتمنحنا فرصة التفكير في رسالتنا داخل الكنيسة والعالم كأبناء للعائلة السالسية.

الجزء الرابع: “كنيستنا بيت أمنا”

توجد في أسس الكنيسة تلك الكلمات التي قالتها مريم لدون بوسكو عندما كشفت له عن رغبتها في بناء هذه الكنيسة: “هذا بيتي من هنا يخرج مجدي”.

ويضيف الأب باتشه: “مثلما ألهمت هذه الكلمات دون بوسكو لتحقيق ما كان يبدو مستحيلاً، فقد ألهمتنا هي أيضاً لتصوير هذا الفيديو”

يتابع: “معظم السالزيان ومعظم المخلصين لمريم أم المعونة، لم يحظَوا بامتياز زيارة (فالدوكو)، وبالنسبة لنا نحن الذين نخدم هذه التجمعات السالزيانية المقدسة هنا، يصبح هذا الامتياز مسؤولية يشعر بها القلب، مسؤولية جعل هذه الكنيسة في متناول العالم السالزياني بأجمعه و لكل شعب بلغته الخاصة.

بصفتها أمنا المُحبّة، فمريم العذراء لا ترحب بأولادها الذين يمكنهم القدوم إلى (فالدوكو) فحسب، بل يمتد حبها من (فالدوكو) ليذهب لاحتضان جميع أولادها في كل مكان..

نأمل أن يكون هذا الفيديو بطريقة ما تجربة لعناق واحتضان أمنا.. أم المعونة”.

تحيات وشكر كبير للفريق السالزياني البارع من رهبان وعلمانيين، على جهوده الكبيرة في التصوير والتصميم والتحرير واللقطات الخاصة والدليل والموسيقى والأب (غويدو إرّيكو) المسؤول عن البازيليك والأب (فينتشينتسو تروتّا) نائب رئيس الجامعة.

رابط الجولة الافتراضية في بازيليك مريم أم المعونة (فالدوكو – تورينو – إيطاليا) مع الأب مايكل باتشه باللغة الإنكليزية:

https://m.youtube.com/watch?v=Y6dEQVF4E1k#dialog

نقلاً عن وكالة الأنباء السالزيانية _ Ans

قلبُ الإنسان قادرٌ على عمل أمور عظيمة جداً!!

الرئيس العام للرهبنة السالسية – آذار / مارس 2021

كلمة “سالزياني” مرادفة لـ ” الحياة من أجل الآخرين”، هذه هي الطريقة التي نعرّف بها السالسيين.. هكذا هم.. وهكذا يعيشون..

أصدقائي وقرائي المخلصين، أحييكم بكل مودة!

آتي إليكم وقلبي منبهر بما استطعت اختباره كانت هناك أشياء كثيرة أثارت إعجابي، لكن برزت اليوم بالتحديد شهادتان.

في الأولى.. أنا لم أكن سوى شاهداً على حديث وفي الثانية كنت مجرد متلقي لرسالة.

لكن كلا الأمرين جعلاني أشعر أن قلب الإنسان قادرٌ على القيام بأشياء عظيمة وجميلة.. وأود أن أشاركها معكم.

تم الحدث الأول ليلة 29 كانون الثاني / يناير 2021 في فالدوكو، في بازيليك مريم أم المعونة، حيث جلست على المقاعد المتوزعة بالكنيسة، بين الناس وشاركت بسهرات الصلاة التي تسبق عيد قديسنا الحبيب وأب العائلة السالسية.

نظّم ونسّق سهرة الصلاة في تلك الليلة أربعة من الشبان الذين شاركوا في اجتماع “اقتصاد البابا فرنسيس” الذي عقد في روما سابقاً، ونظمه الكرسي الرسولي. هؤلاء هم رواد الأعمال الشباب الذين لا يعتبرون التجارة وسيلة للثراء على حساب إفقار الآخرين، ولكن الذين ينخرطون في الأعمال التجارية بحس من العدالة والتضامن.

