الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

  • image
  • image
  • image
Previous Next

الأب السالزياني عبده فتحي في أحضان الآب السماوي..

الأب السالزياني عبده فتحي في أحضان الآب السماوي..

انتقل إلى أحضان الآب السماوي الأب السالزياني عبده فتحي أمس إثر حادث سير أليم على طريق المنيا جنوب مصر، وسيقام قداس لراحة نفسه في كنيسة دون بوسكو بالزيتون في القاهرة يوم الأحد 4/12/2016، الساعة 11.00 صباحاً

كما سيقام اليوم الخميس 1/12/2016 قدّاس الدفن وسيترأسه الأنبا بطرس فهيم ولفيف من الكهنة في كاتدرائية الأقباط الكاثوليك بالمنيا– مصر.

 نذكر أنّ الأب عبده فتحي من مواليد طوا– المنية 1973، نذوره الأولى كانت في 30/10/1997 في روما، 

سُيّم كاهناً في 6/6/2003 في طوا في المنية بوضع يدي الأسقف إبراهيم إسحق، هو من عائلة مسيحية تقليدية عريقة، تابعة للطقس القبطي الكاثوليكي، نال سرّ العماد بتاريخ 20/11/1973.

انضمّ إلى سالزيان القاهرة - الزيتون بتاريخ 20/7/1995، بعد سنة الخبرة توجّه الأب عبده إلى إيطاليا لبداية سنة الابتداء في لانوفيو– إيطاليا واختتم هذه السنة بإبراز نذوره الرهبانية، درس الفلسفة في مدينة نافه الإيطالية بين عامي 1997 - 1998، وقام بتجديد نذوره الرهبانية في بيت دون بوسكو في القاهرة – روض الفرج، بعد ذلك أُرسِلَ إلى مدينة القامشلي السّوريّة للقيام بخبرة سالزيانية لمدة عامين (1998 – 2000).


عاد مجدّداً إلى القاهرة ليجدّد نذوره الرّهبانية في 7/9/2000.

توجّه إلى الأراضي المقدّسة لدراسة اللاهوت، و أبرز نذوره المؤبّدة هناك عام 2002.

بعد الرّسامة الكهنوتية، أُرسِلَ إلى بيت لحم ليخدم كمستشار ومسؤول عن المركز السّالزياني هناك لعامين (2003 – 2005).

عام 2005 التحق الأب عبده بالجامعة الحبريّة السّالزيانية في روما ليختصّ بالمجال التربوي.

عام 2011 أي بعد مضيّ ستّ سنوات عاد إلى القاهرة – روض الفرج ليخدم كمستشار وكمدرّس في مدرسة دون بوسكو الصناعية هناك حتى عام 2013، وبعدها خدم كمدير للمرسة ورئيس للجماعة السالزيانية.

بعدها دخل إلى الأبرشية في المنيا ليتولّى مهاماً خاصة.
تمتّع الأب عبده بذكائه وقوة شخصيّته، حيث تجلّى ذلك في دراساته الجامعية ومن خلال علاقاته بالناس من حوله، سعى لبذل نفسه في سبيل الآخرين مقتدياً بالمعلّم الأول يسوع المسيح، أحبّ الرهبنة السالزيانية حبّاً جمّاً، وأحبّ الشبيبة حبّاً خالصاً على مثال أمير التربية القديس يوحنّا بوسكو مؤسّس الرهبنة السالزيانية.

نتقدّم بأحرّ التعازي القلبية لكل العائلة السالزيانية من رهبان وراهبات، وإلى عائلته آملين من روحه القديسة أن تشفع لنا عند الآب السماوي.

 

                                                  سالزيان الشرق الأوسط

                                                                         

                                                                           

 

 

 

 

 

 

 

 

scuola Nazareth

al fidar photo