الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

المقالات

أصابع اليد

أصــابـع الـيـد 

حدث هذا النقاش بين أصابع اليد الخمسة ، وكل منهم يريد أن يكون الأعظم .

-    قال الإبهام لبقية الأصابع ، المسألة في غاية البساطة ، ولا تستحق البحث . فأنا الاعظم . أنا السيد ، ألست أدعى الإصبح الكبير وأنا أقيم منفصلا عنكم ؟ لا تجسرون أن تقتربوا مني . أنتم عبيد السيد .

-    تدخل السبابة غاضبا وقال ، وهل الرئاسة  بالحجم ؟ لماذا إذا لم يتسلط الفيل أو الثور على الانسان ؟ ألست أنا إصبع الأمر والنهي ، وعندما يأتي الرئيس يشير بي ، إنه يكون مضحكا أو يشير بك أيها " الباهم " . ويستحسن أن تخضع ، أنت وباقي الأصابع ، لرئاستي .......

-    ضحك الأصبع الوسطى وقال : تتشاحنان على السيادة وأنا موجود ؟ قفوا بجانيى وانظروا من أطول مني، بل من في طولى ؟ أنتم بجانبي كالأقزام . وانا ارى انه من الخير لكم ان تسلموا بزعامتي دون جدال ....

-    و تحمس البنصر وقال ، واين مكانتى أيها السادة  ؟ ...  وتهامست بقي الاصابع ما عسى ان يقول البنصر ؟ ولكنه رفع نفسه وإذ بريق خاتم ذهبي يلمع فيه وقال : إني أعظمكم بلا جدال ، ألستم ترون الخاتم الجميل ؟ خاتم الإكليل ، أين يوضع ؟ هل في ألباهم او في السبابة أو في الوسطى ؟ ألا يضعونه في البنصر اعترافا منهم انه ملك الأصابع وسيدها بدون منازع ؟

-    وحدث صمت خفيف قطعه الخنصر . وأمالت بقية الأصابع و إذ أنها لتسمع حيث الاصبع الصغير وقد ابتسم بعضها وعبس البعض الأخر ، ولكن الإصبع الصغير قال ... اسمعوني بحلمكم يا أخوتي . أنا لست كبيرا ولا سلطان لي ، ولست طويلا ولم أنل شرف خاتم الزواج . أنا أصغكم جميعا , ولكن إذا اجتمعتم كلكم معا في خدمة نافعة ، فأني أنا الأصغر نعم أنا الخنصر ، أحملكم جميعا .

 وانحنت بقية الأصابع وهي تستند على الخنصر وقالت ........ صدقت .

scuola Nazareth

al fidar photo