عابر سبيل

ذات يوم ,زار سائح حكيما" معروفا" ,فاندهش اذ لاحظ أن بيت الحكيم هو غرفة مملوءة بالكتب ,ولم يكن فيها سوى طاولة ومقعد .

فسأل السائح :"سيدي أين أثاثك".

أجاب الحكيم :"وأثاثك أنت,أين هو ؟."

فقال السائح :"أثاثي ؟أنا لست سوى عابر سبيل ".

فأجاب الحكيم :"وأنا أيضا" ."

"وأي شيء تحتفظون به خلف هذه الأبواب الموصدة ؟هل تنعمون بالسلام ,وهو القوة الهادئة التي تظهر عزمكم ؟هل عندكم الذكريات ,هذه القبب الساطعة التي تتخطى ذرى الضمير ؟..قولوا لي هل لديكم كل هذا في منازلكم ؟أو لديكم فقط الرفاهية واشتهاء الرفاهية .هذه الحاجة التي تدخل الى المنازل كمدعو ثم تتحول الى ضيف ثم الى سيد ؟."

للتفكير

يا جاهل ,اليوم تؤخذ منك روحك ,وهذا الذي أعددته لمن يكون ؟..هل تتذكر أنك ستموت يوما" ,لكي تجعل مسافة الآن بينك وبين متع هذه الدنيا و ممتلكاتها ؟.

من كتاب بذور الحكمة