الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



  • image
  • image
  • image
Previous Next

زيارة الأب منير الراعى لمركز دون بوسكو الزيتون - القاهرة

زيارة الأب منير الراعى لمركز دون بوسكو الزيتون - القاهرة

"فرحي وحياتي أن أكون بين الشباب"

حقاً إنه لفرح جزيل وسعادة عارمة أن يكون الأب وسط أبنائه وبناته يتفقد شؤونهم ويشاركهم ويشاركوه الخبرات الحياتية فى جو عائلي رائع وهذا ما اعتدناه فى بيوتنا السالزيانية.

في جوّ يملؤه الفرح والمودة التقى الأب منير الراعي – الرئيس الإقليمى لسالزيان الشرق الأوسط مع  مجموعة من الخدام (المربين) والمنشطين والمشرفين فى حضور الآباء السالزيان بكنيسة دون بوسكو – الزيتون، وذلك يوم الخميس  16 شباط/فبراير 2017، وأشاد الأب الراعي بحفاوة استقبال أبنائه وبناته له وشكرهم على احتفالهم معه بعيد ميلاده؛ حيث أوضح أنها المرة الأولى التى يحتفل بها بعيد ميلاده فى هذا المركز.

وفى إطار مشاركته الأبوية مع أبنائه وسعيه الدائم لكي يكونوا دائماً الأفضل ركز الأب الراعي على ثلاث نقاط مهمة تساعد على استمرارية خدمتهم بنفس النشاط ونفس القوة.

وكانت أولى تلك النقاط:

- روح الحوار، حيث تعتبر إجادة لغة الحوار ركيزة أساسية فى الحياة بصفة عامة وفى الخدمة بصفة خاصة. فما أجمل أن يشعر أولادنا وبناتنا الصغار أنهم قريبون جداً من المربين والمنشطين حيث يستطيعون بكل سهولة فهم ما يدور بداخلهم، وهنا تنشأ صداقة قوية مع أطفالنا بكل عفوية وحب. كما أضاف الأب الراعي أن لغة الحوار مهمة أيضاً بين المربين والخدام والمنشطين مع بعضهم البعض فهى تخلق روح العائلة المتماسكة القوية.

- الاتحاد بالرب يسوع، العلاقة الدائمة مع الرب يسوع، وهذه هي النقطة الثانية التي اهتم الأب الراعي بالتشديد عليها، فكيف أعطي الآخر الشهادة الحقيقية، إذا لم أكن قد أخذتها من الرب يسوع، فعلاقتنا الدائمة مع الرب يسوع هى التي "تجدّد كالنسر شبابنا" وتنير طريقنا وهي غذاؤنا الروحي وزادنا اليومي الذي بدونه لا نستطيع الصمود أمام عدو الخير الذي يحارب الخدمة بكل طرقه وأساليبه الملتوية.

- أما النقطة الثالثة فكانت المعرفة "المعرفة السالزيانية" فلا بدّ لكل مربي أو منشط أو مشرف أن يتعرف على الروحانية السالزيانية ومقوماتها الأساسية وكيفية عيشها، بالإضافة إلى الأسلوب الوقائي لدون بوسكو أمير التربية، أي ببساطة شديدة، معرفة من نحن.

واختتم الأب الراعي كلمته ببعض الأخبار السارة أهمها: بدأنا بالعد التنازلي لتأسيس جماعة سالزيانية بيت و"أوراتوريو" ودورات فنية سريعة لأول مرة في منطقة الصعيد فىي محافظة سوهاج، كما ستقوم بيوت السالزيان بالشرق الأوسط لتفعيل ما يسمى بحركة الشبيبة السالزيانية في شهر آب.

واختُتم اللقاء ببعض الصور التذكارية مع الأب الراعي وأولاده.

 

                               

                                    سالزيان الشرق الأوسط - القاهرة - الزيتون