الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

المقالات

القصة و النقاش

الصقر والملك

من كتاب "برنامج المنهاج التعليمي لشبيبة على مفترق الطرق"

مترجم عن الإنكليزية بعنوان Youth At The CrossRoads

 

 

استعداد المعلم

 

الأهداف

بعد نهاية هذا الدرس يجب على طلابك أ، يكونوا قادرين على :

  1. أن يعرفوا أنهم ليس دائما باستطاعتهم أن يشعروا بالأخطار التي أمامهم .
  2. أن يعرفوا الأشخاص في حياتهم الذين يحاولون حمايتهم من الخطر
  3. تحديد " الظمأ" ( العطش ) في حياتهم .

 

الأفكار الرئيسية :

  1. نحن نتعرض في بعض الأحيان للأخطار عن طريق تهديدات لا نفهمها ولا نتوقعها .
  2. في مثل هذه الأوقات، فإن التحذيرات أو الإرشاد الذي يأتي من أشخاص نحن نثق بهم تحمينا من الأذى.
  3. قراراتنا غير الحكيمة قد تسبب في بعض الأحيان المشاكل للآخرين حتى ولو تهربنا من النتائج.

 

المصطلحات الرئيسية :

لا يوجد

 

المواد المطلوبة

لوح طبشور أو ألواح ورقية كبيرة مع أقلام.

 

إذا توفرت لديك الألواح الورقية قم بتحضير واحد منها قبل بداية الدرس وضع علية الأسئلة التالية: ( يجب أن يكون لوح الورق والكتابية كبيرة حتى يستطيع كلا الطلاب رؤيتها بوضوح(.

 

¨     ما هو وجه التشابه الذي تراه بين هذه القصة وبين العلاقات التي يحتاجها الشاب مع أصدقائهم أو مع عائلاتهم ؟

¨     ما هو الخطر المخفي الذي كان كامنا في البركة التي هي فوق الملك؟

¨     لماذا كان باستطاعة الصقر رؤية الخطر بينما لم يستطع الملك ذلك؟ هل كان يجب على جنكيز خان الاستماع له؟ لماذا؟

¨     لماذا يجب علينا أن نستمع  لتحذيرات الأشخاص الذين نثق بهم؟

¨     هل كنت في حياتك صقراً للأحد أصدقائك، وحذرته من خطر رأيته أنت ولم يرَه هو؟ لماذا حاولت أن تحذر صديقك؟

¨     لقد أتينا على ذكر الله و البعد الروحي في حياتنا عدة مرات في دروسنا السابقة، ما هي الطريقة التي يكون فيها الله إلى حد ما صقراً  كالصقر الذي ذكرناه في هذه القصة؟ ولماذا؟.

 

الملخص:

بداية الدرس

اروي قصة جنكير خان والصقر

ناقش شخصيات القصة

كيف ترتبط هذه الشخصيات بنا

ناقش 

مناقشة ثنائي

أطلب إجابات الثنائي

اشرح الدروس الرئيسية التي نستطيع أن نتعلمها.

نهاية  الدرس.

اشرح دور الله كصقر

أطلب من التلاميذ أن يقدموا تطبيقات شخصية

 

معلومات سابقة

من الشائع عند الشباب الفكرة المضللة أنهم غير معرضين للإتلاف أو التخريب، هم أيضا يشعرون بالعادة أو تصرفاتهم تكون نتائجها بسيطة أو أنها غير دائمة لهم أن لغيرهم، من قصة الصقر والملك، سيجد الطلاب صورة المأساة التي تأتي من التصرف غير الحكيم لرجل كان همه الانجراف وراء نزواته ورغباته، كان الخطر غير مرئي للملك، لكنه كان ظاهرا للصقر الذي خاطر بكل شيء لينقذ حياة ملكه، هذا الدرس الافتتاحي للوحدة عن القرارات يسمح لنا، أن نذكر الطلاب بأهمية الاستماع للتحذيرات التي يطلقها أشخاص لديهم المقدرة على  رؤية مواقف معينة أكثر منهم – خصوصا في مجالات تتعلق بعلاقاتهم الجنسية والشخصية.

