الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



المقالات

207- هل المسيحيّة "ديانة سياسية"؟

207- هل المسيحيّة "ديانة سياسية"؟

إنّ يسوع لم ينخرط أبداً في السياسة. فهو لم يلتحق بالغيارى مثلاً، تلك الجماعة من المندفعين سياسيّاً الذين يريدون تحرير إسرائيل بالعنف من قمع الرومان السياسي، يسوع يريد خلاص الإنسان وحرّيته. وكانت القضية الأساسية إعادة بناء  العلاقة بين الإنسان وخالقه. لذلك يتجاوز إنجيل يسوع حدود السياسة، مع العلم أنّ له أبعاداً سياسيّةً بامتياز في ما يتعلّق بالفرد والجماع. لكن لابدّ في البداية من فصل البعد السياسي عن البعد الديني، كما فعل يسوع بقوله الشهير: "أعطوا ما  قيصر لقيصر ، و ما لله لله"
(متى 22 / 12).

مع أنّ تمييز الدين عن السّياسة كان بالنسبة إلى العالم القديم أمراً صعب الفهم، ومازال كذلك اليوم في أجزاءٍ كثيرةٍ من العالم المُسلِم.

على هامش السياسة والدين يقول البابا فرنسيس: "لا يستطيع أحدٌاستخدام اسم الله لارتكاب العنف! فالقتل باسم الله تدنيس فظيع! لا يتذرّعنَ أحدٌ بالدين للقيام بما يتنافى وكرامة الإنسان وحقوقه الأساسية، وفي مقدّمها، الحق في الحياة والحق في حريّة المعتقد"..

من الفصل الثامن - السلطة والأخلاق - من كتاب Docat – ما العمل؟
((تعليم الكنيسة الكاثوليكية الاجتماعي للشبيبة))