الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



  • image
  • image
  • image
Previous Next

دعوتي السالزياني ميشيل حجّار

 

 دعوتي!

  السالزياني ميشيل حجّار 

 

ميشيل حجار.. راهبٌ سالزياني، وُلد في مدينة حلب السورية، في 10/12/1994، أوّل مرة سمعَ فيها كلمة دون بوسكو كانت في مركز السالزيان، جورج ومتيلد سالم – حلب عندما كان صغيراً مع أهله و إخوته، وبما أن أباه درس في المدرسة الصناعية لـ دون بوسكو، أصبحت رغبته كبيرة بأن يعرّف أبناءه على دون بوسكو ويدعهم يختبروا روحانيته على أيدي الآباء السالزيان.

كان ميشيل مداوماً على التعليم المسيحي في الشتاء والنشاطات الصيفية، وتعلّم خلالها من الآباء الخدمة المجانية والفضائل المسيحية، و في نفس الوقت أعظمها، محبة يسوع و القريب، الأصدقاء، العائلة والمنشطين، فبدأت  فكرة خدمة الأولاد تنمو في قلبه حتى أصبح بالنسبة له وكحال كل شبيبة دون بوسكو هذا اليوم المركز بيته الثاني، في سنة 2013 شارك في مخيم الدعوات " تعال وانظر" تعرف فيها كيفية فهم الدعوة الموجهة له والاستجابة لها،  ثم عاد لمتابعة دراسته، وفي السنين التالية أرسل الله إليه رسائل متعددة عن طريق أحداث حياته وأشخاص لتساعده للتقرب أكثر من الله عن طريق عيش دقائق سجود للرب و اللقاء المتواتر بيسوع في سرّ الإفخارستيا.

 

فهم مشيئة الله في الشبيبة الذين كانوا صوت الله الذي يدعوه لمحبتهم وخدمتهم،  وتأكد منها في كل ابتسامة صغيرة من أبناء دون بوسكو كرس حياته لله في خدمة الشبيبة قائلا معه "فرحي وحياتي أن أكون بين الشباب"

 

بقوة الروح القدس ونعمة مريم أم المعونة ومساعدة كبيرة من قِبل الجماعة الرهبانية وبدعاء عائلته قرّر ميشيل أن يدخل الدير لكي يستجيب لهذا الصوت القوي، في أصعب فترة مرّت بها حلب من صعوبات نفسية و روحية

 

يقول ميشيل عن دعوته: "اختبرتُ الحياة الرّهبانية السالزيانية الجميلة مع إخوتي وآبائي الكهنة، ومع أروع أولاد ومسؤولين في مركز دون بوسكو بحلب،منذ صغري وخاصة في السنتين  2015.2014، في الحقيقة روح الله يملأ المركز وفرح دون بوسكو معنا جميعاً..  وأنا هنا اليوم في سنة الابتداء بنعمة الله أطلب من الجميع الصلاة لأجلي ولأجل إخوتي المبتدئين ولأجل الدعوات الرهبانية ولكل من يريد أن يعرف ما هي دعوته أقول له: تشجع وتقرّب أكثر من الله لأنه بقربك ومعك واطلب منه أن يمنحك الحكمة على فهم مشيئته".

                                                       سالزيان الشرق الأوسط