أدلى اثنان من هؤلاء الشباب بشهادة حياة أخذتنا إلى ما هو أبعد من تفاصيل إدارة الأموال، شاركنا أحدهم بعاطفة عميقة أنه فقد والده منذ عامين وكيف سعت والدته الأرملة إلى طريقة تعطي بها معنى لحياتها في ذكرى وفاة زوجها الحبيب: فقررت أن تستقبل بمنزلها بالإضافة لأطفالها طفلين مهاجرين في إيطاليا من الوحيدين الذين ليس لديهم أقرباء أو أي شخص من العائلة ليكفلهم.

شاركنا هذا الشاب مدى عمق تأثره هو وإخوته بقرار وشجاعة والدتهم لعيش الإنجيل الذي نحتاج لعيشه اليوم: بطريقة ملموسة كإيمان له وجوه منظورة وأسماء ندعو بها الأشخاص الذين يحيون به.

الشهادة الثانية كانت من سيدة أعمال شابة قررت أن تدرِّس طفلاً سنغالي الجنسية لمساعدته ريثما يشق طريقه بنفسه وينمو ويعمل في تعليمه ويعدّ نفسه للحياة.

لقد تأثرت بشدة بها لأنها أظهرت لنا بأننا نستطيع أن نحيا الإنجيل بدون “حلاوة مصطنعة”..

شهادتها تعني أننا اليوم أيضاً يمكننا أن نعيش هذه الحياة.. بلا شك، يعيش الكثير منكم هكذا كل واحد بطريقته الخاصة ببساطة وبشكل ملموس.

إنها إحدى تلك “الرسائل النادرة” التي تتحدث عن الأمور “الملموسة”..

أود أن أقدم لكم شهادة أخرى!

شهادة تؤكد ما هو محفور بعمق في قلبي، لقد قلت هذا أكثر من مرة: في عالم مثل عالمنا، وهو بلا شك معقد للغاية ويحيط به الكثير من قوى الظلام والوقائع المؤلمة، يجب علينا أن نعلن الخير الذي يتم.

فعل دون بوسكو هذا يومياً وسأفعل ذلك هنا الآن..
قبل أيام قليلة فقط تلقيت إحدى تلك الرسائل النادرة التي لا تحمل معها شكاوى ولا تتحدث بالسوء عن أي شخص (بالتأكيد أنتم تعلمون أن الشكاوى متكررة في كل مكان).

بل على العكس من ذلك حملت هذه الرسالة شهادة شابة عاشت لسنوات في بيئة سالسية وتركت تلك السنوات أثراً طيباً على حياتها دفعها نحو الأفضل عند قراءة رسالتها رقّ قلبي. وقلت لنفسي أنه يتوجب عليّ مشاركتها معكم حتى تسمعوا أيضاً شيئاً جيداً يلمس القلب ولا يسبب له الألم.

هذا ما قالته الشابة:

((عزيزي الأب أنخل: منذ أن اكتشفتُ طريقة الكتابة إليك كنت أرغب بشدة بمشاركة بعض الأشياء معك.

هنا حيث أعيش السالزيان رائعون، هم يحيطوننا بلطف عندما نشعر بالحزن ويرافقوننا عندما نشعر بالوحدة، ويبحثون دائماً عن وقت للاستماع إلينا ويحثوننا على الإيمان والثقة بالله والأمل بالرغم مما يحيط بنا من صعوبات.

إنهم يهدئون أرواحنا في اللحظات المريرة ويحتفلون بأفراحنا كما لو كانت أفراحهم.. صدقني أيها الأب العزيز أنا لا أختلق القصص. لقد أضيئت حياتي كلها بواسطة الروحانية السالسية أولاً، في مدينة صغيرة (حيث كان أول منزل سالسي في الأمريكتين تم افتتاحه) والآن خلال السنوات القليلة الماضية في روزاريو وهي مدينة كبيرة وجميلة.

