الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

  • image
  • image
  • image
Previous Next

إرسالية مركز دون بوسكو – الزيتون إلى مدرسة راهبات بنات مريم أم المعونة

إرسالية مركز دون بوسكو – الزيتون إلى مدرسة راهبات بنات مريم أم المعونة

الـ"أوراتويو" مركز إشعاع ومركز إرسال

في السنة المكرّسة للعائلة، وللمرة الثالثة يقوم مركز دون بوسكو الزيتون بإحياء يوم سالزياني مع أخواته راهبات بنات مريم أم المعونة. فقد بدأنا مع مدرسة ماريا أوزيليا الإسكندرية، ثم مع مدرسة سانت كلير  - مصر الجديدة والآن مع مدرسة ماريا أوزيليا - مصر الجديدة.

ففي صباح يوم السبت ١٨شباط /فبراير ٢٠١٧ استعد أكثر من 20 مرسَل من كنيسة دون بوسكو (من خدام ومنشطين الكنيسة مصريين وسودانيين بالإضافة إلى بعض عناصر مجموعة الـ  Jec) وانطلقنا بعرباتنا إلى المدرسة، وكان الاستقبال مبهر، فقد قمنا ببعض الفعاليات في السنوات السابقة في المدرسة ذاتها.

وبعد الترحيب الحار، بدأ الأب السالزياني داني قريو  بتقديم البرنامج والتعريف بالمشاركين. كان عدد الفتيات يفوق الـ ٢٥٠ فتاة (تلميذة)  ميسيحيات و مسلمات، وبعد عرض البرنامج، قام فريق التنشيط مباشرة ببعض الصيحات والرقصات التنشيطية لخلق جو من الفرح والألفة بين بنات مدرسة ماريا أوزيليا وخدامكنيسة دون بوسكو. وهذا ماحصل، فقد تم الاندماج بسرعة حتى أن المدرّسات والراهبات أصبحوا يشاركوننا وكأنهم بنات صغيرات مثلهم مثل تلميذات المدر سة.

بعد ذلك تم تقسيم البنات لثلاث مجموعات، كل مجموعة تدور على المحطات الثلاثة.
كانت
المحطة الأولى مع الأب السالزياني جورج المعلموكانت ألعاب الصعوبات (ومغزاها التعاون بين أعضاء الفريق) ثم المحطة الثانية كانت ألعاب الكرميس وكانت فقط للترفيه والتحدي. أما المحطة الثالثة فكانت مع الأب داني قريو وكانت عبارة عن موضوع لكل مرحلة. بدأ مع الإعدادي وكان الموضوع عن صعوبات  الحب (المرجع الانجيلي – "اغفر لهم يا أبتِ لأنهم لايدرون مايفعلون") وبدأ بالحديث عن أنواع الحب وصعوباته ثم عرض أغنية "بكتب اسمك ياحبيبي" لفيروز وختمها بأسطورة الكهف لأفلاطون. أما موضوع الابتدائي فكان عن النظرة المتكاملة (المرجع الانجيلي – "لاتدينوا كي لا تدانوا") وكان عن طريق عرض مجموعة من الصور التي تحمل تفسيرين. وكيف عندما نلاحظ الوجهة الثانية نمتلئ بالسعادة ونستوعب الأمر، فبدل أن نغضب، نشفق، ونعلّم. أما موضوع الثانوي فقدمته نينا من مجموعة الـ Jecوكان عن التفاؤل (المرجع الانجيلي – "انظروا إلى طيور السماء وزنابق الحقل") وبدأت بفيديو صغير ثم مناقشات وانتهت بلعبة عن التقليد أي كيف أنّ تفاؤلنا يعدي الآخرين ويخلق جو من السعادة.

وعندما انتهت كل مرحلة من المشاركة بكل المحطات، بدأت الفقرة المرتقبة لكل البنات وهي التقاط الصور الغريبة العجيبة وتبادل أرقام الموبايلات والأسماء عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقبل الوداع قمنا بتوزيع الهدايا على جميع البنات وهيئة التدريس، بالإضافة إلى بروش "دون بوسكو" الذي صُمّم خصيصاً لهذه المناسبة.

كانت إحدى النهفات من أحد المنشطين الذي يأتي معنا للمرة الأولى، عندما بدأ الأب داني بالشكر، فرد عليه قائلاً: "ماتشكرناش أبونا، جميل أن نحس إننا مشهورين، بقالنا شعبية كبيرة!" وقال آخر: "بجد إنجيلنا حقيقي لأن "فرح العطاء أكبر  بكثير من الأخذ" ربنا مابيباتش مديون لحد" كان يوم سالزياني حقيقي...

بالتأكيد دون بوسكو مسرور من أبنائه وبناته، ومن روح العائلة التي تفوح منهم وتشع في كل خطوة يخطوها رهبانه وأولادهم.

 

                            سالزيان الشرق الأوسط - دون بوسكو الزيتون - القاهرة 

 

scuola Nazareth

al fidar photo