 

 

أروي القصة

بداية الدرس

 

دعونا نستمع للأسطورة التالية من منغوليا:

كان هنالك ملك محارب عظيم وجبار دعي جنكير خان. عندما كان يخرج بجيوشه للحرب كان يحتل العديد من الأراضي حتى امتدت إمبراطوريته من ارويا الشرقية إلى بحر الشمال .

في أحد ألأيام ذهب الملك إلى الصيد، أخذ معه صقره المفضل، كان الصقر يحلق عاليا في الجو بدوائر، عندما  كان عينا الصقر الحادة ترى فريسته من الجو كان ينقض عليها مهاجما من الجو.

كان يوما دافئا، وبعد الظهر أحس الملك بالحرارة والعطش فبدأ يبحث عن نبع ماء كان شاهده ذات مرة في الغابة، أخيرا عثر على ماء يسيل بجانب صخرة، فعرف أن النبع يجب أن يكون في الأعلى.

 

كانت المياه تسقط من الصخور ببطء شديد، نقطة بعد نقطة، لم تكن كثيرة، لكنها كانت ماء على الأقل وكان الملك عطشان جداً، فأخذ خان العظيم كوبا فضيا صغيرا ووضعه تحت الماء المتساقط، وابتدأ الكوب يمتلئ ببطء شديد .

كان الملك لا يقوى على الانتظار ليشعر بالماء البارد يبلل شفتاه الجافتين ولسانه وحلقه،  وهكذا وقبل أن يمتلئ الكوب تماما، سحبه الملك من تحت الماء المتساقط ورفعه إلى فمه، وفجأة انقض شيء من الجو وألقى بالكوب من يد الملك، ساكبا الماء الثمين على الأرض.

 

جفل جنكير خان ونظر للأعلى فرأى صقره المفضل طائرا من شجرة إلى شجرة ويبدو فخورا بنفسه، حملق الملك غاضبا بالطائر، والتقط الكوب وبدأ ببطء شديد يملأه ثانية هذه المرة، جهل الكوب يمتلئ لنصفه قبل أن يرفعه إلى فمه، كان الكوب على وشك ملامسة فمه .. كاد أن يشعر بطعم الماء .. عندما انقض الصقر من الجو وألقى الكوب من يد الملك مرة ثانية.

الآن أصبح الملك غاضبا جداً على الصقر، للمرة الثالثة بدأ بتجميع الماء بالكوب .. وللمرة الثالثة يمنع الصقر الملك من شرب الماء

 

احمر وجه الملك من شدة الغضب وأخذ يسير ذهابا وإيابا غضبا بالطائر الذي كان واقفا على فرع شجرة قريبة، وبصوت ملئ بالغضب الهائل صرخ جنكير خان العظيم:" كيف تجرؤ على سكب الماء خاصتي!" انحنى ليلتقط الكوب بكل هدوء ولكن بصوت ملء بالغضب، " إذا أمسكت بك، فسأدق عنقك."

 

أنحني جنكيز خان العظيم ليملئ الكوب مرة أخري، لكن هذه المرة ، استل الملك سيفه من غمده إلى جانبه وقال: "إذا ألقيت بالكوب من يدي مرة ثانية أيها الصقر، فإنه سيكون آخر شئ تفعله".

 

عندما أدني الملك الكوب إلى فمه، انقض الصقر مرة أخري من الجو وألقى بالكوب من يد الملك، لكن هذه المرة رفع الملك سيفه وبتوقيت جيد ضرب الطائر بحد السيف، ووقع الصقر عند قدمي الملك وعيناه المتوسلتان مركزتان صوب الملك فتركه ينزف حتى الموت.

قال الملك، "هذا ما تستحقه" وسار من فوق الطائر ليبحث عن كوبه الفضي ولكن الكوب كان قد وقع بين صخرتين ورغم كل محاولاته لم يستطع الملك الوصول إليه.

"حسنا إذن"، فكر الملك سوف أتبع مجرى الماء هذا إلى الأعلى حتى أصل إلى النبع الذي يأتي منه، فأنا ما زلت بحاجة لشيء أشربه".

 

وهكذا ، بدأ جنكير خان بالتسلق، ولكما تسلق أكثر كلما أحس بالظمأ أكثر، أخيراً، وجد البركة من الماء، فركض الملك بلهفة صوبها، لكن عندما وصل إلى حافتها شهق وابتعد بخطوه سريعة للخلف ، فقد رأى هناك أمامه في بركة الماء أفعى ضخمة ميتة – أفعى التي كان سمها سيقتله فور ملامسة الماء لشفتيه.