اليوم هنا في بيت سان خوسيه السالسي، أعمل في المدرسة وأشارك في نشاطات الرعية لقد اختبرت بنفسي ما سأشاركه الآن.

مديرنا الأب “فلان” ينادي كل طالب باسمه يعرف كيف يرافق كل شخص في اللحظات المؤلمة.

إن حياة العديد من أطفالنا مملوءة بقصص وحقائق مؤلمة وصعبة أحدهم مصاب بسرطان الدم، آخرون توفي آباؤهم، والبعض الآخر يعيش في وسط العنف الأسري والعديد من المصائب الأخرى يعرف كل واحد منهم ويحتضنهم بقلبه وكلامه.

وهناك سالسي آخر يحيي الكنيسة وينشط المؤمنين في كل قداس، ومن ثم هناك الأب “فلان” الذي وعلى الرغم من تقدمه في السن يختلط بين الأطفال ويسليهم بسرد قصص من “الأيام الخوالي”.

في بيت سالسي آخر مع الأب “فلان” نبحث بلا كلل عن أفضل طريقة لتعليم تلاميذ الصف الأول للبدء في القراءة والكتابة ومازال هناك العديد من الأسماء التي يمكنني ذكرها

يوم السبت سافرت أكثر من 900 ميل فقط لرؤية الأب الفلاني الذي يقيم في دار Zatti للمتقاعدين.

ذهبنا لرؤيته فقط لنذكّره كم هو محبوب ولنرد قليلاً من الجميل لجميع أعماله التي فعلها لأجلنا ولنتناول الغداء معه.. تأثر بعمق بهذه البادرة وكأنه يقول فهمت الآن أن كل شيء فعله كان يستحق ذلك، كثير من وقته ضحى به في خدمة الآخرين!

لم يذهب سدى “السالزياني” مرادف لمصطلح “الحياة من أجل الآخرين” هذه هي الطريقة التي نعرّف بها السالسيون هنا.. هكذا هم.. وهكذا يعيشون بهذا الأسلوب “نحن في العالم من أجل الآخرين”..

إن الأب “فلان” باستمرار يحاكي بحياته أسلوب ونمط دون بوسكو. نعم!

هذا هو السبب في وجود شيء مميز في جو بيتنا السالسي، شيء غير مرئي في بيئتنا الصغيرة في ملاعب مدرستنا.. كل ما نقوم به مفعم بروح من الفرح والرجاء والقداسة.

أصلي من أجلك ومن أجل كل سالسي يجعلنا نشعر أن دون بوسكو على قيد الحياة وأنه كان دائماً حياً وسوف يظل حياً فينا))

هاكم هذه الشهادة الثمينة المليئة بالحيوية والحياة!!

أنا احتفظ بهويتها للشابة مجهولة حتى لا تجعلها تحمرّ خجلاً ولكن قد يكون هناك أشخاص يعتقدون أنني أقوم بذلك بغرض “الدعاية” عندما يقرؤون هذا، تعلمون يا أصدقائي أنني لست أفعل ذلك بتلك النية.

لكن لم لا أتحدث عن ذلك، لماذا يجب أن أسكت عن الأخبار التي تمنح الحياة والتي تروي حقيقة أولئك الذين ينقلون تجربة عميقة في قلوبهم كتبوها لنا؟

بكل بساطة أنا سعيد بالقول إن الأولاد في فالدوكو يعرفون هذه الحقيقة لأن دون بوسكو كان على قيد الحياة فيما بينهم.

كم يسعدني معرفة أن العديد من بيوتنا اليوم بها ذات “نكهة فالدوكو”!

أتمنى أن تكونوا جميعاً بخير! ونرجو أن تبتهج قلوبكم وتنفتح على الأمل.
الرئاسة العامة للرهبنة السالزيانية

دون بوسكو العبقري.. الذي عرف كيف يجعل شبيبته سعداء!

