الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



  • image
  • image
  • image
Previous Next

مبارك الآتى بإسم الرب

مبارك الآتي باسم الرب

خبرة حياتية من مصر إثر التفجيرين الإرهابيين اللذين ضرباها في أحد الشعانين..

يا له من استقبال جليل لملك الملوك ورب الأرباب حين ترتل الشمامسة بكل فرح لحن "إيفلوجيمينيوس" - لحن قبطى - وبالعربى "مبارك الآتى باسم الرب"

وهم في خشوع يحتفلون بذكرى دخول الملك مدينة أورشليم مدينة السلام وإذ فجأة تنفتح عيونهم وينقلب الوضع حيث يجدون صفوف الملائكة الأبرار وملك الملوك فى استقبالهم فى أورشليم السماوية المكان الذى يهرب منه الحزن والكآبة والتنهد.

فماذا حدث؟ كيف وصلوا بهذه السرعة إلى تلك الحضرة الإلهية البهية؟

إنهم ببساطة نالوا إكليل الشهادة فى صباح يوم أحد الشعانين 09/04/2017 حيث كانت تحتفل كنيسة مارجرجس بطنطا - شمال العاصمة المصرية - بذكرى دخول السيد المسيح أورشليم ، فى وسط ابتهالات الشمامسة بالألحان والصلوات تسللت خفافيش الظلام لتبث الرعب فى قلوب المصلين حيث تضاربت الأقاويل بين عبوة ناسفة انفجرت أو انتحارى بحزام ناسف - لا نعلم حتى الآن الحقيقة ولايهمّنا أن نعلم بأي قناع يرتدى إبليس - ولكن ما نعلمه أنه راح ضحية هذا الحادث الدموي حتى الآن 30 شهيداً قابلين للزيادة وحوالى 71 جريحاً. أغلب ضحايا هذا الحادث من صفوف الشمامسة وهذا يذكرنى بالقديس اسطفانوس رئيس الشمامسة وأول الشهداء. فهم سلكوا الطريق ذاته ووصلوا فردوس النعيم.

والجدير بالذكر أنه فى هذا اليوم المبارك أيضاً لم يكتف إبليس بنشر الرعب فى مدينة طنطا فقط بل امتدت أذياله إلى مدينة الإسكندرية وتحديداً فى الكنيسة المرقسية حيث يترأس قداسة البابا تواضروس - بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية - القداس الإلهى الاحتفالي مع شعبه ومع محاولة فاشلة لاغتيال قداسة البابا إلا أنّه نجح فى إراقة دماء من كانوا عند البوابة الخارجية للكنيسة حيث قام العم نسيم – بواب الكنيسة "رحمه الله" بمنع الانتحاري من دخول البوابة الرئيسية للكنيسة قبل أن يمر ببوابة الأمن وعندما وجد الانتحاري أنه لا مفر من أن يدخل عبر بوابة الأمن قام بتفجير نفسه خارج الكنيسة تاركاَ خلفه جثث وأشلاء من هذا الحارس الشجاع وبعض من رجال الأمن وبعض المدنين . وقد أسفر هذا الحادث الأليم عن 11 شهيد وإصابة 40 آخرين.

ويبقى السؤال المُحير لماذا كنائس مصر؟

أنا لا اتحدث عن التقصير الأمنى الواضح ولا أكتب عن آراء سياسية ولكن بالمنظور الروحى لماذا مصر؟؟ هل لأنه شعب مبارك من عند الرب كما ذُكر فى سفر أشعياء النبي "مبارك شعبي مصر" وبالتالى فالشيطان يضطّهده أم ماذا؟ لماذا تهيج كنائس مصر إبليس؟ والإجابة كانت على إحدى صفحات التواصل الإجتماعى :

(فى كل العالم يستهدف الإرهاب محطات مترو ومطارات وخلافه ... فى مصر يستهدف الكنيسة بالأكثر لأنها ترعب شيطانه حقاً ... لنـــا مذبــــح .. يصيب الشيطان بالجنون والهياج)

حقاً إنّه مذبح الصلاة الذي به تُدمّر كل معاقل الشر .. إنها قوة وشجاعة الإيمان .. هم يحاربونا ولكن لا يقدرون علينا لأن الذى معنا إله قدير ضابط الكلّ مُعزّي القلوب ومُفرح النفوس إنه إله كل تعزية الذى يعزينا فى كل ضيقتنا..  

هنيئاً لكِ أيتها الكنيسة القبطية "أم الشهداء" فدماء أولادك بذار الكنيسة، فقد كسب المسيحيون الأوائل للمسيح كثيرون، وقد نالوا هذا الكسب بموتهم أكثر مما نالوه بحياتهم أو بمعجزاتهم. وكما ينمو الزرع أكثر كلما يُجزّ، هكذا المسيحيون كانوا ينهضون بقوة جديدة كلما كانوا يُحصدون.

صلاتي معكم اليوم من أجل راحة أنفس هؤلاء الراقدين فى الرب ومن أجل كل المصابين فى كلا الحادثين كى يتغمدهم القدير بنعمة الشفاء العاجل. وصلاة بصفة خاصة لكل نفس غير مستعدة للقاء العريس فنحن لا نعلم فى أي ساعة يأتي.

 

                                      ميرنا عصام الدين

                                       دون بوسكو الزيتون – القاهرة – مصر