ماذا لو عاش دون بوسكو في زمن كورونا؟!

مبادرة صناعة الكمامات في مركز دون بوسكو بحلب..

ابتدأ هذا المشروع منذ بدايات أزمة كورونا، وانطلقت الفكرة لتكون بالفعل مبادرة واقعية وعملية في زمن وباء كورونا الذي وصل إلى سورية أيضاً حالها كحال كل بلدان العالم، من أجل الحفاظ على صحة الأولاد والشبيبة ووالحفاظ على سلامتهم.

أهداف المشروع:

= تقديم الكمامات لأولاد وشبيبة مركز دون بوسكو في حلب.

= تقديم الكمامات لأولاد وشبيبة سائر مراكز سورية (دمشق وكفرون).

= تقديم الكمامات لشبيبة وأولاد مراكز التعليم المسيحي في حلب.

تمّ إنتاج 20000 كمامة، على يد مجموعة من المتطوعين من المركز، انقسموا إلى قسمين نواة أساسية عملت بشكل يومي تتألف من 10 أشخاص، و5 متطوعين مبادرين من الشبيبة يشاركون بأيام معينة بشكل دوري للحفاظ على العدد النموذجي وتحقيق التباعد المكاني، مع اتباع كافة الإجراءات الاحترازية من عقامة ونظافة في المكان.

                                                                                                                                                                                                            

                                                    

 

 

صُنعت هذه الكمامات بنمط شبابي حيث توفرت بألوان عدة، وقياسين للصغار والكبار ضمن رزم كل رزمة تحتوي على 10 كمامات 3 بحجم صغير والباقي بحجم كبير، قابلين للغسيل لمرتين أو ثلاث على الأكثر.

ووزّعت بشكل مجاني تماماً، كهدية من دون بوسكو لأولاده في هذا الزمن العصيب الذي يختبره العالم بأسره.

فقد عاصر دون بوسكو وباء مماثلاً لما نعيشه اليوم عند تفشي الكوليرا في أوروبا في القرن التاسع عشر واختبر مع أولاده وماما مارغريتا المعنى الحقيقي لخدمة القريب كما اختبروا جميعاً مرافقة العناية الإلهية لهم.

فكانت الاستجابة في زمننا هذا بفكرة عصرية سباقة تلبي احتياجات العائلات والشباب والأولاد في هذه الأزمة التي نعبر بها.

 

 

سالزيان الشرق الأوسط – سورية 

كيف سيحتفل العالم بيوم “مسيحيّو الشرق” هذه السنة؟

في ظل العزلي الصحي.. مبادرات عدة لعيش يوم مسيحيّي الشرق:

يُصادف يوم الأحد 17 أيار تاريخ “يوم مسيحيّي الشرق”، كما ذكّر به بيان صدر عن منظّمة l’Œuvre d’Orient الفرنسيّة، وتقترح المنظّمة العديد من المبادرات لعيش هذا اليوم في ظلّ ظروف العزل الحاليّة، مثل تأليف كلّ شخص ووضعه صلوات خاصّة به، المشاركة في التساعيّة (على نيّة مسيحيّي الشرق)، ونشاطات أخرى، على أن تعيش هذه المبادرات 400 جماعة تدعمها المنظّمة في الشرق وفي رعايا فرنسا.

وأشار البيان إلى أنّه يمكن لكلّ مَن يرغب في المشاركة في هذا اليوم أن يتلو هذه الصلاة: “يا رب، في يوم مسيحيّي الشرق، نرفع لك صلواتنا لأجل السلام في العالم. أعطِ إخوتنا وأخواتنا في الشرق أن يُحافظوا على الرّجاء وأن يؤمنوا بمستقبل ممكن على أراضيهم”.

كما دعا البيان المؤمنين إلى متابعة القدّاس يوم الأحد مباشرة عبر France 2 عند الساعة 11، والذي سيحتفل به المونسنيور باسكال غولنيش، مع دعوة أخرى لتأليف صلاة مُكرَّسة لهذا اليوم وإرسالها عبر موقع المنظّمة، على أن يتمّ نشر أجمل صلاة على مواقع التواصل الاجتماعيّ.