أعزائي القراء والأصدقاء، عام 2021 سنحتفل بالذكرى المئوية لوفاة خليفة دون بوسكو الثاني، الأب. بول ألبيرا Paul Albera، الذي سماه دون بوسكو باولينو.
في الواقع، روى الأب ألبيرا بنفسه، بعد أن أصبح ساليزيانياً، في إشارة إلى الصورة الشهيرة التي “ظهر” فيها دون بوسكو كما لو كان يسمع اعتراف أحد أولاده، مع كثيرين آخرين حوله، كيف “كان على دون بوسكو أن يختار أحدهم ليأخذ مكان على المركع وكأنه يعترف بخطاياه. نظر حوله وابتسم وقال: “باولينو.. تعال إلى هنا.. اركع وضع جبهتك على جبهتي، حتى لا نتحرك!”

وذلك لأن الصور بذلك الوقت كانت تتطلب ثباتاً كاملاً لعدة دقائق..

هذا هو دون بوسكو القادر على جعل جميع أولاده – وكل واحد منهم بشكل شخصي – يشعرون بأنهم محبوبون، وأنهم كانوا مميزين حقاً وأن لدى كل منهم مخطط رائع للحياة، لأنها مخططات الله لهم.

في الواقع، سأعبر عن قناعتي القوية بأن دون بوسكو لديه القدرة الكبيرة على جعل أولاده يختبرون الحياة كاحتفال، والإيمان كسعادة.. يبدو لي أن هذه الميزة تعد إحدى هدايا دون بوسكو العظيمة.

ففي كثير من الأحيان، وبمحاولة مني للتغلغل بعمق في قلبه قدر المستطاع، فكّرت في هذه النعمة، لأن هذه النعمة قادرة على تحويل كل شيء لأمر مختلف:

وهي القدرة التي أنعم بها الله عليه لجعل الحياة اليومية العادية بأعبائها ومتاعبها وما فيها من جوع وعطش، سبباً للعيش بفرح.. وهذا ما كان عليه دون بوسكو، حيث ساعد أولاده على الشعور بالسعادة لأنهم يحبون الله ويحبونه.

أخبروني! أليس هذا شيئاً نموذجياً لشخص عبقري تربوي حقاً؟!

منذ عدة سنوات، عندما شاهدت فيلم Life Is Beautiful، تأثرت بشدة بحب هذا الأب وأيضاً العبقرية التي كان يتمتع بها لجعل ابنه الصغير يختبر رعب معسكر الاعتقال كمغامرة، وأحياناً كلعبة، هذا أمر يدعو للدهشة!
قد يقول شخص ما أن الشيء الوحيد الذي فعله الأب في الفيلم هو خداع ابنه..
لا.. ليس الأمر كذلك، هذا الأب كان لديه العبقرية، بدافع الحب، في جعل ابنه الصغير يعيش الواقع، الواقع الوحيد الذي كان موجوداً، بطريقة لا تسحقه برعب كل يوم، بطريقة سمحت بابتسامته ونور وجهه ألا يختفي أبداً.

كان دون بوسكو معلماً في هذه الموهبة.. لقد كان عبقرياً في معرفة كيفية العثور على السعادة وأسباب الأمل في الأشياء الصغيرة، في علامات الانتباه التي كرسها للجميع، في الإيماءات البسيطة التي يبدو أنها تضيع في العادات اليومية ولكن لها أهمية كبيرة وقيمة كبيرة جداً.

