الرسائل الأخبارية Newsletter

  • Newsletter الرسائل الأخبارية



scuola Cairo

Scuola Alessandria

المقالات

القديس كبريانوس

القديس كبريانوس

 

عاش القديس كبريانوس في المنتصف الأول من القرن الثالث. تعمد وصار مسيحياً في منتصف حياته بعد أن كان محامياً ناجحاً في مهنته بقرطاجة، وعند اعتماده أعطى كل أمواله إلى الفقراء. وبعد مدة قليلة رسم مطراناً وكان خطيباً رائعاً وكتب العديد من الرسائل في الحياة المسيحية بما فيها مواضيع تتعلق بالاستشهاد والمغفرة والعماد والقربان المقدس والصلاة الربية ووحدة الكنيسة. واستشهد المطران كبريانوس بشجاعة فائقة في زمن الاضطهادات الرومانية على يد القيصر فليريان في سنة 258م والتي كان هدفها قمع الإيمان المسيحي باستئصال رؤساء الكنيسة.

 

( من وعظته في الصلاة الربية )

كم هي عجيبة رحمة ربنا يسوع المسيح نحونا وما أعظم رأفته وجودته،

هو الذي سمح لنا عندما نصلي أمام الله بأن ندعوه أبانا،

وبأن نسمى نحن أبناء الله كما أن المسيح هو ابن الله !

وإذا لم يكن هو الذي سمح لنا بأن نصلي بهذا الشكل،

لما تجرأ أحد منا بأن يذكر ذاك الاسم (أبانا) في الصلاة !

ولذا يجب علينا أن نفهم عندما ندعو الله أبانا،

إنه مطلوب علينا أن نسلك بحسب أعمال أبناء الله،

لكي نفرح حقاً بكوننا أبناء الله ولكي يفرح الله فينا أيضاً !

لقد جعل الرب شروط غفرانه محددة وواضحة،

فهو يشترط علينا أن نطلب بأن تغفر خطايانا بالقدر الذي تغفر للذين أخطئوا إلينا.

كما ويطلب منا الله أن نكون فاعلي السلام وأن نكون في قلب واحد وعقل واحد في بيته،

وبأن نبقى كما أصبحنا في ولادتنا الثانية في العماد مولودون من جديد.

نحن الآن أبناء الله فعلينا أن نصير في سلام الله في كل شيء،

ونحن إذ نشارك في الروح الواحد علينا أن نكون متحدين قلباً وعقلاً ‍‍‍!

scuola Nazareth

al fidar photo