المصدر: موقع زينيت

البابا فرنسيس يتصل بالبابا تواضروس الثاني من أجل “المحبة الأخوية”

البابا فرنسيس يتصل بالبابا تواضروس الثاني في عيد المحبة الأخوية التي بدأ بالاحتفال بها منذ عام 2013: 

بمناسبة يوم “المحبة الأخوية” بين الكنيستين الكاثوليكية والقبطية الأرثوذكسية، الموافق العاشر من أيار من كل عام، اتصل البابا فرنسيس بأخيه البابا تواضروس الثاني، بطريرك الإسكندرية للأقباط الأرثوذكس، تبادلا خلالها التهاني بالمناسبة والتي بدأ الاحتفال بها منذ العام 2013 لدعم أواصر المحبة الأخوية التي تجمع الكنيستين في طريق خدمة السيد المسيح القائم من بين الأموات. 

فعبّر البابا فرانسيس عن “محبته وتقديره لمصر والمصريين، وبأنه يرفع الصلاة من أجل سلام العالم خاصة في هذه الأيام الصعبة”، من جهته أكد البابا تواضروس الثاني على “أننا نقبل كل ما يصنعه الله معنا، وأن كل الأشياء تعمل معًا للخير للذين يحبون الله”.

وفي ختام المكالمة الهاتفية، تم تبادل رفع الصلاة لكي “يرحم الله القدير العالم والكنيسة وكل المؤمنين”.

 

المصدر: موقع “أبونا” – بتصرّف

قصة الصليب الشافي في زمن الطاعون و الكورونا

نجا من حريق ضخم وحفظ المدينة من الطاعون

المصلوب العجائبي والذي قام البابا فرنسيس بالصلاة أمامه وأعطى بركة الغفران الكامل في زمن الكورونا، محفوظ في كنيسة القديس مارتشيلو في روما وهو مصلوب خشبي من القرن الخامس عشر، نجا من حريق ضخم وحفظ المدينة من الطاعون.

بدأت المعجزات العديدة المنسوبة لهذا المصلوب المقدس في 23 أيار / مايو عام 1519.
في تلك الليلة، دمر حريق كبير كنيسة القديس مارتشيلو بالكامل، وحطم البناء كله، لكن تحت الرماد ظهر المصلوب غير متأثرِ بالحريق عدا مكان صغير عند قدميه.

هذا المشهد العظيم لمس قلوب المؤمنين في روما وراح الكثير منهم يجتمعون في مساء كل جمعة للصلاة، وفي عام 1519 أمر البابا لاون العاشر بإعادة بناء الكنيسة.

بعد 3 سنوات من الحريق، ضرب «الطاعون الكبير» مدينة روما
فحَملَ المؤمنون المصلوب في زياح كبير على الرغم من المنع الذي فرضته السلطات من أجل وقف انتشار العدوى..

حُمِل المصلوب في شوارع روما وساروا باتجاه بازيليك القديس بطرس، استمر الزياح لمدة 16 يوم، من 4 حتى 20 آب / أغسطس 1522.
مع تقدم هذا الزياح، أظهر الطاعون علامات التراجع، وكان كل حي يسعى لبقاء المصلوب لديهم لأطول فترة ممكنة.
وأخيراً، عندما عاد المصلوب إلى الكنيسة، توقف الطاعون تماماً.

ومنذ ذلك الحين وتحديداً منذ عام 1600، أصبح الزياح من كنيسة القديس مارتشيلينو إلى بازيليك القديس بطرس تقليداً يتكرر خلال السنوات اليوبيلية المقدسة.
ويذكر أنّ أسماء الباباوات الذين دعوا لكل يوبيل منقوشة على ظهر الصليب.

كيف ستحتفل الكنائس بالزمن الفصحي في ظل تفشي وباء كورونا؟

توصيات الكاردينال سارا

صدر مرسوم عن الكاردينال سارا وهو عميد مجمع العبادة الإلهيّة وتنظيم الأسراريوم 19 آذار / مارس 2020، ذكّر فيه أنّه لا يمكن تغيير تاريخ عيد الفصح “قلب السنة الليتورجيّة”، في حين أعطى تعليماته للاحتفال بثلاثيّة الفصح في زمن الوباء.
وشرح الكاردينال سارا، أنّ قدّاس تبريك الزيوت التي تُستعمَل لأجل الأسرار خلال السنة كلّها، وهو أيضاً القدّاس الذي يُجدّد خلاله الكهنة نذورهم الكهنوتيّة، يمكن أن يؤجّله الأسقف، مع العِلم أنّه يتمّ الاحتفال به معظم الوقت يوم الثلاثاء أو الأربعاء من أسبوع الآلام، أو صباح خميس الأسرار.