هذا تراث ثمين تركه دون بوسكو للسالزيان ولبنات مريم أم المعونة، ولعائلته السالسية بأكملها: بأن يكونوا رجالاً ونساءً يبحثون كل يوم عن هدية التعاطف لمقابلة الأولاد والبنات، بشكل ملموس فعلياً والشعور الحقيقي باللقاء مع كل شخص – أيضاً مع الأشخاص الخجولين – مع أولئك الذين يرون أن لديهم قدراً أقل من القدرات والمواهب؛ أن يكونوا نساءً ورجالاً قادرين دائماً على اتخاذ الخطوة الأولى عندما يتعلق الأمر بالوصول إلى الشباب، الذين يسعون إلى التعامل مع الجميع باحترام، مع الرغبة في الفهم والمساعدة، مع السعادة في التواجد بينهم، وعلى وجه الخصوص من هم بأمسّ الحاجة إليها..

هذه هي المودة السالسية Salesian amorevolezza: عاطفة حقيقية كمعلمين يجمعون بين الدفء الإنساني والرقة الروحية.

لهذا ولغير ذلك بكثير، شعر كل فتى في مركز دون بوسكو أنه الشخص الذي أحبه دون بوسكو، كما لو كان الصبي الوحيد.

دعونا نحوّل كل مساحة تعليمية، وكل منزل سالسي، وكل لقاء شخصي، لسبب نشعر من خلاله بأن الحياة جميلة، إنها تستحق العيش كما هي، وبأنها هبة من الله، وهكذا يجدر بنا أن نعيشها.. كاحتفال حتى في الأيام المظلمة، وحياة نعيشها ممتلئة بالنور الذي يأتي من التخلي عن الذات والثقة في إله الحياة.

ولذلك فنحن لن نتحرك!”

نقلاً عن وكالة الأنباء السالزيانية _ Ans

رسالة الرئيس العام إلى الشبيبة!

شبيبتنا الأعزاء! إنّ الفرحَ عنصرٌ أساسيٌّ في حياة المسيحي!

تحياتي القلبية لكل واحد منكم، في القارات الخمس:

إليكم، أيها الشباب في كل “العالم السالسي” ولكل الشباب الذين سيتلقون هذه الرسالة من خلالكم.

في المادة 17 من دستور سالزيان دون بوسكو – بعنوان “التفاؤل والفرح” – نقرأ:

“لأنه مُبشَّرٌ بالبشارة، يكون السالزياني دائماً مبتهجاً، يشعُّ هذا الفرح وقادرٌ على التربية على أسلوب حياة مسيحي ومُبهج”.

أنا متأكد من أن هذه قاعدة حياة لنا ولجميع أفراد العائلة السالسية: إنه شيء جميل من صميم هويتنا الكاريزمية..
كم أتمنى أن يكون الأمر كذلك في حياتكم أيضاً، أيها الشباب الأعزاء!

أريد أن أتحدث إليكم عن هذا الفرح العميق الذي ينبع من الله ويتجذّر فيه.

من المؤكد أن دعوتنا المسيحية لها أيضاً مهمة حمل الفرح إلى العالم: ذلك الفرح العميق والحقيقي الذي يستمر لأنه آتٍ من الله.

أنا مقتنع بأنكم والعديد من الشباب مثلكم تتوقون (وتحتاجون أحياناً) لسماع هذه الكلمات “الرسالة المسيحية هي رسالة فرح ورجاء”.

أيها الشباب الأعزاء، قلوبنا مصنوعة من أجل الفرح والعيش برجاء.  إنه شيء نولد به، محفور بشدّة في أعماق قلب كل شخص؛ فرحة حقيقية، وليست عابرة، بل عميقة وكاملة، وتعطي “نكهة” لوجودنا.

“أنتم أيها الشباب حاضر الله”، كما أخبركم البابا فرنسيس، أنتم في مرحلة من وجودكم تتميز باكتشاف الحياة وأنفسكم وعلاقاتكم مع الآخرين، أنتم تتطلعون إلى المستقبل ولديكم أحلام، رغبتكم في السعادة والصداقة والحب قوية، تحبون المشاركة، ولديكم مُثُل وتضعون الخطط.. كل هذا جزءٌ من حياتكم الشبابية، أنا لا أقول إن كل الشباب يعيشون بهذه الطريقة هناك، للأسف، شباب بعيدون جداً عن أحلام الشباب هذه، على الرغم من أن لهم أيضاً الحق في تحقيق أحلامهم، ويجب ألا يتوقفوا عن الحلم.

