الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

المقالات

قصة الخيزران

قصة الخيزران

 -    في بستانٍ عظيم، كانت تنمو خيزرانة شامخة من أجمل شجر البستان. وكان صاحبها يحبها أكثر من باقي الأشجار.

-    عامٌ بعد عام، كانت تنمو وتكبر وهي واثقةٌ من حب صاحبها وسعيدة بذلك.

-    في يوم من الأيام، اقترب السيد من الشجرة وقال لها: "إنني بحاجةٌ إليكِ". شعرتِ الخيزرانة أنها حانت ساعة تحقيق الهدف الذي من أجله نمت. قالت: "لبيكَ سيدي، إفعل بي ما تشاء"

-    بصوتٍ رصينٍ قال لها السيد: "لكن، لكي أستَعمِلَكِ، سأقتَلعكِ من الأرض".

-    "كيفَ يا سيدي ستقتلعَني وأنا أجملُ شجر الغاب؟!!!.. لا يا سيد، استعمِلني لِفَرَحِك... لكن.. أرجوك، لا تقتَلِعَني!"

-    "عزيزتي الخيزرانة، إن لم أقتلِعَكِ لا أستطيعُ استعمالَكِ!"

-    خيّمَ على البستانِ صمتٌ رهيب، وكأنّ الأشجارَ كلها تنتظرُ ردّ الخيزرانة. حتى الهواء توقف عن الحركة.

-    رويدا،ً حنَت الخيزرانةٌ رأسها وقالت: "يا سيد، إن كنتَ لا تستطيعَ استعمالي دون قلعي، اقتلِعني كما تشاء"

-    "عزيزتي الخيزرانة، لن أقتَلِعَكِ فحسب، لكني سأزيلُ عنكِ الأوراقَ والأغصان"

-    "لا يا سيد، أُترك ليَ الأوراقَ والأغصان" ، "إن لم أقصّها لن أستطيعُ استعمالَكِ"

-    أخفت الشمسُ وجهَها، وطارتِ الفراشةُ مذعورة مما سمِعَت... ارتعَشتِ الخيزرانةُ وقالت: "يا سيد، قصّ كما تشاء"

-    "عزيزتي الخيزرانة، خطوةٌ أخيرة: سأفسَخُكِ شطرين، وأقتَلِعُ قلبَكِ. إن لم أفعَل هذا  لن أستطيعَ استعمالَكِ"

-    وهكذا انحنَت الخيزرانةُ حتى الأرض وهمست: "سيدي إقلَع، قص، إفسخ.. إفعل ما تشاء"

-    وهكذا اقتلعَ السيد الخيزرانة، قصّ الأغصان والأوراق، وفسخا شطرين، وانتزعَ منها القلب، ثم أخذها الى ينبوع ماء بالقرب من بستانٍ له يعاني الجفاف

-    أوصل طرف الخيزرانة عند النبع والطرف الثاني وجّههُ نحوَ البستان. عبرت في قلب الخيزرانة مياهٌ عذبة أَنعَشَت ذاكَ البُستان. وزرعَ فيه الرز فجاءَ المحصولُ ممتازاً. أصبحَتِ الخيزرانةُ بركةً حتى وإن اقتُلِعَت وقُصَّت.

-    عندما كانت شجرة جميلة، كانت تعيش لذاتها فقط وتتباهى بجمالِها. أما عندما اقتُلِعَت، وجُرِحَت.. أصبَحت قناةً استعمَلها السيد لأرضِهِ. نحنُ ندعو هذا "ألم"، "عذاب".. أما السيد فيقول: "أنا بحاجةٌ إليكِ!"، "أنا بحاجةٌ إليكَ!".

 

 

أسئلة في مجموعات

 

  1. أعطِ عنواناً للقصة أفضل من "الخيزرانة".
  2. هل يحبّ السيد الخيزرانة؟ برهن عن ذلك.
  3. هل تحب الخيزرانة السيد؟ برهن عن ذلك.
  4. ما هي الفضائل الموجودة في هذه القصة. أعطِ برهاناً عن كل فضيلة تذكرها.
  5. كيف يمكن لقصة الخيزرانة أن تذكرنا بيسوع.
  6. كيف يمكن للخيزرانة أن تذكرنا بمريم العذراء.
  7. إذا كان السيد هو يسوع بالنسبة لنا، والخيزرانة هو نحن. ما هو "الألم" الذي نشعر به في حياتنا؟ والى ماذا يفيد هذا الألم؟
  8. إبحث عن مقطع من الإنجيل قريب في نصه من هذه القصة. واشرح اختيارك لزملائك في الفرق الأخرى.
  9. ألف صلاة من وحي الإنجيل المختار. أو من وحي القصة نفسها.
  10. ما هو تعليقك حول قصة الخيزرانة. وكيف يمكنك أن تتعلّم منها لحياتك الروحية والإجتماعية؟

scuola Nazareth

al fidar photo