الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



  • image
  • image
  • image
Previous Next

نيرون عزف على قيثارة الموت.. والمسيحيون الأوائل رنّموا لشهادة حياة..

نيرون عزف على قيثارة الموت.. والمسيحيون الأوائل رنّموا لشهادة حياة..

في الثلاثين من حزيران من كلّ عام، تحتفل الكنيسة بذكرى شهداء الكنيسة الرومانية الأولون، ففي عام 64 للميلادأمر نيرون إمبراطور روما آنذاك، بإحراق مدينة روما على أيدي جنوده وضبّاطه وخَدَمِهِ..

وأثناء هذا الحريق الهائل الذي طال المدينة العظيمة، صعد نيرون إلى برجٍ عالٍ وأخذ يعزِفُ على أوتار قيثارته ويغنّي لحريق روما...

ولمَّا عاد إلى وعيه وأدرك فِعلتَه الشنعاء، ألقى بالذنب على المسيحيين في مملكته، وكان هذا هو المُبرّر لبدء أول اضطّهاد مُنظَّم ضد المؤمنين بالمسيح..

ومن الأسماء التي يذكُرها التاريخ من شهداء هذا العصر: القديسان بولس وبطرس الرسولان العظيمان، والقديس مرقُس الرسول، أرسترخُس المقدوني، تروفيموس من أفسس الذي آمن على يد بولس الرسول وكان شريكُ خدمته، ويوسف المُلقب برسابا، حنانيا أسقف دمشق الذي لاقى الرسول بولس، كل هؤلاء كانوا من عِدَاد السّبعين رسولًا..

ومن المشاهِد الوحشية في تعذيب المسيحيين على يد نيرون أنه كان يُشعِل النار فيهم ويتركهم يُضيئون كالمشاعِل لتسلية الجماهير.. وصار بعدها نيرون أول مُضطّهدي الكنيسة..

لقد أحدث نيرون مسرحاً من الدِماء لم يشهدْه العالم قطّ حتى أنَّ البعض قالوا أنَّ ما حدث كان إجابةً من قُوات الجحيم لحركِة التبشير المُثمِرة التي قام بها بطرس وبولس الرسل اللذان نحتفل بعيدهما في التاسع والعشرين من حزيران من كلّ عام.

الشهداء المسيحيون الأوائل، كانوا ينتظرون دورهم في المدرّج الروماني وهم يرنّمون ويصلّون غير آبهين بالنار التي تحرقهم واحداً تلو الآخر، ما أدّى إلى اعتناق المسيحية من قِبَل عدد كبير من الجماهير الحاضرة لأنّهم لمسوا شدّة إيمان هؤلاء الرّسل الشهداء..

اليوم وخاصّة في شرقنا الأوسط نعاني من اضطهادات عنيفة ضدّ المسيحيين، وبكلّ الطرق والأساليب، فنصلّي من أجل أن نبقى متمسّكين بإيماننا المسيحي مهما تعرّضنا لاضطهادات لنكون على مثال مسيحيينا الأوائل الذين ماتوا ولم يتخلّوا عن إيمانهم، فشهدوا شهادة حياة للآخرين في حياتهم وأثناء مماتهم وحتى يومنا هذا، واضعين نُصبَ أعيننا كلام السيّد المسيح:

"طوبى لكم، إذا شتموكم واضطهدوكم وافتروا عليكم كلّ كذبٍ من أجلي، افرحوا وابتهجوا إنّ أجركم في السّموات عظيم..."
(متى 5 : 11 – 12)

 

                                                              سالزيان الشرق الأوسط