الحياة مصحوبةٌ بالنّعم التي يوفرها الله أبانا باستمرار: فرح الحياة والصحة، والفرح الآتي من جمال الطبيعة؛ فرح الصداقة والحب الصادق، فرح العمل المتقن، الذي قد يتطلّب جهداً، ولكنه يمنح أيضاً رضاً كبيراً، فرح الجو العائلي الجيد – حتى لو لم تختبروها جميعكم في حياتكم – فرح الشعور بأن تكونوا مفهومين، وفرح خدمة الآخرين.

جميل أن ندرك أننا جزء من هذا الواقع أعزائي الشباب، وأن نكتشف أن كل هذا ليس مجرد ثمرة حظ، بل هو ما يريده الله لكل واحد منا، ولكل واحد منكم، لأن هو مصدر الفرح الحقيقي وهذا الفرح نابعٌ منه، إنّه لأمرٌ جميلٌ أن نكتشف في الحياة أن الله يقبلنا ويرحب بنا ويحبنا، من الجميل أن تشعر في أعماق قلبك بأنك أنت بالذات محبوب من الله.
إنه لأمر مؤثر أن يصل الشاب إلى النقطة التي يمكنه من خلالها أن يقول لنفسه وعن قناعة هذه الحقيقة العظيمة: “الله يحبني، ويحبني دون قيد أو شرط، بطريقة فريدة وشخصية”، والدليل العظيم على هذا الحب هو اللقاء مع ابنه يسوع المسيح:

فيه نجد الفرح الذي نسعى إليه.. دائماً ما يؤدي اللقاء الحقيقي والصادق مع يسوع إلى فرح داخلي عظيم لدى الجميع.

إنني أثناء كتابتي لهذه الرسالة، أفكر بكم، أيها الشباب الأعزاء الذين تنتمون إلى ديانات أخرى، والذين ربما لا تستطيعون أن يدركوا بحسب تجربتهم الخاصة ما أتحدث عنه في الإشارة إلى يسوع، حتى لو فهمتم بعضاً من كلماتي، ومع ذلك، يمكنكم الحصول على هذه التجربة الشخصية والحميمة، بغض النظر عن انتمائكم الديني: إن الله يحبكم، وهو يحبكم حبّاً عميقاً، لأنه من جوهر الله أنه يحب كل ما خلقه كثيراً، أنت هناك مقيم في حبه، أنا هناك أيضاً، كل واحد منا، كل واحد منكم، شبابي الأعزاء.

شبابَ الله المحبوبين أينما كنتم في العالم ومهما كان دينكم، افتحوا قلوبكم للرب، واكتشفوا أن الله موجود في حياتكم، وأنه أمين ولن يترككم أبداً.. يمكننا أن نلتقي به دائماً في كلمته: “لما جاءت كلماتك، أكلتُها. كانت كلمتك بهجة قلبي وفرحتي” (إرميا 15: 16)