وقف الملك بمكانه متصلبا، لم يعد يشعر بالظمأ، كل تفكيره كان محصورا بالصقر الميت المطروح أرضا بالأسفل.

" إن هذا الطائر قد أنقذ حياتي "، قال الملك،" كان الطائر صديق حقيقي وأنا قتلته."

عاد الملك أدراجه للأسفل نصف راكض، ونصف متزحلق، عندما وصل، قام الملك بحمل الصقر بعناية ووضعه بلطف على حقيبة الصيد، وعاد بعد ذلك إلى قصره ببطء.

 

مناقشة القصة  10 دقائق

تأكد من أن يشعر الطلاب بالراحة أمام بقية الطلاب، كذلك أخبره  أنه ليس هناك جواب صح أو خطأ .

 

فهم الشخصيات

 

أطلب من أحد التلاميذ أن يتطوع ليمثل شخصية الصقر في القصة، أخبر الطالب أنه يجب علية أن يحاول التفكير مثل الصقر وحسب ذلك يجيب على الأسئلة.

 

اسأل الطلاب إذا كان عندهم أي أسئلة يريدون طرحها على الصقر، إذا كانوا بحاجة للمساعدة يمكنك مساعدتهم بهذه القائمة.:

¨     لماذا حاولت إنقاذ حياة الملك؟

¨     لماذا أو كيف عرفت أن الملك كان بخطر؟

¨     ماذا كان شعورك وأنت ترى الملك وهو على وشك شرب الماء المسموم؟

¨     إذا كان بإمكانك التكلم، ماذا ستقول للملك عندما أراد شرب الماء؟

¨     هل تفاجئت من غضب الملك الشديد عندما كنت تحاول إنقاذ حياته؟

¨     هل صدق الملك عندما قال أنه سيقتلك إذا فعلت ذلك مرة ثانية؟ إذا قد صدقته لماذا استمررت ورميت الكوب من يده المرة الأخيرة؟

¨     إنقاذ حياة الملك كلفك حياتك أنت، هل ستفعل ذلك مرة ثانية، لماذا أو لما لا ؟

 

أشكر الطالب الذي كان يمثل دور الصقر ، والآن أطلب من متطوع آخر أن يمثل دور الملك في القصة، مرة ثانية، أعطي الطلاب فرصة ليسألوا أسئلتهم، ولكن قم بإضافة ما يلي، إذا كان هناك حاجة : 

 

¨     ما هي العلاقة التي تربطك بالصقر.

¨     لماذا كنت غاضبا جدا على صديقك الصقر؟

¨     هل قام الصقر بخيانتك من قبل؟

¨     لماذا قتلته؟

¨     كيف كان شعورك عندما رأيت الأفعى السامة؟

¨     إذا كان الصقر ما زال على قيد الحياة عندما عدت إليه، ماذا كنت ستقول له؟

¨     بماذا كنت تفكر وأنت عائد إلى قصرك ؟

 

 

15    دقيقة

ناقش

عليك أن تدرك أن طلابك قد تصادفهم المشاكل في البداية للتفكير بالشخصيات على أنها رموز. إذا كان الأمر كذلك، يمكن أن تشجعهم بأسئلة مثل" من أي نوع من الأشخاص كان جنكير خان؟" إذا كان الصقر شخصا فمن أي نوع من الأشخاص سيكون؟"

المناقشة الثنائية

أفضل طريقة لإنجاح هذا النشاط هو أن تكون قد كتبت الأسئلة الستة على لوح الورق الكبير ليراه كل الطلاب قبل أن يبدأ الدرس. إذا كان ذلك الأمر غير ممكنا فالاختيارات  الأخرى تشمل قراءة كل سؤال لوحده وإعطاء مهلة من الوقت لمناقشته ثم الانتقال إلى السؤال الذي يليه.

 

 

كيف ترتبط الشخصيات بنا؟

 

هناك الكثير من الأشياء التي نستطيع تعلمها من هذه القصة عن جنكير خان والصقر، لكن الآن أريد أن نفكر جميعنا بهذه القصة على ضوء وأساس العلاقات.

