الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

المقالات

القديسة تريزيا الطفل يسوع

القديسة تريزيا الطفل يسوع

 ولدت هذه القديسة في 3 تشرين الثاني عام 1873 بفرنسا من والدين تقيين، واقتبلت سر العماد في اليوم الثاني لمولدها. وقد ظهرت عليها علامات الذكاء والنباهة مما أدهش الجميع. ماتت أمها الفاضلة وهي في الخامسة من عمرها وبقيت مع والدها الذي اعتنى بها عناية فائقة. قبلت القربان الأول بفرح لا يقدر وذلك قبل بلوغها السن القانونية. ولما بلغت الرابعة عشر من عمرها، عزمت على دخول الرهبانية مع شقيقتها بولين، ولكن رئيسة الدير رفضت قبولها بسبب صغر سنها ونحافة جسمها، فحزنت حزناً شديداً.

واتفق أن احتفل العالم المسيحي الكاثوليكي بيوبيل قداس البابا لاون الثالث عشر وكانت راهبات الكرمل ومعهن تريزيا من المشاركات في الاحتفال. فاغتنمت تريزيا الفرصة وجثت على أقدام الأب الأقدس وطلبت منه بإلحاح أن يسمح لها بدخولها الرهبانية الكرملية، فأجابها لشد إلحالها. وهكذا قبلت في دير الكرمل بصفة طالبة، ممتلئة بفرح، فكانت لأخواتها المبتدئات مثالاً صالحاً بالطاعة والعبادة والتقوى وممارسة الإماتة ومحبة القريب وحفظ القانون المقدس.

وبدأت حياتها النقية بمحبة يسوع محبة فائقة وتقول هي في ذلك "كنت كلما تقدمت في العمر أزداد حباً لله. وكنت أقدم له مراراً قلبي في النهار وأتلو الصلاة التي تعلمتها من أمي، وكان جلّ مرامي أن يكون يسوع راضياً عني في كل عمل من أعمالي وكنت شديدة الحرص على أن لا أغيظه أبداً في أمر من الأمور". وصارت تميل إلى حياة الاختلاء والنسك والتأمل والتفكير وكانت في البيت مثال اللطف والطاعة والمحبة لأبيها وأخواتها.

وهكذا يغذي قلبها بالمبادئ الأساسية للحياة الروحية إلى أن يحين الوقت وتصبح من عرائس يسوع بنذورها، ومن شريكات صليبه بحبها وألمها. وكانت دائمة الاتحاد بالله، لا يبرح طيفه من فكرها لحظة واحدة حتى كانت لا ترى في مناماتها إلا كل ما هو جميل وبديع وباعث على محبة الله وشكره.

مرضت مرضاً شديداً، أودى بحياتها وفاضت روحها الطاهرة في الثلاثين من أيلول سنه 1897 ولها من العمر 24سنة وكانت قبل وفاتها تعد سامعيها بأنها متى تركت هذه الحياة ستنثر عليهم وابلاً من الورد وهكذا تم. فيوم وفاتها حدثت في الدير حوادث خارقة لشفاء أمراض، وأتت رائحة ذكية في غرفتها، وهكذا فقد أتيت قداسة البابا بيوس الحادي عشر قداستها في القداس الاحتفالي في 19 أيار 1925، وتقرر الاحتفال بعيدها في 1 تشرين أول.

 

 

 

scuola Nazareth

al fidar photo