أصغِ إلى صوت الله وكلمته، وستحصل على إجابات عديدة لما تحمله في قلبك وفي أفكارك. باسم دون بوسكو وعلى مثاله كأب ومعلم الشبيبة أود أن أدعوكم، لتكون لديك شجاعة عدم الابتعاد عن الله، واختياره في كل لحظة من حياتك بكرم، دون أن تقنعوا بتقديم الحدّ الأدنى فقط، بل الالتزام بتقديم أفضل ما في القلب.
إن حياتكم أيها الشباب الأعزاء، ثمينة، ومهما كانت دعوة الله التي يدعوكم إليها، فهي حياة تستحق أن تحيَوها في بذل الذات وخدمة الآخرين وحبهم، كما يقول البابا فرانسيس: “أعزائي الشباب، أنتم لا تُقدّرون بثمن!  أنتم لستم للبيع! من فضلكم، لاتسمحوا بشراء أنفسكم، لا تسمحوا لأنفسكم بأن تُخدَع، لا تدعوا أنفسَكم تُستعبد لأشكال الاستعمار الأيديولوجي التي تضع أفكاراً في رؤوسكم، تجعلكم عبيداً و مدمنين وفاشلين في الحياة، أنتم لا تُقدرون بثمن.. وأطلب منكم أن تُحبّوا الحرية التي يقدمها لنا الرب يسوع.

اسمحوا لي أيضاً أن أدعوكم كي تتحلوا بالشجاعة لعيش التطويبات التي قدمها لنا الرب يسوع في الإنجيل. إنها طريقة جميلة لعيش الإنجيل، بـ “وجوه” متنوعة وطرق تقودنا إلى السعادة في المسيح..

وعلى غرار دون بوسكو أود أن أقترح عليكم، كما كتبت في التوجيه الرسولي لهذا العام، أن تكونوا متحمسين، وتعيشوا الحياة كاحتفال، والإيمان كسعادة حقيقية.. هذا ما عاشه دون بوسكو بنفسه، وجعله أيضاً واقعاً مُعاشاً مع أولاده في فالدوكو.

اليوم، قد يكون فالدوكو Valdocco المليء بالحياة البهيجة والفرح، هو أي مكان أو بيت من الأماكن والبيوت السالسية أو غير السالسية حيث أنتم متواجدون..

أطلب منكم أن تصبحوا وأن تكونوا مُرسَلين فرح، لأنكم تلاميذ ومبشرون للرب يسوع، أخبروا أصدقاءكم والشباب الآخرين أنكم وجدتم هذا الكنز الثمين، وهو ربنا يسوع نفسه.

انشروا الفرح والرجاء النابعين من الإيمان، وتواصلوا مع الآخرين عبر هذه النّعم. كونوا مبشرين لشباب آخرين، كما اقترح دون بوسكو على أولاده في فالدوكو، انشروا الفرح الذي يريد ربنا يسوع أن يقدمه لأولئك الذين لا يتمتعون بصحة جيدة، لأولئك الذين يعانون، للأكثر فقراً، للذين “ليس لديهم فرص” لكلّ واحد منهم.

اجلبوا هذا الفرح ذاته لعائلاتكم ومدارسكم وجامعاتكم؛ تحدثوا عنه في أماكن عملكم وبين أصدقائكم، حينها سترون إذا كان هذا الفرح في قلوبكم آتياً من الله، فسيصبح معدياً حقاً، ومعدٍ بشكل رائع لأنه يمنح الحياة.

ألا تعتقدون أنه بعد ما قلته للتوّ، سيصبح من السهل فهم ما اعتاد دومينيك سافيو على قوله في فالدوكو: “القداسة تكمن في أن نكون دائماً فرحين”؟

لترافقنا جميعاً في هذه الرحلة مريم أم المعونة، التي استقبلت الرب في داخلها بترانيم التسبيح والفرح: “تعظم نفسي الرب وتبتهج روحي بالله مخلصي” (لو 1: 46-47).

ما هي الفرحة التي تتردد في قلوبكم اليوم يا شبابي الأعزاء؟ أتمنى أن تكونوا سعداء الآن وإلى الأبد في الملكوت، كما اعتاد دون بوسكو أن يقول!

أبارككم وأحييكم بعاطفة صادقة وعميقة..

