الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

  • image
  • image
  • image
Previous Next

معاً في الأفراح قبل الأحزان..

معاً في الأفراح قبل الأحزان..
العائلة السالزيانية في سوريا تساعد مخيم شبيبة حلب في الكفرون..

تحت شعار "أبطال الرحمة" شارك عدد كبير من شبّان وشابّات الإعدادي من مركز دون بوسكو في حلب في مخيم الكفرون في دير دون بوسكو لقضاء أسبوع ضمن أجواء يملؤها الفرح.

وليكون استكمالاً للنشاطات الصيفية التي كانوا قد بدأوها في بداية الصيف بمركزهم، فتخلّله نشاطات عديدة من مواضيع دينية وتربوية إلى ألعاب ونشاطات ومسيرات للمناطق المجاورة لدير الكفرون بالإضافة إلى ساعات الصلاة والتأملات الروحية ورتبة التوبة.

 بدأ المخيم في 3 آب وكان من المقرّر أن ينتهي في 9 آب ويعود الأولاد لحلب ولبيوتهم وأهلهم، لكن بسبب الأزمة الرّاهنة التي تعاني منها مدينة حلب  وإغلاق الطريق الواصلة بين الكفرون وحلب اضطرّوا لإجراء بعض التعديلات على موعد عودتهم، فبما أن السالزيان وشبيبة دون بوسكو عائلة واحدة تتشارك فيما بينها بالأفراح والأحزان فتح دير دون بوسكو الكفرون أبوابه مجدّداً لشباب مركز حلب ليتمكنوا من البقاء عندهم ريثما تُحلّ الأزمة ويتم فتح الطريق.

و تضامناً مع أبناء حلب تقدّم مركز دون بوسكو دمشق بمبادرة و لفتة رائعة فأجّل مخيم الإعدادي لشبيبته حتى 17 آب بعد أن كان من المقرر أن يبدأ 10 آب حتي يتمكن شبيبة حلب من البقاء في دير الكفرون حتى مرور الأزمة.

 

كما تطوّع عدد من المربين للانضمام للمخيم وتدبير أمور الشبيبة ومساعدتهم على استكمال مخيمهم وبذل قصارى جهدهم لتأمين وسائل الراحة لهم.

فكان الخيار الأفضل أن يبقى الشباب في الكفرون للحفاظ على سلامتهم ولكي يبقى الأهل مطمئنّين مع استمرار التواصل مع أولادهم ومع المسؤولين عنهم بشكل يومي.

الصعوبات كثيرة لكن قوة الإيمان أكبر بكثير.. قوة الصبر والتحمّل، والقدرة على التأقلم والصلاة في أصعب الظروف، شباب وأولاد حلب تحمّلوا الكثير من الضغوطات والصعوبات ولكن إيمانهم كان شاهداً لهم في كل المواقف الصعبة التي واجهتهم، فبعد كل هذه الصعوبات ستظهر روح الفرح التي تتجسد بعودة الأولاد آمنين إلى حلب وإلى أهلهم وبيوتهم..

نصلي من أجل السلام والأمان في بلادنا وخاصة في مدينة حلب التي مازالت تعاني من آلام الصلب، وتنتظر برجاء قيامتها لتحيا من جديد.. 

© سالزيان الشرق الأوسط

scuola Nazareth

al fidar photo