وبالنسبة إلى ثلاثيّة الفصح، حدّد المرسوم أنّ بعض المناطق تخضع لقيودٍ فرضتها السلطات المدنيّة والكنسيّة، مُشيراً إلى أنّ الأساقفة والكهنة سيحتفلون بالليتورجيا الخاصّة بهذه الأيّام بدون مشاركة المؤمنين، لكن مع إعلامهم بأوقات الاحتفالات كي يتسنّى لهم اتّباعها والاتّحاد بها من منازلهم عبر البثّ المباشر.

بالنسبة إلى خميس الأسرار والذي يصادف 9 نيسان / أبريل 2020، يمكن للكهنة الاحتفال بقدّاس العشاء الأخير بدون مشاركة المؤمنين، على أن يتمّ حذف “رتبة الغسل” التي هي أصلاً رتبة اختياريّة، ومع انتهاء القدّاس، يُحذَف التطواف لكن يتم الإبقاء على القربان “في بيت القربان”.

أمّا بالنسبة إلى الكهنة الذين يعجزون عن الاحتفال بالقدّاس، فسيتلون صلاة المساء.
يوم الجمعة العظيمة 10 نيسان / أبريل 2020 يمكن للأسقف أو للكاهن الاحتفال برتبة الآلام، مع الإشارة إلى أنّ الصلاة العالميّة ستشمل المرضى والموتى ومَن يجدون أنفسهم في حالات العوز.

في عشيّة العيد 11 نيسان / أبريل وأحد الفصح 12 نيسان / أبريل فبالنسبة إلى العيد في الكاتدرائيات وكنائس الرعايا، سيتمّ إشعال شمعة الفصح مع حذف التطواف، والإبقاء على صلاة الفصح، ثمّ ليتورجيا الكلمة وليتورجيا العماد فالإفخارستيا.
أمّا مَن يعجزون عن الاتّحاد بالصلوات، فليتلوا في المنزل صلوات أحد الفصح.

متحدين دائماً في الصلوات في هذا الزمن المقدس كي يخرجنا الرب من هذه الأوقات العصيبة بنعمة وإيمان قويين بصليبه وإكليل شوكه..

المصدر: موقع زينيت – Zenit

كنائس سورية ولبنان.. ابقوا في منازلكم وصلوا

صدر بيان عن الكنائس المسيحية في سورية ولبنان السبت الماضي طلب فيه من كل الرعايا والأديرة والكنائس بإيقاف الرتب والصلوات والقداديس والتجمعات والمناسبات والجنائز حرصاً على السلامة العامة للمؤمنين والوقاية من وباء كورونا ومساهمةً منها في الحجر الصحي المنزلي الذي من شأنه أن يساهم في تقليص عدد الإصابات مع الصلاة القلبية المستمرة من أجل شفاء الجميع.. وكان في نصّ البيان التالي:

بيان صادر عن الكنائس المسيحية في سورية ولبنان..

بناءً على التطورات الأخيرة لانتشار فيروس كورونا، والتعليمات الجديدة الصادرة عن الحكومات المحليّة للوقاية من هذا الوباء، نصلي كي يرأف الله بنا ويهدي الجميع إلى التعقل وحسن التصرف ويشدّد جميع الكوادر الصحية التي تقوم بخدماتها ويشفي جميع المصابين في كل العالم، ونتوجه إلى أبنائنا:

1- بضرورة التقيد الكامل بالتعليمات الصحية الرسمية.

2- بتعليق كافة الخدمات والصلوات العامة بما فيها القداديس في كلّ الكنائس من تاريخه وحتى إشعار آخر.

3- بإقامة الجنازات في كنائس المدافن حصراُ (إن وجدت) بحضور كاهن الرعية وذوي الفقيد، دون تقبل التعازي.

4- بإيقاف كافة الاجتماعات والأنشطة من أمسياتٍ ورحلاتٍ وكرامس واحتفالاتٍ ومعارض ومسابقات وغيرها.

5- بالابتعاد عن كل أنواع التجمعات والتزام البقاء في المنازل، وذلك للوقاية من خطر الوباء مكثفين الصلوات حفاظاً على سلامتهم وذويهم.

هذا مع تكرار الدعاء بحفظهم وسلام العالم أجمع.

صدر عن أصحاب الغبطة والقداسة البطاركة والسادة رؤساء الكنائس المسيحية

بتاريخ 21 آذار 2020