أكتب على اللوح ما يلي:

جنكير خان

الماء المسوم

ظمأ جنكير خان

الصقر

 

ما هي بعض الطرق من هذه الأجزاء من القصة التي قد تكون مثلنا ومثل علاقاتنا اليوم؟

اطلب من التلاميذ أن يفكروا بهذه الأسئلة لعدة دقائق، بعد ذلك كتابة ملاحظاتهم على صفحة النشاط الطلابي، وثم أطلب إجاباتهم.

 

وبعد ذلك قل،

بعد لحظة سأقسمكم إلى مجموعات، كل مجموعة من اثنين، فيما يلي بعض الأسئلة التي أريدكم أن تناقشوها معاً؟

¨     ما هو وجه الشبه الذي تستطيع أن تراه بين هذه القصة وبين العلاقات التي يحتاجها الشباب مع أصدقائهم أو عائلاتهم؟

¨     ما هو الخطر المخفي الذي كان كامنا في بركة الماء فوق الملك؟

¨     لماذا كان باستطاعة الصقر رؤية الخطر بينما لم يستطع الملك ذلك؟ هل يجب على جنكير خان الاستماع له؟ لماذا؟

¨     لماذا يجب أن نستمع لتحذيرات الأشخاص الذين نثق بهم؟

 

الفكرة الرئيسية

( نحن نتعرض في بعض الحيان للأخطار عن طريق تهديدات لا نفهمها ولا نتوقعها).
( في مثل هذه الحالات، فإن التحذير والإرشاد الذي يأتي من أشخاص نحن نثق قد يحمينا من الأذى).

 

¨     هل كنت مرة في حياتك " صقراً" لأحد أصدقائك، وحذرته من خطر رايته أنت ولم يراه هو؟ لماذا حاولت أن تحذر ذلك الشخص؟

¨     لقد ذكرنا الله و البعد الروحي في حياتنا عدة مرات في دروسنا السابقة، ما هي الطريقة التي يكون فيها الله مثل الصقر، إلى حد ما، المذكور في هذه القصة؟ لماذا؟

 

أجوبة المجموعات الثنائية

بعدما يتناقش الاثنان لعدة دقائق، أطلب من عدة طلاب أن يشاركوا بأفكار مجموعتهم مع بقية الطلاب.

أنهِ المناقشة بتوضيح الفكرتين الرئيسيتين المنبثقتين من القصة.

 

دروس  رئيسية نستطيع أن نتعلمها

 

عندما تطول المناقشة إما لتصل لنتائج جيدة أو إلى وقتها المحدد، عليك أن تقول: هناك العديد من الطرق لتفسير ورواية القصص مثل هذه عن الملك والصقر، لكن هناك طريقة واحدة تساعدنا (كما قال البعض منكم) هي كما يلي:( أكتب ذلك على اللوح إذا رغبت بذلك)

 

جنكير خان                = أي شخص تسيطر عليه رغباته ونزواته؟

ظمأ خان                  = الرغبة بالأشياء التي نظن أننا لا نستطيع العيش بدونها أو ننتظرها (الحب، العلاقات الجنسية،الأصدقاء... الخ) .

الماء المسوم              = الأخطار ( العلاقات بدون حدود مناسبة، المواقف والعلاقات المليئة بالأذى، مرض الإيدزAIDS ... الخ).

الصقر                     = الأصدقاء والآخرون الذين يحذروننا، الله .

 

 

استنتاجا من هذا الفهم للقصة، فيما يلي بعض النقاط الرئيسية ليفكر بها الطلاب:

¨     قتل خان الصقر لأن تركيزه وانتباهه كان منصباً على عطشه فقط، لم يفكر أثناء الموقف إلى ما هو أبعد من تلبية احتياجاته ورغباته؛ نحن في بعض الأحيان نتصرف بطيش عندما يكون جل اهتمامنا على رغباتنا فقط.

¨     خان لم بفقد حياته، ولكن الصقر قد مات.

 

الفكرة الرئيسية    في بعض الأحيان فإن اختياراتنا .. خصوصا غير الحكيمة منها .. قد تسبب الأذى للآخرين حتى ولو تهربنا من النتائج.