آنخيل فرنانديز آرتيمه – الرئيس العام

الأخ السالزياني لوقا سالفاتورة ينتقل إلى السماء عشية عيد دون بوسكو

انتقل إلى الأمجاد السماوية الأخ الراهب السالزياني لوقا سلفاتورة عن عمر يناهز اثنين وتسعين عاماً متأثراً بإصابته بفايروس كورونا، دعاه الرب عشية عيد القديس يوحنا بوسكو 30 كانون الثاني/ يناير 2021 للاحتفال معه بعيده في السماء مع الملائكة والقديسين.

نبذة عن حياته:

ولد الأخ لوقا سالفاتورة في ماليتو (كاتانيا، إيطاليا) في 4 آب / أغسطس 1929 م. تعرّف على الرهبان السالسيين في راندازو، صقلية (Randazzo_Sicilia) وعندما بلغ خمسةً وعشرين عاماً، طلب أن يصبح جزءاً من الرهبنة.

بدأ سنة الابتداء (1954_1955) في معهد السالزيان في سان غريغوريو_كاتانيا (San Gregorio_Catania)

أبرز النذور الرهبانية الأولى في 16 آب / أغسطس من العام 1955، واصل مسيرة التكوين لمدة ست سنوات أخرى في باليرمو – سانتا كيارا (Palermo–Santa Chiar)، وفي 16 آب / أغسطس 1961 أبرز النذور الرهبانية الدائمة ومكث هناك لمدة ست سنوات، تابع مسيرته الدراسية واكتسب الخبرة اللازمة في مجال الميكانيك والاصلاحات حيث وضع هذه الخبرة في خدمة الشباب وإخوته الرهبان لفترة طويلة من حياته، وبالتحديد في الأعوام (1967-1994).

عام 1993عندما بلغ من العمر أربعة وسبعين عاماً، بعد أن أكمل فترة التكوين مع الرهبان السالزيان في الأراضي المقدسة وبعد زيارته للعديد من الأماكن المقدسة هناك، شعر برغبة شديدة بأن يكون مُرسلاً وأعرب عن هذه الرغبة للأب جيوفاني فيدريغوتي (D. Giovanni Fedrigotti)، الذي كان وقتها عضواً في المجلس العام للسالزيان، وبصفته مستشاراً إقليمياً لإيطاليا وسويسرا والشرق الأوسط، كان يقوم في ذلك العام بالزيارة الكنسيّة إلى مقاطعة السالزيان في صقلية.

فبعد مشاورة الرؤساء الإقليمين تمت الموافقة على رغبة الأخ سلفاتورة.

في نهاية شهر آب / أغسطس 1993وصل الأخ لوقا إلى دير كريميزان وكانت السنوات العشر الأولى (1993-2003) من الإقامة كـ “نقل مؤقت”.

وفي نهاية عام 2003، تم نقله النهائي إلى إقليم الشرق الأوسط.

قضى سبعة عشر عاماً أخرى في الأراضي المقدسة، منها خمسة عشر عاماً في دير كريمزان (2003-2018) وسنتين ونصف في بيت لحم.

في دير كريمزان قدم أفضل ما لديه في مجاله المحدد (المكانيك)، وعمل أيضاً كسائق جنباً إلى جنب مع اخوته السالزيان، مقدماً بذلك مثالاً للتضحية والعطاء والالتزام.

في تشرين الأول من العام 2018 تم نقله إلى بيت لحم ليحظى بقسط من الراحة والعناية الطبية في بيئة منزلية.

في الأشهر الأخيرة من حياته شعر بضعف متزايد وبحاجة إلى المساعدة، لكنه حاول دائماً المشاركة في الحياة الجماعية.

نصلي من أجل أن يشمله الله بين ملائكته وقديسيه ويرسل لإقليمنا الشرق أوسطي، دعوات صالحة ومرسلين أمينين في خدمة رسالتنا لصالح الشباب على مثال الأخ لوقا..

المسيح قام..حقاً قام

الأب جان ماريّا جناتسا_سالزيان الشرق الأوسط