 

¨     وعاد خان إلى قصره متمنياً لو أنه تأنّى وتمهّل واستمع إلى الصقر، هل تعتقد أنه سيكون مندفعا في المرة القادمة؟ هل صادفك مثل هذا الموقف وتمنيت لو أنك استمعت لشخص ما؟

¨     من المؤكد أن الصقر أحب الملك جداً، إنه لم يتخلَّ عنه أبداً، هل هناك أحد لم يتخلَّ عنك؟

 

نهاية الدرس

 

أثناء حياتك كلها، العديد من الأشخاص المختلفين  سيكونون لك بمثابة "الصقر": العائلة الأصدقاء، المعلمون، زملاؤك في العمل. لكن قد تكون هناك بعض الأوقات في حياتنا عندما لا يتواجد أحد من هؤلاء حولنا ليحذرنا، أو إذا كانوا متواجدين، يكونون هم أيضا غير قادرين على رؤية الخطر القادم، لأنه فوق كل شيء، فإن حدسهم ونظرتهم محدودة مثلنا تماماً، العديد من الناس وجدوا ما معنى ذلك تماما عندما لم يتواجد حولهم أشخاص آخرون لمساعدتهم فأصبح  الله حقيقة ماثله أمامهم، إذا كان هناك الله، الذي يرى ويعرف كل شيء، حينئذ هو، سيكون مثل الصقر الذي يستطيع أن يحذرنا من الأخطار التي لا نستطيع أن نراها.

 

تطبيق شخصي

 

مثل الملك في القصة، سوف تتاح لك الفرصة لتكون إما حكيما أو أحمق عندما يحذرك الصقر من الأخطار!

 

من هم " الصقور" في حياتك ألان؟
ما هي بعض الأشياء التي أنت "ظمآن" لها في حياتك؟
هل تستطيع أن تفكر بموقف لم تستمع فيه إلى " صقرك"؟ هل أصيب " الصقر" بالأذى؟ هل تأذيت أنت؟

اكتبوا إجاباتكم على الجزء السفلي من صفحة النشاط الطلابي وقدموا في المرة القادمة، وللمتعة فقط، ما رأيكم أن تخبروا أهاليكم بقصة الملك والصقر؟ اطلبوا منهم أن يخبروكم عن عدد المرات التي استمعوا فيها أو لم يستمعوا " لصقرهم".

 

كيف ترتبط شخصيات القصة مع حياتنا

فكر  بالأسئلة التالية لعدة دقائق، قسموا بعضكم إلى مجموعات، كل مجموعة من اثنين لمناقشة أفكاركم، وبعد ذلك شارك أنت وزميلك بأفكاركما مع بقية الطلاب.

 

في قصة الصقر والملك، ما هي الأجزاء في القصة التي قد تكون مثلنا أو مثل علاقاتنا اليوم؟

 

جنكير خان : __________________________________________________________

                    

ظمأ خان: ____________________________________________________________

 

الماء المسوم:___________________________________________________________

 

الصقر: _______________________________________________________________

 

 

تطبيق شخصي

1.     من هم الصقور في حياتك؟

 

 

 

 

2.     ما هي بعض الأشياء التي أنت " ظمآن لها في حياتك؟

 

 

 

 

3.     هل تستطيع أن تفكر بموقف لم تستمع فيه إلى " صقرك"؟ هل أصيب " الصقر" بالأذى؟ هل تأذيت أنت؟

 

 

 

 

 

أسئلة وأجوبة

 

سؤال :  إذا حذرني شخص من شيء ما، كيف لي أن اعرف إذا كان هذا التحذير يجب الانتباه له أم لا؟

 

جواب : من الجيد دائما أن تستمع لتحذير ونصائح الآخرين، خصوصا  إذا حذرني شخص من شيء ما، كيف لي أن اعرف إذا كان هذا التحذير يجب الانتباه له أم لا؟

 

جواب : من الجيد دائما أن تستمع لتحذير ونصائح الآخرين، خصوصا إذا كنت تعرف ذلك الشخص، ويمكنك الوثوق به ( مثل الأهالي، والأصدقاء الحقيقيين .. الأخ ) تأكد من أن تعرف لماذا ذلك الشخص يحذرك. 

scuola Nazareth

al fidar photo